تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل قاض شيعي وسائقه وحارسه الشخصي في ولاية بلوشستان الباكستانية

قتل مسلحون محهولون صباح الخميس في جنوب باكستان قاضيا شيعيا، كان في طريقه إلى مكتبه، وهو المصير نفسه الذي لقيه كل من سائقه وحارسه الشخصي.

إعلان

قال شرطيون ان مسلحين مجهولين قتلوا صباح الخميس قاضيا شيعيا وسائقه وحارسه الشخصي في ولاية بلوشستان جنوب غرب باكستان، التي تشهد عنفا طائفيا.

ووقع الهجوم في كويتا عاصمة الولاية الغنية بالنفط والغاز، بينما كان القاضي ذو الفقار نقوي متوجها بالسيارة الى مكتبه مع سائقه والشرطي المكلف امنه.

وقال مسؤول كبير في الشرطة المحلية وزير خان نصير لوكالة فرانس برس ان "مسلحين كانوا بانتظاره عند مرور سيارته. وعندما ابطأت السيارة اطلق المهاجمون النار ولاذوا بالفرار".

واضاف المسؤول نفسه ان "هدف الهجوم هو القاضي"، مرجحا ان يكون وقع في اطار اعمال عنف طائفية" جديدة.

واكد مسؤول آخر في الشرطة حصيلة القتلى.

ولم تتبن اي جهة اعمال العنف هذه. لكن الولاية الواقعة على حدود ايران وافغانستان كانت هدفا لهجمات طالبان مؤخرا.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.