تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قرار المُترجم أم قرار الحُكم... انحياز في مُستهل قمة دول عدم الانحياز!

لمع نجم الرئيس المصري محمد مرسي بسبب خطابه الناري في قمة حركة دول عدم الانحياز. دخل مُرسي نادي الكِبار من خلال هذا الخطاب الجريء أمام ممثلي ١٢٠ دولة. دون أن ننسى أنه أول رئيس جمهورية مصري يزور إيران منذ الثورة الإسلامية عام ١٩٧٩، علما أن طهران تستهل بهذا المؤتمر ترأُس حركة دول عدم الانحياز لثلاثة أعوام.

إعلان

الرئيس مرسي ينتقد بشدة دمشق والوفد السوري ينسحب

فوجئ الحضور ومعه الصحافة العالمية بخطاب داعم للثورة السورية دون مواربة، إنما ما أدهش الجميع أيضا هو ترجمة هذا الخطاب مباشرة على التلفزيون الرسمي الإيراني. فإذا بسوريا تُصبح البحرين ودعوة المعارضة السورية للتوحد دعوة للمعارضة البحرينية !

حتى أن بعض الوكالات الإيرانية المحافظة تمادت أكثر من ذلك في تحوير خطاب الرئيس المصري. وكالة فردا أكدت أن مرسي دعا إلى استمرار النظام القائم مع وجوب دعمه من أجل تحقيق الإصلاحات المرجوة وأن الشعب السوري حرٌ وبإمكانه التصدي للمؤامرات، قاصدة الخارجية منها.

مرسي يستعيد العلاقات مع إيران ويدين النظام السوري 30/08/2012

ذلك بينما فضلت بعض الوكالات انتقاد خطاب مُرسي بعد نقل خطابه دون تحوير. كانت وكالة إيسنا، وهي وكالة رسمية للطلاب الإيرانيين، من بين القلائل التي نقلت خطاب مُرسي على حقيقته حتى ولو تفادت وصف النظام السوري بالقمعي كما فعل الرئيس المصري

لكن المُلفت للنظر هو ردة فعل وكالة بازتاب التي تغنت بتحذيرها السابق للخطاب، إذ أنها توقعته داعما للثورة السورية. مما يدعو إلى التساؤل، فهل كان المسؤولون الإيرانيون متحضرين لهذا الخطاب وهل هم من دعوا المترجمين إلى تحويره عن سابق تصوّر وتصميم؟ أم أن قرار التحوير كان ابن ساعته؟ أم أن هذا الخطأ الفادح يعود فقط إلى انحياز المترجمين أنفُسهم؟

في جميع الأحوال ترأُس طهران لحركة دول عدم الانحياز يبدأ بداية سيئة للسياسة الخارجية الإيرانية، فبدل أن تفلح طهران في حشد هذه الدول دعما لهذه السياسة وللنظام السوري، فإذا بها تُصبح عُرضة للسخرية في عصر بات فيه تحوير الحقيقة عُرضة للكشف السريع...
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.