تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة تفرق بالقوة تجمعا لمحتجين على طقوس البيعة والولاء للملك في الرباط

فرقت الشرطة المغربية بالقوة تجمعا لمحتجين كانوا يستعدون للتظاهر في العاصمة الرباط على طقوس حفل البيعة والولاء للملك الذي يقام كل عام بمناسبة عيد العرش الذي يوافق 30 تموز/يوليو. وتجمع عشرات المحتجين أمام مبنى البرلمان بالعاصمة الرباط تلبية لدعوة أطلقها ناشطون عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لإقامة ما أسموه "حفل الولاء للحرية والكرامة".

إعلان

  نشطاء يدعون للاحتجاج رمزيا على طقوس الولاء الملكية في المغرب

فرقت قواة الأمن في الرباط بالقوة عشرات المحتجين كانوا يستعدون لإقامة حفل رمزي مساء الأربعاء أمام البرلمان المغربي احتجاجا على طقوس "حفل الولاء والبيعة" التي يؤديها المسؤولون عادة أمام الملك كل سنة بمناسبة "عيد العرش" (30 تموز/يوليو)، حسب ما افاد صحافي فرانس برس.

واستعملت قوات الأمن العصي والهراوات لمنع تجمع نشطاء مغاربة امام البرلمان في العاصمة الرباط، اغلبهم ينتمون لحركة 20 فبراير الاحتجاجية، كانوا قد قد دعوا عبر الفيسبوك لما أسموه ب"حفل الولاء للحرية والكرامة"، احتجاجا على حركة الركوع خلال حفل الولاء للملك.

وتعرض عمر بروكسي، الصحافي في فرانس برس للضرب من قبل قوات الأمن، ونزف فمه دما، رغم تقديمه للبطاقة المهنية التي تثبت أنه صحافي، كما تعرض للسب والشتم زملاء له امام البرلمان حين حاولوا التدخل لتوضيح انهم يؤدون عملهم كصحافيين لا أكثر.

وسقط مصور جريدة يومية مغربية بعدما تعرض للدفع من قبل قوات الأمن، فيما اصيب بعض النشطاء والناشطات بكدمات في مناطق متفرقة من أجسامهم جراء التدخل العنيف، وهرب نشطاء آخرون من الأمن فيما احتمى آخرون بين مرتادي المقهى المقابل للبرلمان.

وحاول النشطاء تغيير مكان "الحفل الرمزي" في اتجاه احدى الساحات القريبة من مركز المدينة لكن الشرطة لاحقتهم وحاصرتهم ومنعتهم من التجمهر، مما اضطرهم للتفرق داخل المقاهي المتواجدة في الساحة.

واعرب مصطفى الخلفي، وزير الاتصال المغربي في تصريح لفرانس برس عن أسفه للحادث، فيما قال وزير الداخلية محند العنصر انه سيتم فتح تحقيق ل"تحديد المسؤوليات وتوضيح الملابسات".

وكانت مجموعة على الفيسبوك تضم حوالي 1500 ناشط، دعت قبل ايام الى تنظيم حفل رمزي امام البرلمان المغربي احتجاجا على حفل الولاء والبيعة للملك الذي تصفه الصفحة ب"أكبر نموذج على الممارسات القروسطية، التي يفترض ان ترفضها الأنفس الحرة".

وجرت العادة كل سنة مع حلول ذكرى عيد العرش في 30 تموز/يوليو ان يتجمع مئات النواب والمسؤولين وكبار الموظفين والأعيان قرب القصر الملكي، مرتدين الجلابيب المغربية البيضاء والطرابيش الحمراء في انتظار خروج الملك ممتطيا صهوة جواد.

ويشرع الحضور بعد انتظامهم في صفوف طويلة قبالة الملك، بالتناوب في الركوع له مرددين عبارة "اللهم بارك في عمر سيدي".

لكن هذه السنة ألقى الملك محمد السادس خطاب العرش دون ان تكون هناك أية مراسم او اشارة الى اقامة حفل الولاء للملك، ما اعتبرته الصحافة المغربية وبعض الحقوقيين الغاء لهذا الطقس وانسجاما مع روح الدستور الجديد، لكن الحفل نظم عشية الثلاثاء في احتفاظ تام بكامل تفاصيله.

ويعد حفل هذه السنة أول حفل يشارك فيه أعضاء الحكومة الاسلامية الذين يتولون قيادة التحالف الحكومي الحالي لأول مرة في تاريخ المغرب، حيث لم يكن اعضاء الحكومة مضطرين للقيام بحركة الركوع.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.