تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البابا يشيد بشجاعة الشباب السوري ويدعو شباب لبنان إلى عدم الهجرة

حيا البابا بنديكتوس السادس عشر شجاعة الشباب السوري في لقاء جمعه مع شبيبة الشرق الأوسط عقد في باحة مقر البطريركية المارونية في بكركي شمال بيروت. كما دعا البابا الشباب اللبناني إلى عدم الهجرة.

إعلان

لبنان على أتم استعداد لاستقبال البابا بنديكتوس السادس عشر

زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان: نفحة أمل لمسيحيي الشرق الأوسط

حيا البابا بنديكتوس السادس عشر في لقاء مع شبيبة الشرق الاوسط في لبنان "شجاعة" الشباب السوري، مؤكدا لهم انه لا ينسى سوريا وانه "حزين لالام" شعبها واحزانه.

وقال البابا امام الاف الشبان والشابات الذين تتراوح اعمارهم بين 17 و30 عاما وتجمعوا في باحات مقر البطريركية المارونية في بكركي شمال بيروت "علمت ان بينكم شبابا قدموا من سوريا. اريد ان اقول لهم كم انا معجب بشجاعتهم".

وتابع البابا متوجها الى السوريين "قولوا لعائلاتكم واصدقائكم ان البابا لا ينساكم. قولوا ان البابا حزين بسبب آلامكم واحزانكم. انه لا ينسى سوريا في صلواته واهتماماته. لا ينسى الشرق اوسطيون الذين يعانون".

واعتبر البابا ان "الوقت حان لكي يتحد المسيحيون والمسلمون من اجل وضع حد للعنف والحروب".

ويأتي هذا الكلام في وقت دخلت فيه الازمة السورية شهرها التاسع عشر، وقد بدأت بانتفاضة شعبية سلمية ضد نظام الرئيس بشار الاسد وما لبثت ان تحولت الى نزاع دام حصد اكثر من 27 الف شخص.

من جهة ثانية، حيا البابا الشباب اللبنانيين المسلمين الذين شاركوا في اللقاء، شاكرا اياهم على "حضورهم المهم جدا".

وقال انكم مع مسيحيي لبنان تشكلون مستقبل هذه البلاد الرائعة ومجمل الشرق الاوسط. اسعوا الى ان تبنوه معا!".

وتابع "يجب ان يدرك الشرق الاوسط، عندما يتطلع اليكم، ان المسلمين والمسيحيين (...) يمكنهم ان يعيشوا معا من دون حقد ومع احترام معتقدات الجميع من اجل بناء معا مجتمع حر وانساني".

واكد البابا للشباب انه يدرك الصعوبات التي يعانون منها من "نقص الاستقرار والامن وصعوبات الحصول على عمل والشعور بالوحدة او التهميش".

لبنان: الرئيس اللبناني ميشال سليمان يستقبل البابا 2012/09/14

الا انه دعاهم الى الا تدفعهم هذه الصعوبات الى "تذوق مرارة الهجرة مع مغادرة الارض والانفصال نحو مستقبل غير واضح المعالم. بالنسبة اليكم يجب ان تكونوا صانعي المستقبل في بلدكم وان تقوموا بدوركم في المجتمع والكنيسة".

وقال "الكنيسة تثق بكم وتعتمد عليكم، كونوا شبابا في الكنيسة وكونوا شبابا مع الكنيسة! الكنيسة بحاجة لحماستكم ولابداعكم".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.