تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتيلان وتسعة جرحى في اطلاق النار قرب مبنى امباير ستيت في نيويورك

أعلنت شرطة نيويرك مساء أمس الجمعة عن مقتل شخصين وجرح تسعة اخرين في حادث اطلاق النار قرب ناطحة السحاب امباير ستيت، فيما وصف رئيس بلدية هذه الولاية الحادث بأنه "مأساة رهيبة".

إعلان

قتل موظف تم تسريحه مؤخرا في وسط الشارع زميلا سابقا له قرب ناطحة السحاب امباير ستيت في نيويورك قبل ان ترديه الشرطة في اطلاق نار اسفر عن سقوط تسعة جرحى في هذا الحي السياحي.

ووصف رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ في مؤتمر صحافي مشترك مع مفوض الشرطة راي كيلي، الحادث بانه "مأساة رهيبة"، موضحا ان الرجل البالغ من العمر 58 عام يدعى جيفري جونسون و"طرد من عمله قبل حوالى عام".

من جهته، قال راي كيلي انه حوالى الساعة التاسعة (13,00 تغ) "اطلق هذا الموظف الغاضب (...) النار ثلاث مرات على زميل سابق وقتله". واضاف ان القتيل في الحادية والاربعين من العمر وكان مدير جونسون الذي اطلق عليه النار في رأسه.

وحرص بولمبرغ على التأكيد ان "لا طابع ارهابيا" للحادث في مدينة شهدت اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2011.

وبعد ذلك طاردت الشرطة القاتل الذي كان مسلحا بمسدس من عيار .45، بعدما ابلغها احد المارة بالامر.

وقال المفوض كيلي ان الرجل اخرج مسدسه من جديد عندما رأى رجال الشرطة يقتربون "واطلق عليهم النار"، موضحا انهم "ردوا عليه وقتلوه".

واوضح بلومبرغ ان "بعض الجرحى قد يكونوا اصيبوا عرضا برصاص الشرطة".

ودان رئيس بلدية نيويورك "عدد الاسلحة الكبير" الذي يتم تداولها في الولايات المتحدة.

وبلومبرغ هو احد اشد المدافعين عن مراقبة الاسلحة النارية والقوانين في المدينة في هذا الشأن صارمة جدا.

وقد عبر عن اسفه قائلا ان "نيويورك هي المدينة الاكثر امانا كما تعرفون (...) لكننا لسنا في منأى عن مشكلة العنف المسلح التي نواجهها على الصعيد الوطني".

ومبنى امباير ستيت من الوجهات السياحية التي تستقبل عددا كبيرا من الزوار في نيويورك. ويزور هذا القطاع الواقع في حي ميدتاون آلاف السياح يوميا.

وتتشكل عند مدخل المبنى صفوف طويلة من السياح بانتظار دخوله والصعود الى الطبقات العليا فيه لمشاهدة نيويورك من القمة.

وادى اطلاق النار في وسط الشارع بينما كان عشرات الآلاف من سكان نيويورك متوجهين الى مكاتبهم استياء كبيرا وسبب اختناقات في حركة السير.

وقالت ريبيكا فوكس التي كانت شاهدة على الحادث لوكالة فرانس برس "شعرت بالخوف وكنت ارتجف. رأيت امرأة تغطيها الدماء واخرى تم نقلها بسيارة اسعاف".

وتابعت ان "الرجل الذي اطلق النار كان ممددا على الارض"وتغطيه الدماء ايضا.

وبقي القطاع الواقع في الجادة الخامسة عند الشارعين 33 و34 مغلقا امام حركة السير بينما بدا السياح في حالة ذهول.

وقال تيرنان لوزادا السائح الفنزويلي الذي يبلغ من العمر 30 عاما ويقوم بزيارة لنيويورك مع خطيبته "لا استكيع ان اصدق ان امرا كهذا يمكن ان يحدث هنا امام الامباير ستيت".

وذكرت مجموعة "فايولنس بوليسي سنتر" التي تكافح عنف الاسلحة النارية، ان اطلاق النار في نيويورك هو "رابع" حادث خطير من هذا النوع "خلال اقل من شهر" في الولايات المتحدة.

ففي 30 تموز/يوليو اطلق رجل النارفي صالة سينما اميركية وقتل 12 شخصا في سنتنيال بكولورادو (غرب).

وفي الثامن من آب/اغسطس اطلق رجل النار في معبد للسيخ في ويسكونسن (شمال) وقتل ستة منهم قبل ان ينتحر برصاصة في الرأس.

وفي منتصف الشهر نفسه، اطلق مسلح مجهول النار على حارس امني يعمل في مقر مجموعة ضغط مسيحية محافظة في واشنطن، وفق ما افادت السلطات.

واكدت المنظمة نفسها انه "حان وقت تنظيم صناعة الاسلحة"، مؤكدة انه "من حق الاميركيين الشعور بالامان في الاماكن العامة ودور السينما واماكن العبادة وعندما يمشون في الشوارع".

وكان الامباير ستيت شهد في 1997 حادث اطلاق نار قتل فيه شخص وجرح ستة آخرون. وقد اطلق رجل النار من منصة المراقبة في ناطحة السحاب قبل ان يطلق النار على نفسه.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.