تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية تقيم مجمعا صناعيا مخصصا للنساء فقط

بهدف مكافحة نسبة البطالة العالية في صفوف النساء السعوديات قررت المملكة بناء مجمع صناعي لا يحق لغير النساء العمل فيه.

إعلان

 تبدو فكرة عزل النساء لمنحهن "حرية" أوسع في الحركة غريبة بعض الشيء، ولكن هذا ما يحصل في الواقع في المملكة العربية السعودية التي سمحت للمرة الأولى بإقامة مجمع صناعي، العمل فيه مخصص  للنساء فقط في منطقة الإحساء شرقي المملكة.

وسيشهد هذا المجمع النور بداية 2013 وسيوفر حوالي 5000 فرصة عمل في صناعات النسيج والأدوية والمواد الغذائية. وستتولى النساء التنفيذ والإشراف على مراحل الإنتاج كما سيكون بوسعهن تأسيس شركاتهن الخاصة.

وتقف خلف هذه المبادرة سعوديات منهن سيدة الأعمال حصة العون التي اعتبرت في مقابلة مع صحيفة "الاقتصادية" أن المبادرة"ضرورية لخفض نسبة البطالة في وسط النساء المتعلمات"

"المدينة ليست مغلقة في وجه الرجال"

يقول صلاح الرشيد الرئيس التنفيذي لهيئة التنمية الصناعية من المملكة العربية السعودية في بيان "أنا مقتنع بأن المرأة يمكن أن تثبت كفاءتها واختيار الوظائف التي تناسب مصالحها وطبيعتها وقدراتها"، ولتسهيل وصول النساء إلى أماكن عملهن سيبنى المجمع بالقرب من المناطق السكنية في مدينة الهفوف.

وتؤكد السلطات أن المجمع الصناعي المخصص "للجنس الناعم" لن يكون منطقة مغلقة في وجه الرجال "المدينة ليست مقفلة أمام الرجال وليست حكرا على النساء فقط قسم منها مخصص للنساء بعيدا عن حشرية الذكور".

السعوديات في الدرجة الثانية

غير أن هدف المشروع يظل يثير أكثر من علامة استفهام. كيف يمكن تأمين الاستقلالية المالية لنحو 15 بالمئة من القوى العاملة السعودية والحفاظ في ذات الوقت على التمييز "الجنسي" ضد المرأة في مملكة محافظة تعيش نساءها تحت رحمة تطبيق متشدد للشريعة الإسلامية حيث توضع النساء في المرتبة الثانية بعد الرجال في مجالات كثيرة منها مجال العمل.

فاليوم تصل نسبة السعوديات العاطلات عن العمل إلى 26.9 بالمئة. أي أكثر أربع مرات من نسبتهم بين الرجال. ويبدو أن بعض الشركات الخاصة تشترط على موظفيها أن يكونوا عزابا أو متزوجين من دون أطفال. من هنا ورغم المفارقة يبدو مشروع المجمع الصناعي خطوة إلى الأمام بالنسبة للمرأة حيث ستتاح لها فرصة العمل.

وإذا كان التمييز "الجنسي" السعودي لا يعيش حاليا أيامه الأخيرة، فيبدو أن التغيير لا مفر منه ويقول دبلوماسي مقيم في الرياض لصحيفة "فاينيشال تايمز" إن "الواقع والضرورة الاقتصادية سيجبران المجتمع على تبديل نظرته حيال عمل المرأة، فالوضع وصل إلى حالة لا تطاق".

الملك عبد الله يرغب في التغيير

والربيع العربي الذي لم تهب رياحه بقوة في السعودية يبدو أنه ترك بعض الانعكاسات على المجتمع المدني، وعزز إرادة النساء في الدفاع عن مصالحهن. فمنذ يونيو/حزيران 2011 تناضل نساء حملة "سأقود سيارتي بنفسي" لانتزاع حق المرأة في القيادة، في بلد لا يوجد أي نص قانوني واضح يمنع المرأة من الجلوس خلف المقود ولكن السلطات تستند إلى فتوى يدعمها أصحاب نفوذ من رجال الدين تمنعها من حقها في ذلك. وهي طريقة في إبعادها عن الحيز العام وتبرير عدم المساواة بين الجنسين. ولكن المرأة السعودية لم تتراجع وفي يونيو/حزيران 2012 بعثت حملة "سأقود سيارتي بنفسي" بعريضة للعاهل السعودي تطالب بحقها في قيادة السيارة وبمزيد من المساواة. وتساند جمعيات غير حكومية كثيرة هذا الحراك النسائي السعودي ولمواجهة هذا الضغط المتزايد منح الملك عبد الله في سبتمبر/أيلول 2011 النساء حق الاقتراع في الانتخابات البلدية اعتبارا من العام 2015.

كما أن تغييرات أخرى تلوح في الأفق، فمنذ يوليو/تموز بات بوسع المرأة، بفضل مرسوم حكومي، العمل في متاجر التجميل وبيع الملابس الداخلية النسائية، الأمر الذي كان حكرا على الرجال من قبل. وفي بداية أغسطس/آب أجبر وزير العمل السعودي متجرا كبيرا في مكة على إعادة مجموعة من النساء إلى عملهن على صناديق الدفع بعد أن كان سرحهن من متجره بضغط من الشرطة الدينية.

ضغط العادات ورجال الدين

يبقى أن وزن الأحكام المسبقة في المملكة يظل ثقيلا. والتحدي الأكبر يتمثل في إقناع العائلات بأهمية انخراط بناتهن في الحياة العملية. وتشير دراسة حققها موقع على الإنترنت متخصص في عمل السعوديات نشرتها "فاينتشال تايمز" أن 25 بالمئة من النساء منعهن ضغط عائلاتهن من تقديم طلبات للعمل في مجال التوزيع.

كما أن الجهات الدينية ترمي بكل ثقلها لمنع المجتمع السعودي من التطور. وكانت دار الإفتاء أكدت في نوفمبر/تشرين الثاني 2010 عدم السماح للمرأة العمل في أماكن يمكن أن تختلط فيها برجال وكذلك عدم الترشح لوظائف يمكن من خلالها أن  تجذب من قبل الرجال أو تجذبهم نحوها.

ومؤخرا خلال ألعاب لندن الأولمبية حيث شاركت للمرة الأولى نساء سعوديات، تعرضت لاعبة الجودو السعودية وجدان شهرخاني لغضب عدد من رجال الدين في المملكة كونها لعبت أمام رجال بالرغم من كون الفتاة كانت غطت رأسها بقبعة سباحة.

ولكن السعوديات لن يتوقفن عن الكفاح في سبيل حقوقهن وإضافة إلى مجمع الإحساء الصناعي يجري العمل على أربعة مشاريع صناعية مشابهة. ومن يدري شبكة صناعية مخصصة للنساء في إرجاء المملكة المختلفة مع الوقت.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.