تخطي إلى المحتوى الرئيسي

250 قتيلا وأكثر من 2000 جريح بعد زلزالين هزا منطقة تبريز

أسفرت حصيلة غير نهائية للزلزالين العنيفين اللذين هزا يوم أمس منطقة تبريز شمال غرب إيران عن سقوط 250 قتيلا على الأقل وأكثر من 2000 جريح، كما دمرا مئات المنازل. ولا تزال فرق الإنقاذ تحاول انتشال ناجين من تحت الأنقاض في هذه المنطقة الجبلية المنكوبة.

إعلان

يبذل رجال الانقاذ جهودا شاقة اليوم الاحد لانتشال ناجين قد يكونون تحت الانقاض بعد زلزالين عنيفين ضربا امس منطقة تبريز شمال غرب ايران حيث دمرا عشرات القرى واديا الى سقوط 250 قتيلا على الاقل واكثر من الفي جريح.

ودمرت معظم المنازل المبنية بالآجر او الطين في الزلزالين اللذين ضربا هذه المنطقة الجبلية، بفارق عشر دقائق فقط بعد ظهر السبت.

ومنذ ذلك الحين، سجلت اكثر من 55 هزة ارتدادية اقل شدة في المنطقة نفسها.

ووقف نساء يبكين حول جثث عشرين من اقاربهن بينما يبحث الرجال في انقاض المنازل للعثور على ناجين قد يكونون عالقين تحت الركام في قرية باجه باج في منطقة ورزغان على بعد نحو ستين كيلومترا شمال غرب تبريز.

وفي هذه القرية التي تضم 414 نسمة، سجل حتى الآن 33 قتيلا معظمهم من النساء والاطفال. ويجري تجميع الجثث خارج المنازل.

ووصلت فرق الانقاذ والهلال الاحمر الى المكان منذ امس. وقد قامت بتوزيع خيام واغطية وملابس ومواد غذائية ومياه على المنكوبين.

وذكر صحافي من وكالة فرانس برس ان حركة السير تزايدت في الطرق الجبلية في المنطقة في ساعات الصباح الاولى مع قدوم عدد كبير من رجال الانقاذ والآليات التي تنقل مساعدات لسكان المنطقة.

وتمر سيارات الاسعاف بسرعة كبيرة بدون تشغيل صفاراتها، على الطرق في المنطقة لنقل الجرحى.

وقال خليل سائي رئيس مركز ادارة الكوارث الطبيعية في محافظة اذربيجان الشرقية للتلفزيون الحكومي ان "حصيلة الضحايا ارتفعت الى 250 قتيلا والفي جريح".

وحصيلة الضحايا هذه يمكن ان ترتفع نظرا لشدة الزلزالين.

من جهته، قال محرم فروغي قائد شرطة المنطقة في تصريحات نشرتها وسائل اعلام محلية ان "12 قرية دمرت بالكامل في منطقة ورزغان، كانت كل منها تضم بين 900 والف نسمة وقتل اربعون بالمئة منهم".

الا انه لم يصدر اي تأكيد لهذه الارقام.

وضرب زلزال المنطقة في الساعة 16,53 (12,23 تغ) تلاه زلزال آخر في الساعة 17,04 (12,34 ت غ). وتم تحديد مركز الزلزالين على بعد ستين كلم من تبريز وعلى عمق نحو عشرة كيلومترات.

وقالت وكالة الانباء مهر ان وزير الداخلية محمد نجار توجه الى المنطقة صباح الاحد مع وزير الصحة ورئيس الهلال الاحمر "بامر من الرئيس" محمود احمدي نجاد "لتقييم الوضع وتنظيم العمليات".

وصرح نجار "ليس هناك تقديرات دقيقة لعدد الضحايا وحجم الاضرار".

وكان معظم الرجال في الحقول عند وقوع الهزتين بينما كانت النساء والاطفال في المنازل، ما يفسر وجودهم داخل المساكن.

وقال بويه حجيان الناطق باسم الهلال الاحمر الايراني ان مدنا عدة وخصوصا اهر وورزغان ومهربان وهريس وست قرى "اصيبت باضرار".

وشعر سكان تبريز ايضا بالهزتين وهرعوا الى الشوارع، لكن لم يسقط قتلى في المدينة.

واكد المعهد الاميركي للدراسات الجيولوجية الذي يراقب الزلازل في العالم حدوث الهزتين.

وشهدت ايران العديد من الزلازل المدمرة. واسفر اكثرها عنفا خلال الاعوام الاخيرة عن مقتل 31 الف شخص في مدينة بم جنوب البلاد في كانون الاول/ديسمبر 2003.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.