تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جنوب أفريقيا تحت وقع الصدمة بعد مقتل 34 من العمال المضربين على أيدي الشرطة

لا تزال جنوب أفريقيا تحت وقع الصدمة بعد المواجهات التي شهدها منجم للبلاتين في في مريكانا (شمال غرب) قتل فيها 34 شخصا على الأقل من العمال المضربين على أيدي رجال الشرطة.

إعلان

اصاب مقتل 34 من العمال المضربين عن العمل في منجم للبلاتين على أيدي الشرطة في أعنف عملية أمنية منذ نهاية حقبة التفرقة العنصرية جنوب أفريقيا بالصدمة اليوم الجمعة.

وجاءت العناوين الرئيسية للصحف صادمة ومنها "حمام الدم" و"حقل القتل" و"مذبحة المنجم" كما نشرت الصحف صورا لضباط شرطة مدججين بالسلاح من السود والبيض يسيرون بجوار جثث رجال سود مخضبة بالدماء وسط الاتربة.

وأعادت الصور إلى جانب لقطات لتلفزيون رويترز تظهر ضباط الشرطة وهم يفتحون نيران أسلحتهم الآلية على مجموعة صغيرة من الرجال في منشأة ماريكانا للبلاتين التابعة لشركة لونمين ذكريات مؤلمة عن ماضي جنوب أفريقيا العنصري.

وأكدت رياه فييجا قائدة الشرطة مقتل 34 شخصا واصابة 78 في إطلاق النار الذي وقع أمس بعد أن تحرك ضباط الشرطة ضد ثلاثة آلاف من عمال الحفر المضربين عن العمل والمسلحين بالمناجل والعصي في المنجم الذي يقع على بعد 100 كيلومتر شمال غربي جوهانسبرج.

وسافر جاكوب زوما رئيس جنوب افريقيا إلى ماريكانا وأعلن أنه أمر بإجراء تحقيق رسمي فيما وصفها بالأحداث "الصادمة". وقطع زوما زيارة لموزامبيق حيث كان يحضر قمة إقليمية بسبب العنف في بلاده.

وقال في بيان تلاه في مؤتمر صحفي خلا من الأسئلة "هذا غير مقبول في بلدنا وهو بلد يشعر الكل فيه بالارتياح .. بلد يتمتع
بديمقراطية يحسده الجميع عليها."

وقالت فييجا وهي مسؤولة مصرفية سابقة عينت في يونيو حزيران الماضي فقط لقيادة قوات الشرطة إن الضباط كانوا في حالة دفاع عن النفس ضد مهاجمين مسلحين في ماريكانا.

وقالت "اضطر أفراد الشرطة لاستخدام القوة لحماية أنفسهم" مشيرة إلى أن حشدا من العمال ضربوا ضابطي شرطة حتى الموت في المنجم يوم الثلاثاء.

لكن معهد جنوب أفريقيا للعلاقات العنصرية شبه الحادث بمجزرة 1960 التي وقعت في بلدة شاربفيل القريبة من جوهانسبرج عندما فتحت شرطة النظام العنصري في جنوب أفريقيا النار على حشد من المحتجين السود فقتلت أكثر من 50 منهم.

وقالت لوسي هولبورن مديرة البحث لرويترز "من الواضح أن المشكلات التي أدت إلى هذا مختلفة عنها في الماضي لكن الرد والنتيجة متشابهين جدا."
وتساءلت صحيفة سويتان في مقال افتتاحي نشر في الصفحة الأولى عما تغير منذ عام 1994 عندما انتصر نيلسون مانديلا على هيمنة البيض التي دامت ثلاثة قرون ليصبح أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا.

وقالت الصحيفة التي تحمل اسم أكبر بلدة للسود في البلاد "حدث ذلك في هذاالبلد من قبل عندما كان نظام الفصل العنصري يعامل الناس كأشياء." وأضافت "هذا مستمر بشكل مختلف الآن."

ودعا زوما الذي يواجه انتخابات داخلية في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في ديسمبر كانون الأول إلى الحداد.
وبالرغم من الوعود بحياة أفضل لجميع سكان جنوب أفريقيا البالغ عددهم 50 مليونا يواجه المؤتمر الوطني الأفريقي صعوبة لتوفير الخدمات الأساسية للملايين في بلدات السود الفقيرة.

وكانت نتائج الجهود الرامية لإصلاح التفاوت الاقتصادي لنظام التفرقة العنصرية متباينة. ويتعرض قطاع المناجم بشكل خاص لانتقادات المتشددين في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذين يرون أنه "معقل لرأس المال الاحتكاري للبيض".
وفي واشنطن أبدى البيت الأبيض حزنه لسقوط قتلى. وقال المتحدث جوش إرنست "نحث جميع الأطراف على العمل معا لحل الموقف سلميا".
وعقب احداث امس ساهم وجود مئات من قوات الشرطة التي تدعمها المركبات المدرعة وطائرات الهليكوبتر في اشاعة جو من الهدوء المشوب بالحذر في ارجاء السهول الترابية حول المنجم.
وقام رجال البحث الجنائي بتمشيط المنطقة التي تم تطويقها وجمع الطلقات الفارغة والاسلحة البيضاء والرماح المخضبة بالدماء التي كان عمال المناجم يحملونها.
وتم العثور على ستة اسلحة نارية بينها مسدس ضابط شرطة قتل في وقت سابق هذا الاسبوع.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.