تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محكمة استئناف بحرينية تبرأ الناشط نبيل رجب من تهمة سب أهالي منطقة سنية

برأت محكمة استئناف بحرينية الناشط الحقوقي الشيعي نبيل رجب من تهمة سب أهالي منطقة المحرق السنية بعدما قضت محكمة ابتدائية في وقت سابق بسجنه ثلاثة أشهر، لكن المعارض سيبقى مسجونا لأنه محاكم في قضايا أخرى منها المشاركة في مسيرات غير مرخصة.

إعلان

اعلن مصدر قضائي ان محكمة الاستنئاف البحرينية برأت الخميس الناشط الشيعي نبيل رجب من تهمة سب اهالي منطقة المحرق السنية لكنه يبقى مسجونا على ذمة قضايا اخرى.

واكد المصدر ان "المحكمة حكمت ببراءة رجب في قضية سب اهالي المحرق".

وكانت محكمة ابتدائية حكمت في تموز/يوليو على رجب (48 عاما) بالسجن ثلاثة اشهر في هذه القضية.

وقضت محكمة بحرينية الخميس الماضي في 16 اب/اغسطس بسجن رجب ثلاث سنوات بتهمة المشاركة في مسيرات غير مرخصة. وستنظر محكمة استئناف في العاشر من ايلول/سبتمبر في طعن تقدم به رجب ضد ذلك الحكم.

وحركت السلطات خلال الاشهر الماضية خمس قضايا بحق نبيل رجب، ثلاث منها تتعلق بالتظاهر غير المرخص، وواحدة بسب اهالي مدينة المحرق، وقضية خامسة تتعلق باهانة قوات الامن البحرينية وقد غرمته المحكمة عنها مبلغ 300 دينار بحريني (800 دولار).

وقال احد المحامين الذين حضروا الجلسة اليوم الخميس ان نبيل رجب "اشتكى امام المحكمة خلال الجلسة من تعرضه للتعذيب النفسي والجسدي، كما اشتكى من ابقائه في غرفة مظلمة وهو منقطع عن العالم، وممنوع من الاتصال بعائلته".

وذكر محام آخر ان رجب خاطب القاضي قائلا "مهما استمر سجني فاني ساواصل الدفاع عن حقوق الناس".

ويرأس رجب مركز البحرين لحقوق الانسان، وينشط المركز في توثيق "الانتهاكات" التي يتعرض لها المحتجون في البحرين.

ودعت عدة دول ومنظمات دولية البحرين الى الافراح عن رجب.

وكان نبيل رجب اعتقل مرة اولى في الخامس من ايار/مايو ثم افرج عنه لايام قليلة قبل ان يلقى القبض عليه مجددا مطلع حزيران/يونيو.

وتشهد البحرين منذ شباط/فبراير 2011 حركة احتجاجية ضد الحكومة يقودها الشيعة الذين يشكلون غالبية السكان ويطالبون بملكية دستورية، الا ان البعض منهم يذهب في مطالبه الى حد "اسقاط النظام" وانهاء حكم اسرة ال خليفة السنية.

واعلنت وزارة الداخلية البحرينية السبت ان شابا شيعيا قتل بعد اطلاق قوات الامن النار على مجموعة محتجين استهدفوا دورية امنية بالزجاجات الحارقة (المولوتوف) قرب العاصمة البحرينية المنامة، فيما افادت جمعية الوفاق الشيعية المعارضة ان الشاب هو مراهق في السادسة عشرة من العمر وقضى بعد "الهجوم عليه بوحشية بالغة".

وافادت السلطات انها اعتقلت خلال الايام الاخيرة 19 شخصا على الاقل خلال اعمال شغب في مناطق شيعية، لاسيما بعد تشييع المراهق الذي قتل.

كما اعلنت الداخلية ان 700 شرطي اصيبوا بسبب اعمال عنف منذ بداية العام.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.