تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة العليا الباكستانية تمنح مهلة لرئيس الوزراء للتعاون معها في قضية زرداري

منحت المحكمة العليا في باكستان الإثنين مهلة أخرى لرئيس الوزراء رجا برفيز أشرف لتبليغها إن كان سيوجه طلبا للسلطات السويسرية لإعادة فتح الملاحقات القضائية ضد رئيس الدولة آصف علي زرداري بتهمة الفساد، مهددة إياه بشكل غير مباشر بالإقالة.

إعلان

حصل رئيس الوزراء الباكستاني رجا برفيز اشرف من المحكمة العليا الاثنين على مهلة اخرى مدتها اسابيع لاعلامها ان كان سيطلب من السلطات السويسرية اعادة فتح الملاحقات القضائية ضد رئيس الدولة اصف علي زرداري بتهمة الفساد.

وكانت المحكمة العليا امرت اشرف في تموز/يوليو بالانصياع لامر بالكتابة الى السلطات في سويسرا للطلب منها اعادة فتح تحقيقات الفساد التي تتعلق بملايين الدولارات والمتهم فيها الرئيس.

وكان سلفه يوسف رضا جيلاني اقيل بسبب رفضه الطلب من السلطات السويسرية اعادة فتح اجراءات قضائية ضد رئيس البلاد بتهمة اختلاس أموال بالاشتراك مع زوجته بنازير بوتو عندما كانت رئيسة حكومة (1988-1990).

فؤاد أحمد - مراسل فرانس 24 في إسلام آباد - حول إدانة جيلاني 26/04/2012

واطلقت المحكمة تهديدات مبطنة بان رئيس الوزراء الجديد قد يلقى نفس المصير.

وامهلت المحكمة اشرف حتى الثامن من اب/اغسطس للافصاح عما اذا كان سيكتب للسلطات السويسرية.

وهذه القضية مستمرة منذ نحو العامين والنصف.

والاثنين امر القاضي اصف سعيد خوسا بتاجيل النظر في القضية مجددا حتى 18 ايلول/سبتمبر بعد ان تعهد اشرف بالعثور على سبيل لحل الازمة.

وقاومت الحكومة مطالب القضاء باعادة فتح التحقيق في قضية زرداري بحجة انه يتمتع بحصانة بوصفه رئيسا للدولة.

وفي وقت سابق من هذا الشهر الغت المحكمة العليا قانونا جديدا اقره البرلمان يعفي اعضاء الحكومة من المحاكمة بتهمة ازدراء المحكمة، ما مهد الطريق امام اتخاذ اجراءات قانونية ضد رئيس الوزراء.

ولا يزال التوتر قائما بين المعسكرين وقد يؤدي الى انتخابات تشريعية مبكرة. والاقتراع متوقع في شباط/فبراير 2013 وستكون ادارة زرداري في حال بقيت حتى ذلك الموعد، الاولى في تاريخ البلاد التي تنهي ولايتها من خمس سنوات. 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.