تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

قتلى وجرحى في مواجهات بين سنة وعلويين في طرابلس

نص : أ ف ب
|
4 دقائق

أفاد مصدر أمني لبناني بمقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح 33 آخرين في مواجهات بين سنة وعلويين في مدينة طرابلس اللبنانية في صدامات مرتبطة بالأزمة السورية. وشهد حي باب التبانة وحي جبل محسن تبادلا لإطلاق النار طوال الليل، وتواصلت الاشتباكات الثلاثاء.

إعلان

سامي الجميل:" بشار الأسد قادر على تفجير الوضع في لبنان"

قتل خمسة اشخاص واصيب 43 آخرون، بينهم عشرة عناصر في الجيش، بجروح في اشتباكات بين مجموعات سنية واخرى علوية على خلفية الازمة السورية في مدينة طرابلس في شمال لبنان، بحسب ما افاد مصدر امني والجيش اللبناني الثلاثاء.

وبدأت الاشتباكات بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية والمعادية اجمالا لنظام الرئيس السوري بشار الاسد وجبل محسن المأهول بالعلويين والمؤيد للنظام السوري مساء الاثنين ولا تزال مستمرة. وافاد مراسل وكالة فرانس برس عن تصاعد حدتها عصرا.

it
ar/ptw/2012/08/21/WB_AR_NW__TEL_PIERRE_ABU_SAAB_LIBAN_NW925892-A-01-20120821.flv

وقال المصدر الامني ان خمسة اشخاص قتلوا بينهم فتى في الثالثة عشرة، اثنان في جبل محسن والثلاثة الآخرون في باب التبانة، وجرح 33 مدنيا في الاشتباكات.

وافاد بيان صادر عن الجيش اللبناني ان عشرة عسكريين اصيبوا كذلك بجروح، بينهم خمسة الاثنين "نتيجة اطلاق النار باتجاه المراكز والدوريات العسكرية"، وخمسة الثلاثاء بينهم ضابط بعد "تعرض احد مراكز الجيش (...) لاطلاق قنبلة يدوية".

وينتشر الجيش في هاتين المنطقتين لضبط الوضع عند كل تدهور، ويعمل على الرد على مصادر اطلاق النار.

وتسببت الاشتباكات بحرائق في عدد من المنازل واضرار جسيمة في السيارات.

وقال مراسل فرانس برس ان التوتر يعم كل مدينة طرابلس حيث اختفت مظاهر عيد الفطر، واقفلت المحال التجارية.

وجاء في بيان قيادة الجيش-مديرية التوجيه ان "قوى الجيش المنتشرة في منطقة جبل محسن ـ التبانة واصلت خلال الليل الفائت تعزيز اجراءاتها الامنية في المنطقة، بما في ذلك تنفيذ عمليات دهم لأماكن المسلحين والرد الفوري على مصادر النيران".

واشار الى "ضبط كمية من البنادق الحربية والقنابل اليدوية والذخائر والاعتدة العسكرية".

وناشد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المتحدر من طرابلس الجيش والقوى الامنية "العمل بكل طاقاتها لايقاف هذه المعارك العبثية".

وقال في بيان صادر عن مكتبه الاعلامي "لطالما حذرنا من ضرورة عدم الانزلاق في النيران المشتعلة حول لبنان، ولكن من الواضح ان هناك اطرافا عديدة ترغب في توريط لبنان في هذا الصراع".

واضاف "اننا نهيب بأبناء طرابلس المسالمين عدم السماح لأي كان بجرهم الى معارك لا تنتج الا القتل والخراب والدمار، او ان يكونوا ذخيرة لمعارك الآخرين".

وشهدت هاتان المنطقتان خلال الاشهر الماضية جولات عنف متكررة.

ومنذ بدء الاضطرابات في سوريا قبل 17 شهرا، يشهد لبنان المنقسم بين مؤيدين للنظام السوري وداعمين للمعارضة، توترات امنية متنقلة.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.