تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان على أتم استعداد لاستقبال البابا بنديكتوس السادس عشر

يبدأ البابا بنديكتوس السادس عشر اليوم الجمعة زيارة إلى لبنان تتزامن مع موجة الاحتجاجات في العالم العربي على الفيلم المسيء للإسلام. ووصف منظمو الزيارة الحدث بأنه "تاريخي في حياة لبنان والشرق".

إعلان

مراسل فرانس 24 في لبنان

أنجز لبنان التحضيرات الأمنية المطلوبة لزيارة قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر، وهو أتمّ كل الترتيبات الأمنية لاستقبال الضيف الكبير، في ظل الظروف الأمنية المتوترة في الدولة المجاورة "سوريا" ولا سيما بعد الاشتباكات التي شهدتها مدينة طرابلس شمالي لبنان بين مؤيدي النظام السوري ومؤيدي الثورة السورية والتي أدت إلى سقوط العديد من الضحايا، وسلسلة من الأحداث الأمنية وعمليات الخطف مما أثار مخاوف العديد من الدول العربية التي دعت بدورها مواطينها إلى مغادرة لبنان.

واعتبر الأب باولو دالوليو الذي أجبر على مغادرة سوريا أن زيارة البابا ستكون خطيرة جدا بسبب تداعيات النزاع السوري.

كلمة الرئيس اللبناني ميشال سليمان بمناسبة زيارة البابا 14/09/2012

من جانبها اتخذت الدولة اللبنانية بكافة مؤسساتها السياسية والعسكرية والأمنية التدابير التي تتلاءم وأهمية هذه الزيارة التاريخية.

تأهبت لها الدولة وتم إنشاء غرفة عمليات مشتركة لكافة الأجهزة الأمنية من جيش، استخبارات، قوى أمن داخلي،أمن دولة وأمن عام بالتنسيق مع الجهاز الأمني الخاص بالبابا، وبإشراف الحرس الجمهوري الذي أوكل إليه مهمة حماية قداسته بالتنسيق مع أجهزة استخبارات عالمية لا سيما الإيطالية منها حيث وصل العديد منهم إلى لبنان.

وقال البطريرك الماروني بشارة الراعي إنه "ليست فقط الدولة اللبنانية بل الأمن العالمي، فالمخابرات اللبنانية والمخابرات العالمية تتعاون مع بعضها البعض، وتحاول تأمين أكثر ما يمكن تأمينه كي لا يحصل اعتداء".

البطريرك الكاثوليكي حول زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر للبنان 14/09/2012

وكان لافتا نجاح الجيش والقوى الأمنية في معالجة الكثير من نقاط الخلل الأمني، سواء عبر عمليات الدهم التي نفذها الجيش في الضاحية الجنوبية لبيروت، وتحرير الرهائن السوريين والأتراك، في مقابل تفكيك الجيش والقوى الأمنية لشبكات كانت تخطط لعمليات أمنية في بيروت والجنوب، والقبض على شبكة لخطف المعارضين السوريين في الشمال، التي تمهد لأجواء آمنة ومريحة تحضيرا لزيارة البابا الى لبنان.

وأعلنت وزارة الدفاع عن تجميد كافة تراخيص حمل السلاح إضافة إلى تعليق الطيران الشراعي فوق المناطق التي سيزورها البابا ولا سيما في حريصا مكان إقامته.

ورفض وزير الداخلية مروان شربل الافصاح عن الخطة الأمنية واصفا التدابير بأنها سرية ولا يمكن الكشف عنها بغية انجاح الزيارة مضيفا أنها صارمة دون الافصاح عن عدد العسكريين وعناصر الأمن المشاركين في تنفيذ هذه الخطة الأمنية الخاصة.

أعطيكم سلامي رسالة البابا للبنان ومسيحي الشرق. ولبنان بطوائفه ومذاهبه يستقبله بتدابير امنية مشددة لم يشهد لها مثيل منذ زيارة البابا يوحنا بولس الثاني عام ١٩٩٧

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.