تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

دمشق مستعدة للبحث في استقالة الأسد والمجلس الوطني يستعجل تشكيل حكومة انتقالية

نص : أ ف ب
|
11 دقائق

أعلن نائب رئيس الحكومة السورية قدري جميل الثلاثاء في موسكو أن سوريا مستعدة لمناقشة "حتى هذه المسألة" في إشارة إلى موضوع استقالة محتملة للرئيس السوري بشار الأسد، في إطار مفاوضات مع المعارضة. وأعلن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض عبد الباسط سيدا من باريس أن العمل جار لتشكيل حكومة انتقالية.

إعلان

استمرار العمليات العسكرية في ريف دمشق والقصف والاشتباكات في حلب

اعرب مسؤول حكومي سوري كبير الثلاثاء عن الاستعداد للبحث في امكان استقالة الرئيس بشار الاسد في اطار مفاوضات مع المعارضة، في حين اعلن رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا من باريس ان العمل جار سريعا لتشكيل حكومة انتقالية للمعارضة.

في هذا الوقت تواصلت الاشتباكات بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين في بعض احياء مدينة حلب في شمال سوريا الثلاثاء، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان الذي اشار الى مقتل 128 شخصا في اعمال عنف في مناطق سورية مختلفة.

it
ar/ptw/2012/08/21/WB_AR_NW_SOT_SEIDA_NW925495-A-01-20120821.flv

وقال نائب رئيس الحكومة السورية قدري جميل الثلاثاء في موسكو في ختام لقاء مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "على طاولة الحوار لا شيء يمنع ان تبحث اي قضية يمكن ان يفكر او يطلب بحثها احد المتحاورين، حتى هذا الموضوع يمكن بحثه" وذلك ردا على سؤال حول امكانية استقالة الرئيس السوري.

لكنه تدارك ان "وضع التنحي كشرط قبل بدء الحوار يعني ضمنا اقفال طاولة الحوار قبل بدئها".

وسارعت وزارة الخارجية الاميركية الى ابداء شكوك كبيرة في احتمال اجراء مشاورات حول استقالة الرئيس السوري وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فكتوريا نولاند "اطلعنا على المعلومات حول هذا المؤتمر الصحافي (الذي عقده) نائب رئيس الوزراء السوري. بصراحة، لم نر فيه اي جديد استثنائي".

it
ar/ptw/2012/08/21/WB_AR_NW_SOT__NW925649-A-01-20120821.flv

وكررت نولاند ان "الحكومة السورية تعلم ما عليها القيام به والحكومة الروسية انضمت الينا في جنيف (في نهاية حزيران/يونيو الفائت) لوضع خطة انتقال (سياسي) بالغة الوضوح".

من جانبه، اعتبر لافروف ان على الدول الاجنبية ان تكتفي بتهيئة الظروف للبدء بحوار بين مختلف الاطراف المتنازعين في سوريا.

وقال لافروف بعد ان لوحت واشنطن بالتدخل العسكري في سوريا في حال نقل او استخدام اسلحة كيميائية "المصالحة الوطنية السبيل الوحيد لوقف اراقة الدماء في اسرع وقت وايجاد الشروط ليجلس السوريون الى طاولة المفاوضات لتقرير مصير البلاد من دون اي تدخل اجنبي".

وشدد في تصريحات نقلها التلفزيون الروسي على ان "الامر الوحيد الذي على الاطراف الغربيين القيام به هو تهيئة الظروف للبدء بحوار".

ورفض قدري جميل التحذير الاميركي، معتبرا ان "تهديدات اوباما هي ببساطة دعاية مرتبطة بالانتخابات الاميركية".

وقالت مصادر سياسية في دمشق ان جميل زار موسكو لمناقشة مشروع ستقدمه روسيا بموافقة سوريا يقضي باجراء انتخابات رئاسية مبكرة باشراف دولي يشارك فيها من يرغب من المرشحين بمن فيهم بشار الاسد.

وفي باريس اعلن رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا الثلاثاء ان هناك "عملا جديا للاعلان سريعا" عن حكومة انتقالية في سوريا.

it
ar/ptw/2012/08/20/WB_AR_NW_SOT_OBAMA_NW923927-A-01-20120820.flv

وقال سيدا في ختام لقاء لوفد من المجلس الوطني مع الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في قصر الاليزيه "نجري مشاورات معمقة مع مختلف المكونات السورية" بشأن تشكيل حكومة انتقالية، مضيفا "نحن نعمل جادين للاعلان سريعا عن هذه الحكومة بعد الانتهاء من المشاورات".

وبعد ان اعتبر سيدا ان "اي تسرع في الاعلان عن هذه الحكومة لن يحل المشكلة" اعرب عن الامل بان "ننتقل سريعا الى الداخل الوطني لكي تقوم هذه الحكومة باداء واجباتها من الداخل".

واعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان ان هولاند "شجع" المجلس الوطني السوري على "انشاء تجمع واسع يضم كل قوى المعارضة" السورية.

وجاء في البيان ان "رئيس الدولة (...) شجع المجلس الوطني السوري على انشاء تجمع واسع لكل قوى المعارضة، خصوصا لجان التنسيق المحلية والمجالس الثورية وممثلين للجيش السوري الحر".

على صعيد الوضع الانساني في سوريا اعتبر مسؤولون اميركيون الثلاثاء ان الاحداث المندلعة في سوريا ادت الى ازمة انسانية هي من بين الاسوأ في العالم في هذا المجال.

وقال ديفيد روبنسون المسؤول في وزارة الخارجية الاميركية عن ادارة متخصصة في تدفق اللاجئين "هناك نحو مليوني شخص ونصف مليون بحاجة الى مساعدة انسانية اليوم في سوريا، كما ان 1,2 مليون اجبروا على ترك منازلهم. وهذا ما يجعل الازمة في سوريا الاسوأ على المستوى الانساني في العالم".

وجاء كلامه لصحافيين اوروبيين في مؤتمر عبر الانترنت.

ميدانيا، تواصلت الاشتباكات في مناطق عدة من سوريا حاصدة الثلاثاء 128 قتيلا هم 81 مدنيا و12 مقاتلا معارضا ومنشق واحد و34 جنديا نظاميا، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

it
ar/ptw/2012/08/21/WB_AR_NW_PKG_SYRIE__MORT_D_UNE_JOURNALISTE_JAPONAISE_V2_NW925648-A-01-20120821.flv

وفي حين اعلنت المعارضة المسلحة انها تسيطر على نحو ثلثي مدينة حلب نفى مسؤول امني سوري هذا الامر.

وقال المرصد ان الاشتباكات في حلب شملت الثلاثاء حيي صلاح الدين (جنوب غرب) وسليمان الحلبي القريب من وسط المدينة، كما تعرضت احياء قاضي عسكر والصاخور وباب الحديد (شرق) وبستان القصر (جنوب غرب) للقصف.

وقتلت صحافية يابانية في حي سليمان الحلبي الاثنين خلال تغطيتها مع صحافيين آخرين المعارك. وافادت وكالة انباء الاناضول التركية ان الجثمان نقل بمساعدة مقاتلين معارضين سوريين الى تركيا ووضع في مشرحة مستشفى كيليس على بعد عشرة كيلومترات من الحدود السورية.

وذكر الجيش الحر ان عناصر من الشبيحة الموالين للنظام اعتقلوا الاثنين في منطقة حلب صحافيين يعملان في قناة "الحرة" التلفزيونية التي تتخذ من واشنطن مقرا.

وكانت القناة اعلنت انها فقدت الاتصال بمراسليها، بينما تمكنت صحافية لبنانية تعمل في قناة "الجديد" من العودة الى لبنان.

واكد رئيس المجلس العسكري في محافظة حلب التابع للجيش السوري الحر العقيد عبد الجبار العكيدي في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس الثلاثاء ان "الجيش السوري الحر يسيطر على اكثر من 60 في المئة من مدينة حلب"، مضيفا "كل يوم، نسيطر على احياء اضافية".

الا ان مسؤولا امنيا في دمشق اكد ان "هذا الكلام عار عن الصحة"، مضيفا "الارهابيون لا يحرزون اي تقدم، بل الجيش يتقدم شيئا فشيئا".

وقال الناشط ابو هشام من حلب لوكالة فرانس برس عبر سكايب "الوضع مؤلم في المدينة (...)، كل عائلة تقريبا لديها قتيل او جريح بين افرادها"، مشيرا الى ان عائلته بكاملها نزحت من المدينة.

من جهة ثانية، افاد المرصد السوري عن العثور على "عشرات الجثث في قبو في الشارع العام في بلدة معضمية الشام" في ريف دمشق التي اقتحمتها القوات النظامية الثلاثاء.

واشار الى تعرض البلدة للقصف خلال تشييع القتلى.

وقالت لجان التنسيق المحلية ان الجثث عائدة لاشخاص "اعدموا ميدانيا داخل قبو احد الابنية".

ولا يمكن التأكد من صحة المعلومات او من الجهة التي تقف وراء عملية القتل هذه.

وكان المرصد اشار الى ان القوات النظامية بدات بعد اقتحام معضمية الشام "حملة احراق منازل ومحال تجارية" فيها.

في العاصمة، "عثر على جثامين ستة رجال في حي القدم (جنوب)، عليها اثار تعذيب واطلاق رصاص وذلك بعد ساعات من خطفهم من مسجد سعيد بن عامر الجمحي في منطقة أشرفية صحنايا (في الريف)"، بحسب المرصد. وكان عثر الاثنين على 12 جثة بينها طفلان في حي القابون.

وافيد عن تقارير عدة خلال الايام الماضية حول العثور على جثث في مناطق من العاصمة وريفها.

واعلنت السلطات السورية قبل نحو شهر ونصف شهر استعادة السيطرة على مجمل احياء العاصمة، الا ان الاحياء الجنوبية والغربية وحي جوبر في شرق دمشق شهدت طوال الاسبوع الماضي اشتباكات.

وقتل في سوريا منذ بدء الاضطرابات في منتصف آذار/مارس 2011 اكثر من 23 الف قتيل، بحسب المرصد السوري.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.