تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إصابة 26 شرطيا ودركيا في أحداث شغب داخل مخيم للاجئين السوريين في الأردن

وقعت أحداث شغب وعنف في مخيم الزعتري للاجئين السوريين شمال الأردن "احتجاجا على سوء الخدمات" داخل المخيم كما أفاد مصدر أمني أردني، حيث قذف المحتجون رجال الشرطة والدرك بالحجارة ما تسبب في إصابة 26 بجروح أحدهم إصابته خطيرة.

إعلان

اكد مصدر أمني اردني الثلاثاء اصابة 26 من رجال الشرطة والدرك اثر حدوث اعمال شغب في مخيم الزعتري للاجئين السوريين شمال المملكة "احتجاجا على سوء الخدمات" داخل المخيم.

وقال المكتب الاعلامي لمديرية الامن العام في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ان "26 من رجال الأمن العام والدرك تعرضوا للاصابة جراء قذف الحجارة واعمال الشغب في مخيم الزعتري للاجئين السوريين (85 كلم شمال عمان) وتم نقلهم الى مستشفى المفرق الحكومي (70 كلم شمال عمان) وان حالة احدهم خطرة".

واوضح البيان ان "نحو 200 لاجىء سوري ممن يقطنون المخيم قاموا بتنظيم مسيرة داخل المخيم مساء اليوم (الثلاثاء) احتجاجا على ما وصفوه بسوء الخدمات المقدمة لهم".

ظروف صعبة يعيشها اللاجئون في مخيم الزعتري في الأردن 2012/08/17

واضاف ان "المسؤولين داخل المخيم بالاضافة الى قيادات الاجهزة الامنية هناك التقوا بعدد من منظمي المسيرة لمعرفة مطالبهم (...) وعندها قام المشاركون بالمسيرة بقذف الحجارة باتجاه المسؤولين والاجهزة الامنية المتواجدة هناك".

واكد البيان ان "رجال الأمن العام وقوات الدرك قامت بالتدخل فور تحول المسيرة الى اعمال فوضى وشغب لاعادة الهدوء والسيطرة على الموقف وانهاء كافة اشكال الفوضى مستخدمين لذلك القوة الملائمة والغاز المسيل للدموع".

واشار البيان الى انه "سيتم التعامل مع كل من شارك بتلك الاعمال وفق احكام القانون"، مؤكدا "عودة الهدوء للمخيم".

وكان مصدر حكومي اردني فضل عدم كشف اسمه اكد لوكالة فرانس برس في وقت سابق اصابة اكثر من عشرين عنصرا امنيا اردنيا أثر اعمال شغب في المخيم.

واكد المصدر "عدم وقوع اصابات في صفوف اللاجئين السوريين".

من جهته، اكدر مصدر امني اردني لوكالة فرانس برس فضل عدم كشف اسمه "لقد اضطررنا الى استدعاء قوات الشرطة والدرك للسيطرة على الموقف كما اضطررنا الى استخدام القوة اللازمة للتعامل مع الموقف".

من جانب آخر، اكد مصدر حكومي اردني ان "المصابين من رجال الشرطة وقوات الدرك هم حراس المخيم وان تحقيقا سيجري في الحادث"، مشيرا الى "استخدام الغاز المسيل للدموع بعد تعرض رجال الامن بالرشق بالحجارة".

وقال المصدر ان "عدد المصابين بلغ 23 بين دركي ورجل شرطة"، مشيرا الى ان "احد افراد الدرك اصيب بالرأس ويعاني من جروح بالغة".

وفي 23 من الشهر الحالي تم استدعاء شرطة مكافحة الشغب من اجل تفريق مجموعة من اللاجئين السورين الغاضبين في هذا المخيم بعد ان اصطدموا مع الحرس اثناء محاولتهم مغادرة المخيم.

وقد اشتكى اللاجئون من الطقس الحار والغبار وعدم وجود الكهرباء في المخيم، حيث متوسط درجات الحرارة في فصل الصيف 40 درجة بينما قال نشطاء انه "لا يرقى الى مستوى المعايير الدولية".

لكن الاردن والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة يقولان ان محدودية الموارد والتدفق المستمر للاجئين، يحد من قدرتهما على التعامل مع الأزمة.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة الثلاثاء ان عدد اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالاردن تضاعف في الايام القليلة الماضية ليتجاوز 22 الفا.

ويعبر يوميا مئات السوريين الشريط الحدودي مع الاردن بشكل غير رسمي، هربا من القتال بين قوات الجيش السوري والمعارضة المسلحة والذي اسفر عن اكثر من 25 الف قتيل منذ اذار/مارس 2011، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

ويقطن الكثير منهم في مساكن موقتة في مدينة الرمثا (شمال) قرب الحدود مع سوريا او لدى اقارب او اصدقاء لهم في المملكة، اضافة الى مخيم الزعتري الذي يتسع لنحو 120 الف شخص.

ويقول الاردن انه يستضيف نحو 200 الف لاجىء سوري.

وبحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة فان عدد اللاجئين المسجلين في المملكة تجاوز 46 الفا.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.