تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإكوادور تمنح اللجوء السياسي لمؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج

منحت الإكوادور حق اللجوء السياسي لمؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج الذي كان قد لجأ إلى سفارتها بلندن منذ نحو شهرين تفاديا لتسليمه إلى السويد ثم بعدها إلى الولايات المتحدة حيث قد يحكم عليه بالإعدام بتهمة التجسس بعد أن كشف موقعه 250 ألف برقية دبلوماسية أمريكية.

إعلان

جوليان اسانج مؤسس ويكيليكس الذي وافقت الاكوادور على منحه اللجوء السياسي بعد انتقاله الى سفارتها في لندن اثر استنفاد كل وسائل المراجعات القضائية في بريطانيا لتفادي ترحيله الى السويد، رجل يدعو الى الشفافية الكاملة عبر موقعه لكنه شخص غامض وبارع في احاطة نفسه بالسرية.

وكان قاض بريطاني قرر في شباط/فبراير 2011 انه يمكن تسليم اسانج الى السويد. ونقض الحكم ثم رفع الى المحكمة العليا التي ثبتت القرار نفسه في 30 ايار/مايو الماضي.

موقع ويكيليكس يكشف عن وثائق سرية بشأن الحرب في أفغانستان

واسانج مؤسس ويكيليكس والناطق باسم الموقع المتخصص بتسريب الوثائق السرية، استرالي في الاربعين من عمره، يجمع معلومات من العراق الى كينيا مرورا بايسلندا والحرب في افغانستان.

وخلال اشهر اصبح من اشهر الشخصيات في العالم.

وقال مؤسس ويكليكس لوكالة فرانس برس في ستوكهولم في آب/اغسطس "نريد تحقيق ثلاثة اشياء: تحرير الصحافة وكشف التجاوزات وانقاذ الوثائق التي تصنع التاريخ".

وقد تحول رجلا يثير قلق البنتاغون لانه يكشف اهم الاسرار.

وبنشره 77 الف وثيقة عسكرية سرية حول افغانستان في 23 تموز/يوليو اثار زوبعة اعلامية وسيلا من الانتقادات خصوصا من وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) التي تتهمه بعدم المسؤولية وتعريض حياة مدنيين وعسكريين للخطر.

وفي نهاية ايلول/سبتمبر 2010، دافع عن نفسه قائلا ان "هدفنا ليس التشهير بابرياء (...) بل العكس تماما".

واصبح اسانج الرجل الذي يخيف وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) الاميركية، صائد التجاوزات ورسول الشفافية.. لكنه يبقي هو نفسه لغزا يرفض -- لاسباب عديدة منها وقائية -- الكشف عن تاريخ ولادته بدقة.

وقال "نواجه منظمات لا تخضع لاي قوانين. نحن امام وكالات استخبارات".

وبعد ايام من هذه المقابلة اتهم جوليان اسانج في قضية اغتصاب في السويد. لكنه نفى تورطه نفيا قاطعا وتحدث عن "قضية مفبركة".

ولد اسانج في 1971 -- يرفض ان يذكر اي تفاصيل -- في مانييتيك ايلاند شمال شرق استراليا. وقد امضى طفولته متنقلا مما ادى الى دخوله 37 مدرسة، كما روى لوسائل اعلام استرالية.

امضى سن المراهقة في ملبورن حين اكتشف موهبته في القرصنة المعلوماتية. وضبطته الشرطة لكنه تمكن من الافلات باعترافه بذنبه ودفع غرامة وبالتعهد بتحسين سلوكه.

ويضيف "اصبحت بعد ذلك مستشارا امنيا واسست احدى شركاتي الاولى للخدمات المعلوماتية في استراليا. كنت مستشارا في التكنولوجيا وباحثا في الصحافة وشاركت في تأليف كتاب".

اسس موقع ويكيليس في 2006 مع "حوالى عشرة اشخاص اخرين جاؤوا من وسط حقوق الانسان ووسائل الاعلام والتكنولوجيا العالية"، على حد تعبيره.

وجاء نشر 250 الف برقية سرية دبلوماسية اميركية اعتبارا من 28 تشرين الثاني/نوفمبر ليضاف الى مئات الآلاف من الوثائق السرية الاميركية التي كشفها.

وفي 25 تشرين الاول/اكتوبر، اعلن اسانج تعليق نشر برقيات دبلوماسية اميركية للتركيز على جمع الاموال بعدما خسر 95 بالمئة من وارداته بسبب الحظر الذي فرضته شركات فيزا وماستركارد وغيرها.

ويزن هذا الرجل الممشوق القامة والمهذب وصاحب الابتسامة الساخرة، كل كلمة يتفوه بها ويتمهل قبل الاجابة ما يجعل خطابه واضحا شفافا وبليغا.

ويصعب معرفة اي شيء عن تنقلاته فهو يرفض القول من اين اتى والى اين يذهب، وينتقل من عاصمة الى اخرى ويسكن لدى انصار او اصدقاء لاصدقاء.

ومنذ نشر وثائق سرية عن افغانستان احاط نفسه بسرية تامة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.