تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اشتباكات في ريف دمشق وحلب وإدلب والأسد يؤكد أن "الحسم" يحتاج وقتا

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة مع قناة "الدنيا" السورية الأربعاء بأن "الحسم" العسكري يتطلب وقتا، فيما تواصلت الأربعاء عمليات القصف والاشتباكات وخاصة في حلب وريف دمشق وحصدت أكثر من مئة قتيل. وأكد الأسد من ناحية أخرى أن وضع البلاد في تحسن.

إعلان

فرانسوا هولاند يؤكد أن باريس "ستعترف بالحكومة المؤقتة لسوريا الجديدة" حال تشكيلها

اعتبر الرئيس السوري بشار الاسد ان الوضع في سوريا بات "افضل" من السابق رغم انه اقر بان "الحسم" العسكري يحتاج الى مزيد من الوقت، في حين رات باريس الاربعاء ان اقامة مناطق عازلة في سوريا امر "شديد التعقيد".

وقتل 101 شخص على الاقل في اعمال عنف في انحاء سوريا اليوم، هم 56 مدنيا و29 جنديا و16 مقاتلا مناهضين للنظام، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، غداة يوم دام جديد شهد مقتل 189 شخصا.

بشار الأسد "الوضع أفضل لكن الحسم يتطلب وقتا" 29/08/2012

وفيما تواصلت الاشتباكات العنيفة وعمليات القصف في مناطق عدة من سوريا بينها ريف دمشق وحلب، شنت القوى المعارضة المسلحة هجوما على مطار تفتناز العسكري في ريف ادلب واعلنت على اثره تدمير واعطاب خمس مروحيات.

وقال الاسد بحسب مقتطفات من مقابلة تبثها قناة الدنيا السورية القريبة من النظام مساء اليوم ان "القضية هي معركة ارادات (...) نحن نتقدم الى الامام، الوضع عمليا هو افضل ولكن لم يتم الحسم بعد وهذا بحاجة الى وقت".

واكد ان "الجيش والقوات المسلحة والامن يقومون باعمال بطولية بكل ما تعنيه الكلمة"، معتبرا انه "على الرغم من الاخطاء الكثيرة الموجودة فهناك ارتباط وثيق بين سياسات هذه الدولة (سوريا) وعقيدة هذا الشعب".

واكد الاسد في المقابلة التي اجريت معه في القصر الجمهوري في دمشق ان "هذه القاعدة العريضة من الشعب هي التي تحمي البلد، ومن هذا الشعب اذا اردنا ان نقول من هي اهم فئة جعلت هذا البلد يصمد هي بلا شك القوات المسلحة"، مقللا في الوقت نفسه من الانشقاقات التي شهدها نظامه.

قالت المعارضة السورية البارزة بسمة قضماني التي استقالت من المجلس الوطني السوري امس الثلاثاء ان المجلس الذي يضم تجمعات للمعارضة اصبح منكبا اكثر مما ينبغي على المصالح الشخصية وينبغي تشكيل سلطة سياسية جديدة بدلا منه.
واضافت قضماني لرويترز اليوم الاربعاء ان المجلس لا يعمل ما فيه الكفاية لمساندة الانتفاضة التي اندلعت قبل 17 شهرا ضد حكم الرئيس بشار الاسد وتتخذ طابعا عسكريا على نحو متزايد.
وقالت "بينما الدور السياسي للمجلس الوطني السوري مهم فان مصداقية وشرعية تحالف المعارضة يتعلق بفاعليته."
واضافت في مقابلة هاتفية من باريس "كان شعوري هو أن المجلس الوطني السوري لم يكن قادرا على مواجهة التحديات المتزايدة على الأرض ولم يكن قادرا على الأداء بالشكل الذي كنت أرغب فيه".
رويترز

وراى ان "الشخص الوطني والجيد لا يهرب. لا يفر خارج الوطن. عمليا هذه العملية هي عملية ايجابية وهي عملية تنظيف ذاتية للدولة اولا وللوطن بشكل عام".

وخاطب الشعب السوري بالقول ان "مصير سوريا هو بيدك وليس بيد اي احد آخر"، معتبرا ان "ما يحصل لا هو ثورة ولا ربيع بل هو عبارة عن اعمال ارهابية بكل ما تعني الكلمة".

وراى الرئيس السوري ان بلاده تخوض "معركة اقليمية وعالمية فلا بد من وقت لحسمها"، معتبرا ان "الدولة التركية تتحمل مسؤولية مباشرة في الدماء التي سفكت وتسفك في سوريا".

وبشان آثار العقوبات المفروضة على بلاده، قال الاسد ان "هذا النوع من العقوبات سيؤثر على سوريا بلا شك ولكن بنسب معينة (...) علينا ان نعيد صياغة اقتصادنا بما يتناسب" مع الوضع الحالي، مضيفا "لدينا القدرة للتاقلم معها".

واعتبر ان "البعض اخطأ حين اعتقد ان السفينة هي سفينة دولة او نظام، السفينة هي سفينة وطن، فاما ان تنجو سوريا واما ان تغرق".

وعن الحديث الجاري حاليا حول احتمال اقامة مناطق عازلة داخل سوريا لايواء اللاجئين الفارين من اعمال العنف، قال الرئيس السوري "اعتقد ان الحديث عن مناطق عازلة اولا غير موجود عمليا، ثانيا غير واقعي حتى بالنسبة للدول التي تلعب الدور المعادي او دور الخصم".

وفي هذا السياق، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لاذاعة "فرانس انتير" ان "اقامة منطقة عازلة بدون منطقة حظر جوي امر مستحيل"، مشيرا الى ان هذا شيء لا تستطيع القوات الفرنسية القيام به وحدها.

لكنه لفت الى ان قضية المناطق العازلة ستكون حاضرة على طاولة مجلس الامن الدولي في جلسة الخميس، علما ان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند سبق ان اقترح هذه المسالة يوم الاثنين.

وزير الخارجية الفرنسي "فرنسا تبذل قصارى جهدها لوضع حد لهيمنة جماعة الأسد المجرمة" 29/08/2012

وفي انقرة، اعلن وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو ان بلاده تتباحث مع الامم المتحدة بشان امكانية ايواء اللاجئين السوريين الذين يتدفقون على الحدود هربا من المعارك، في مخيمات داخل سوريا، معربا عن الامل في ان يتخذ مجلس الامن قرارات في هذا الشان.

ميدانيا، اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان عن "اشتباكات عنيفة" بين القوات النظامية "ومقاتلين معارضين في محيط مطار تفتناز العسكري رافقتها اصوات انفجارات تسمع من داخل المطار" الواقع في ريف ادلب (شمال غرب).

واشار المرصد الى مقتل وجرح 14 من القوات النظامية اثر القصف الذي تعرض له المطار.

وقال مقاتل في "كتيبة شهداء تفتناز" التابعة للجيش السوري الحر يدعى ابو مصعب لوكالة فرانس برس "هاجمنا مع كتائب احرار الشام وكتائب اخرى من الجيش الحر مطار تفتناز العسكري الساعة السادسة (03,00 تغ) من صباح اليوم (الاربعاء) حيث استمر الهجوم نحو ساعة ونصف".

وتابع المقاتل الذي ذكر انه شارك في الهجوم على المطار "تم تدمير ثلاث مروحيات بشكل كامل واعطاب مروحيتين بالاضافة الى تدمير بعض الابنية في المطار"، موضحا ان كتائب الجيش الحر "قصفت المطار بواسطة دبابتين" كما استخدمت في الهجوم "القذائف ومضادات الطيران من عيار 23 و14,5 و12,7 ملم".

ولفت الى ان "المطار ما زال بايدي القوات النظامية"، مضيفا ان الكتائب المقاتلة انسحبت وقد "استشهد اثنان من الثوار واصيب ثلاثة بجروح".

وقال ايضا ان طائرات الميغ قصفت "البيوت في تفتناز شبه الخالية من السكان والمقاتلين".

في مقابل ذلك، ذكر التلفزيون السوري نقلا عن مصدر عسكري مسؤول في شريط اخباري عاجل "مقاتلونا الابطال يتصدون لهجوم ارهابي نفذته اعداد كبيرة من المجموعات الارهابية المسلحة على مطار تفتناز العسكري ويوقعون معظم الارهابيين بين قتيل وجريح".

واكد عدم وجود "خسائر في المعدات والارواح باستثناء جريحين من جنودنا".

وفي محافظة ادلب ايضا، لفت المرصد السوري الى مقتل 13 شخصا في اعمال قصف واشتباكات في عدة مدن وبلدت.

الأسد يحمل تركيا "مسؤولية الدماء التي سفكت في سوريا" 29/08/2012

وقتل ثمانية اشخاص في حي جوبر في دمشق بينهم خمسة "اعدموا ميدانيا برصاص القوات النظامية"، وفقا للمرصد الذي اعلن ايضا مقتل ثلاثة مقاتلين مناهضين للنظام في اشتباكات في دمشق ايضا، ومقتل 18 شخصا في ريف دمشق.

من جهتها، اشارت الهيئة العامة للثورة السورية الى "قصف عنيف تتعرض له مدن وبلدات الغوطة الشرقية بالطيران الحربي التابع لجيش النظام".

وفي اعمال عنف اخرى، ذكر المرصد انه في مدينة حمص (وسط) تعرضت احياء الخالدية وجورة الشياح بالاضافة الى احياء حمص القديمة لقصف عنيف من قبل القوات النظامية، مضيفا ان القصف على مدينة الرستن في الريف ادى الى مقتل شخص.

وفي مدينة حلب (شمال)، قتل اربعة مواطنين برصاص القوات النظامية وجراء اعمال القصف، وقد اشار المرصد الى اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين معارضين في حي العامرية.

واعلن التلفزيون السوري في شريط اخباري عاجل ان "وحدات من قواتنا المسلحة تدمر بعمليات نوعية مقرات لمتزعمي المجموعات الارهابية في حيي الشعار والصاخور بحلب وفي الباب ومارع واخترين بريف حلب وتدمر 17 سيارة مجهزة برشاشات دوشكا".

كما اعلن ان "وحدة من قواتنا المسلحة تقضي على مجموعة كبيرة من الارهابيين المرتزقة في منطقة السويقة في حلب القديمة".

اما في درعا جنوبا، فنفذت القوات النظامية حملة مداهمات واعتقالات في المدينة، بحسب المرصد الذي اشار الى تعرض قرى جبل شحشبو في حماه (وسط) للقصف من قبل مروحيات القوات النظامية.

الخراب يطال مدينة عندان قرب حلب 29/08/2012

كما افاد المرصد ان 15 جنديا نظاميا على الاقل قتلوا اليوم خلال اشتباكات في حلب وادلب وحمص وريف دمشق ودرعا.

من ناحيتها، ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) ان "مجموعة من الإرهابيين المرتزقة في زملكا (10 كلم شرق العاصمة) قامت باحتجاز مواطنين بينهم رجال ونساء وذبحهم امام الاهالي".

واشارت الى ان هذه المجموعات قامت بذلك لتحريض الجيش على الرد و"تأليب الراي العام" ضد سوريا عشية اجتماع لمجلس الامن الدولي.

من جهتها، اعلنت قناة الاخبارية السورية ان جرمانا "ودعت باكورة شهداء التفجير الارهابي الذي حدث يوم امس وبقية الشهداء سيودعون تباعا كل الى قريته في انحاء سوريا على امل ان يعود الخير الى سوريا بعد الانتصار في حربها المقدسة على الارهاب".

وقتل 27 شخصا الثلاثاء في التفجير الذي استهدف تشييع مواطنين مواليين للنظام في بلدة جرمانا ذات الغالبية الدرزية المسيحية.

الى ذلك، اعلن خمسة من اعضاء المجلس الوطني السوري المعارض في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه انهم دخلوا منذ يوم الاحد في اضراب عن الطعام "استنكارا للصمت الدولي تجاه المذابح التي ترتكب بحق الشعب السوري".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.