تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الكولومبي يعلن عن محادثات مع متمردي الفارك

أعلن الرئيس الكولومبي مانويل سانتوس الاثنين أن حكومته تجري "محادثات استكشافية" مع متمردي فارك سعيا لإحلال السلام بين الجانبين بعد نصف قرن من النزاع. واستبعد سانتوس أي وقف للأعمال العسكرية في الفترة الحالية.

إعلان

كولومبيا: اعتقال على خط النار

اعلن الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الاثنين ان حكومته تجري "محادثات استكشافية" مع متمردي فارك في سبيل اطلاق عملية سلام بين الجانبين بعد نصف قرن من الكفاح المسلح.

وقال سانتوس في كلمة متلفزة "منذ اليوم الاول لحكومتي، احترم الواجب الدستوري بالبحث عن السلام وبدأنا بمحادثات استكشافية مع فارك من اجل السعي لانهاء النزاع".

وهذه المرة الاولى التي يؤكد فيها الرئيس الكولومبي، الموجود في الحكم منذ العام 2010، حصول محادثات مع متمردي القوات المسلحة الثورية في كولومبيا (فارك)، ابرز حركات التمرد المسلحة وتضم 9200 مقاتل بعد 48 عاما على انشائها.

وتأتي هذه التصريحات في وقت اشارت وسائل اعلام محلية بارزة مؤخرا الى اتصالات في كوبا بين ممثلين عن الحكومة الكولومبية وفارك. وبحسب وسائل الاعلام فإن هذه المحادثات قد تفضي الى اطلاق مفاوضات على ارض محايدة، في النروج ثم في كوبا.

واوضح الرئيس الكولومبي ان "نتائج هذا التقارب مع فارك ستعرف في الايام المقبلة"، مستبعدا اي وقف للاعمال العسكرية في الفترة الحالية.

واضاف "سنبقي على العمليات والوجود العسكري على كل سنتمتر من الاراضي"، مشددا على انه تعلم من "اخطاء الماضي".

ولفت سانتوس الى ان ثاني حركات التمرد الشيوعية في البلاد، جيش التحرير الوطني والتي تعد 2500 مقاتل، ستكون ايضا مدعوة للمشاركة في هذه "المحادثات الرامية الى انهاء العنف".

.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.