تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طائرة فرنسية تهبط في قبرص بدل بيروت لعدم توفر الظروف الأمنية الملائمة

هبطت طائرة تابعة لشركة "إير فرانس" الفرنسية في قبرص بعد أن كان من المقرر أن تحط في بيروت قادمة إليها من باريس، وذلك بسبب عدم توفر الظروف الأمنية الملائمة إثر اندلاع اضطرابات في محيط مطار بيروت الدولي. وتوقفت الطائرة في العاصمة السورية دمشق للتزود بالوقود قبل أن تقلع إلى مطار لارنكا في قبرص.

إعلان

 اعلنت شركة الخطوط الجوية الفرنسية "اير فرانس" ان احدى طائراتها اقلعت من باريس باتجاه بيروت ولكنها هبطت في دمشق مساء الاربعاء للتزود بالوقود ثم اكملت رحلتها الى قبرص بسبب الوضع السائد في لبنان، حسب ما اعلنت الشركة لوكالة فرانس برس.

وقالت متحدثة باسم الشركة لوكالة فرانس برس "لاسباب وقائية، بدلت اير فرانس مسار الرحلة لان الظروف الامنية غير متوافرة تماما في بيروت" خصوصا على طريق المطار.

واضافت ان الطائرة حومت اولا فوق مطار بيروت لاتخاذ قرار حول هبوطها او عدم هبوطها في لبنان حيث اندلعت اضطرابات على طريق المطار. وعندما اتخذ القرار، قررت الشركة تحويل الطائرة الى اقرب مطار فكان دمشق في سوريا.

واوضحت ان الطائرة لم تتوقف في مطار دمشق الا الوقت الكافي للتزود بالوقود قبل اقلاعها مجددا الى وجهتها النهائية اي مطار لارنكا في قبرص.

وبحسب مصدر ملاحي في بيروت، فان "ادارة شركة اير فرانس في باريس اتخذت هذا القرار بعد تلقيها معلومات مفادها ان متظاهرين اقفلوا طريق المطار".

واقدم متظاهرون شيعة على قطع طريق المطار بالاطارات المشتعلة.

واضاف المصدر ان "اير فرانس لا تريد المخاطرة وترك حوالى 200 راكب يحتجزون في المطار حيث لا فنادق".

واوضحت الشركة ان الركاب سيكونون على نفقتها في قبرص وان الطائرة ستقلع من مطار لارنكا الى بيروت الخميس اذ "سمح الوضع بذلك".

وتسير اير فرانس اربع رحلات يومية من والى لبنان. وكانت الرحلة المذكورة الاخيرة ليوم الاربعاء.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن