تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لوران فابيوس يعترف بأن إقامة مناطق عازلة في سوريا "أمر شديد التعقيد"

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأربعاء في حوار مع إذاعة "فرانس أنتير" الفرنسية إن إقامة مناطق عازلة في سوريا "أمر شديد التعقيد" كونه يتطلب إقامة منطقة حظر جوي جزئي، مؤكدا "أن ما نريده نحن هو إسقاط نظام بشار في أسرع وقت ممكن".

إعلان

فرانسوا هولاند يؤكد أن باريس "ستعترف بالحكومة المؤقتة لسوريا الجديدة" حال تشكيلها

اعترف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاربعاء بان اقامة مناطق عازلة في سوريا، كما اقترح الرئيس فرنسوا هولاند الاثنين، امر "شديد التعقيد" ويتطلب خصوصا اقامة منطقة حظر جوي جزئي.

وقال فابيوس لاذاعة فرانس انتير "اذا تجمع هؤلاء الاشخاص (اللاجئون) في مناطق محررة خاضعة لسيطرة الجيش السوري الجديد، سيكون من الضروري حمايتهم. وهذا يسمى منطقة عازلة. نحن نفكر حاليا في ذلك، الامر شديد التعقيد. ولا نستطيع القيام به بدون موافقة الاتراك ودول اخرى".

واضاف فابيوس "لكن ما نريد نحن هو دفع الامور قدما، واسقاط بشار (الاسد) في اسرع وقت ممكن وايجاد حلول انسانية في الوقت نفسه"، مشيرا الى ان هذا هو موضوع الاجتماع الوزاري لمجلس الامن الذي دعت اليه فرنسا الخميس في نيويورك.

واقر بان "اقامة منطقة عازلة بدون منطقة حظر جوي امر مستحيل"، معتبرا ايضا انه "لضمان الحماية (للاجئين) يجب ان تكون لدينا وسائل مضادة للطائرات ووسائل جوية".

فابيوس يدعو من تركيا إلى إسقاط نظام الأسد سريعا2012/08/18

واشار الوزير الى ان هذا شيء لا تستيطع القوات الفرنسية القيام به وحدها، مذكرا بانه لا مجال للالتفاف على دور مجلس الامن. واوضح انه رغم الفيتو المزدوج الروسي والصيني للمرة الثالثة منذ نحو عام ونصف العام من النزاع "ما زلنا نؤمن بالشرعية الدولية".

وقال فابيوس "سنثير عدة قضايا" الخميس في نيويورك من بينها "هل نستطيع اقامة مناطق عازلة؟ نحن ندرس حاليا كل ذلك لكننا نرى بشكل ملموس مدى صعوبتها البالغة"، مذكرا بانه يوجد في الدول المجاورة لسوريا ما بين 200 الف الى 300 الف لاجىء وان هذا العديد سيرتفع اكثر.

وفي مقابلة مع قناة دنيا السورية الخاصة المؤيدة للنظام اعتبر الرئيس السوري الاربعاء ان فكرة اقامة منطقة عازلة في بلاده امر "غير واقعي".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.