تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

مساعدات إنسانية صينية لإغاثة اللاجئين السوريين في الأردن

نص : أ ف ب
4 دقائق

قررت الحكومة الصينية السبت تقديم مساعدات إنسانية طارئة لإغاثة اللاجئين السوريين في الأردن، قدرت قيمتها المالية ب 2,3 مليون دولار.

إعلان

اعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الاردنية السبت ان الصين قررت تقديم 2,3 مليون دولار اميركي لاغاثة اللاجئين السوريين في الاردن الذي يواجه ضغطا متزايدا نتيجة ارتفاع اعداد هؤلاء اللاجئين.

ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية عن صباح الرافعي قولها ان "الحكومة الصينية قررت تقديم دفعة من مواد المساعدات الانسانية الطارئة بمبلغ 2,3 مليون دولار اميركي لاغاثة السوريين في الاردن".

it
ar/ptw/2012/08/13/WB_AR_NW_PKG_CAMP_ZAATARI_NW914112-A-01-20120813.flv

واوضحت ان "هذه المساعدات تأتي انطلاقا من الالتزامات الانسانية الدولية وانعكاسا للصداقة القائمة بين الصين والاردن"، مشيرة الى تقدير المملكة "للدعم الصيني ولجميع الدول التي تتعاون وتدعم الاردن في هذا الاطار".

ويستضيف الاردن اكثر من 150 الف لاجىء سوري منذ بدء الاحداث في سوريا في اذار/مارس 2011.

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة فأن عدد المسجلين بلغ اكثر من 40 الف لاجىء.

ويقطن الكثير منهم في مساكن مؤقتة في مدينة الرمثا قرب الحدود مع سوريا، او عند اقارب او اصدقاء لهم في الاردن، بينما باشرت السلطات الاردنية نقل المئات الى مخيم الزعتري (85 كلم شمال) الذي افتتح اواخر الشهر الماضي، ويتسع لنحو 120 الف شخص.

it
ar/ptw/2012/08/14/WB_AR_NW_PKG_FR24_HOPITAL_MILITAIRE_-_JORDANIE_NW915765-A-01-20120814.flv

وقد اشتكى اللاجئون من الطقس الحار والغبار وعدم وجود الكهرباء في مخيم الزعتري، حيث متوسط درجات الحرارة في فصل الصيف 40 درجة مئوية (104 فهرنهايت) بينما قال نشطاء انه "لا يرقى الى مستوى المعايير الدولية".

لكن الأردن والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة يقولون ان محدودية الموارد والتدفق المستمر للاجئين، يحد من قدرتهما على التعامل مع الأزمة.

ويعبر يوميا مئات السوريين الشريط الحدودي مع الاردن بشكل غير رسمي، هربا من القتال بين قوات النظام والمعارضة والذي اسفر عن اكثر من 21 الف قتيل منذ اذار/مارس 2011، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وارسلت فرنسا 87 طنا من امدادات الاغاثة والمعدات الطبية، فضلا عن مستشفى ميداني الى المخيم، في حين منحت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وألمانيا الأردن أكثر من 135 مليون دولار لمساعدته على مواجهة هذه المشكلة.

وقال وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام والاتصال المتحدث الرسمي بأسم الحكومة سميح المعايطة الاحد الماضي أنه سيتم قريبا وضع بيوت متنقلة (كرافانات) بدل الخيام في الزعتري.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.