تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

دعاة سعوديون ينظمون ندوات لنشر الفكر الوهابي في تونس ويدفعون مقابلا للمشاركين

نص : أ ف ب
7 دقائق

حذر عبد الفتاح مورو القيادي في حركة النهضة الإسلامية من "فتنة" بسبب قيام دعاة سعوديين بتنظيم دورات لنشر الفكر الوهابي في تونس مقابل تعويضات مادية للشبان الذين يتابعونها. وحذرت وزارة الثقافة التونسية من "احتقان مذهبي غريب" عن المجتمع بعد أن شهدت البلاد سلسلة اعتداءات سلفية على المهرجانات.

إعلان

حذرت وزارة الثقافة التونسية في بيان الثلاثاء من أن "تواتر الاعتداءات (السلفية) على التظاهرات الثقافية" في البلاد "ينذر باحتقان مذهبي غريب" عن المجتمع التونسي "المعروف بوسطيته".

اتهمت الرابطة التونسية لمناهضة المد الشيعي (منظمة غير حكومية) الثلاثاء المركز الثقافي الايراني التابع لسفارة إيران بتونس بنشر المذهب الشيعي في تونس وطالبت الحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية بإغلاقه "فورا".

وقال أحمد بن حسانة رئيس الرابطة لإذاعة شمس إف إم الخاصة "ندعو الحكومة إلى الإسراع فورا بغلق المركز الثقافي الإيراني الذي يعمل على نشر المذهب الشيعي في تونس ضمن مخطط محكم (..) وإلى إيقاف كل البرامج الحكومية المشتركة بين تونس وإيران في مجالي التبادل الثقافي والتعليمي".

وأوضح أن هذا المركز "يعمل بالاشتراك" مع الرابطة التونسية للتسامح (جمعية غير حكومية) "على نشر التشيع في تونس عبر مخطط يقوم على رصد الاموال وتجنيد الاشخاص وتكوين خلايا نائمة ذات ولاء لإيران ولمراجع شيعية تشتغل حسب أجندات صفوية عنصرية".

ولفت إلى أن هذه الجمعية "في ظاهرها منظمة ثقافية وفي باطنها عقائدية مندسة في المجتمع المدني (التونسي)، ذات ولاء لدولة ايران وأهدافها معادية لهوية تونس (الدولة) السنية المالكية" محذرا من "زرع الفتنة الطائفية" في البلاد.

أ ف  ب

وقالت الوزارة "على إثر إقدام بعض العناصر من التيار السلفي على الاعتداء (الخميس الماضي) على مهرجان الاقصى بمدينة بنزرت (شمال) وكذلك تواتر الاعتداءات على التظاهرات الثقافية في مناطق مختلفة من بلادنا، تدين وزارة الثقافة هذا المنزلق الخطير والغريب وتعتبر أن ما حدث ليس اعتداء على حرية التعبير والابداع فحسب وإنما ينذر باحتقان مذهبي غريب عن مجتمعنا التونسي المعروف بوسطيته وتسامحه واعتداله".

واهابت الوزارة "بجميع الاطراف التصدي لمثل هذه الظواهر المتطرفة" ودعت إلى "محاسبة الأطراف المتورطة وعدم التسامح معها".

it
ar/ptw/2012/05/25/WB_AR_NW_PKG_FOPCUS_ENCADRE_SALFASITES_v2_NW800881-A-01-20120525.flv

وفي سياق متصل حذر الشيخ عبد الفتاح مورو القيادي البارز في حركة النهضة الاسلامية التي تقود الائتلاف الثلاثي الحاكم في تصريح لإذاعة شمس إف إم الخاصة من "فتنة" بسبب قيام دعاة سعوديين بتنظيم دورات لنشر الفكر الوهابي المتشدد في تونس التي تعتمد المذهب المالكي.

وردا على سؤال حول نشر علماء ودعاة سعوديين الفكر "الوهابي"، قال مورو "نعم (هؤلاء) يأخذون شبابا ليس لديهم معرفة دينية سابقة وحديثي العهد بالصلاة ويعلمونهم قواعد الفكر الحنبلي (...) ويهيؤونهم لأن يصبحوا طابورا في بلدنا يدعو إلى استبعاد المذهب المالكي والفقه المالكي وإحلال المذهب الحنبلي محله".

واوضح أن الدعاة السعوديين ينظمون في تونس "دورات تكوينية مغلقة" تستمر ثلاثة اشهر ويدفعون مقابلا ماديا للشبان الذين يتابعونها لانهم "ينقطعون عن أعمالهم" طوال الدورات.

وقال مورو "هذا أمر خطير لا نرضاه (...) سيدخل علينا ارتباكا في وطننا (...) نحن لا مشكلة لدينا مع المذهب الحنبلي، لكن نحن في تونس لدينا وحدة المذهب المالكي، والإمام مالك أسبق (زمنيا) من الإمام بن حنبل (...) هذا باب فتنة إياكم يا توانسة منه".

من ناحيته، قال كمال الساكري الباحث في الحضارة العربية والمتخصص في الاسلام السياسي لإذاعة شمس إف إم "نحن نعيش بداية فتنة حقيقية في تونس، إن للوهابية موطىء قدم ما فتىء يتعاظم في بلادنا بفضل البترودولار والأئمة الذين يبعثونهم" من دول الخليج.

وأضاف "ثمة أطراف خليجية مثل السعودية وقطر تمول عملية فتنة طائفية في تونس (...) والرمي بالبلاد في أتون معركة بين المذاهب".

واعتبر أن المذهب الحنبلي "على الطريقة السعودية" هو "من أشد المذاهب انغلاقا وابتعادا عن العقل (...) وقد أصبح أيديولوجية مغلقة لا تقبل العقل والاجتهاد".

وتوالت في الفترة الأخيرة اعتداءات لجماعات سلفية متشددة على التظاهرات الثقافية في تونس.

ففي 16 الجاري، هاجم 200 سلفي مسلحين بالسيوف والهراوات والحجارة مهرجان "نصرة الأقصى" بمدينة بنرزت (شمال) احتجاجا على حضور المعتقل اللبناني السابق في اسرائيل سمير القنطار الذي اتهمهوه بتأييد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ما أسفر عن إصابة اربعة أشخاص بينهم ضابط أمن.

ومنع سلفيون في 15 اب/اغسطس فرقة موسيقية ايرانية من تقديم عرض في اختتام المهرجان الدولي للموسيقى الصوفية والروحية بولاية القيروان (وسط غرب) بدعوى ان الفرقة "شيعية".

وفي 14 منه منع سلفيون في منزل بورقيبة بولاية بنزرت (شمال) عرضا مسرحيا للممثل الكوميدي التونسي لطفي العبدلي بذريعة "استهزائه بالدين".

وكانت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) حذرت من أن المجموعات السلفية "العنيفة والخارجة عن القانون والفالتة من العقاب تصول لتنشر الرعب وتعنف ماديا ومعنويا النساء والمثقفين والصحافيين والمبدعين والنقابيين والسياسيين ومناضلي حقوق الإنسان ولتعتدي على الحرية الأكاديمية وعلى المؤسسات التربوية ودور العبادة ومقرات النقابات والأحزاب السياسية مع ما رافق ذلك من توظيف للدين وتكفير للمواطنين وتخوينهم".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.