تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سقوط قتلى في تفجير سيارة خلال تشييع جنازة في ريف دمشق

أفاد التلفزيون الرسمي السوري بأن عددا من المدنيين سقطوا قتلى في بلدة جرمانا بريف دمشق في تفجير سيارة خلال تشييع جنازة شخصين قتلا يوم أمس الاثنين في نفس البلدة. في حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن التفجير تم بواسطة عبوة ناسفة أثناء تشييع مواطنين اثنين موالين للنظام.

إعلان

فرانسوا هولاند يؤكد أن باريس "ستعترف بالحكومة المؤقتة لسوريا الجديدة" حال تشكيلها

 سقط عدد من القتلى الثلاثاء في جرمانا بريف دمشق في انفجار سيارة خلال جنازتين لشخصين قتلا في تفجير سيارتين مساء الاثنين في البلدة نفسها، بحسب التلفزيون الرسمي السوري.

وتحدث التلفزيون في شريط اخباري عن "تفجير ارهابي بسيارة مفخخة اثناء تشييع شهيدين قضيا بتفجير ارهابي في جرمانا بريف دمشق"، موضحا ان "الانباء الاولية تشير الى ان التفجير الارهابي ادى سقوط عدد من الشهداء فى صفوف المدنيين".

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الانسان في بيان ان "عبوة ناسفة انفجرت اثناء تشييع مواطنين اثنين مواليين للنظام سقطا منتصف ليل الاثنين الثلاثاء في ضاحية جرمانا اثر تفجير عبوات ناسفة بسيارتهما".

وافاد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس ان نتيجة انفجار جرمانا "عشرات الاصابات الكثير منها في حال خطرة"، مشيرا الى ان "سيارات الاسعاف حضرت الى مكان الانفجار".

قتل 12 شخصا واصيب 48 آخرين بجراح بعضهم في حال خطرة جراء الانفجار الذي استهدف مشيعين في بلدة جرمانا ذات الغالبية المسيحية والدرزية بريف دمشق، بحسب التلفزيون السوري الرسمي.

ولفت التلفزيون في شريط اخباري الى "استشهاد 12 مواطنا واصابة 48 بجروح بعضهم في حالة خطيرة من جراء التفجير الارهابي بسيارة مفخخة الذي استهدف موكب تشييع شهيدين في جرمانا بريف دمشق".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.