تخطي إلى المحتوى الرئيسي

معدو فيلم "براءة المسلمين" من أتباع كاهن قبطي معروف بمواقفه العدائية للإسلام

كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن معدي الفيلم المسيء للإسلام هم من أتباع الكاهن القبطي زكريا بطرس المعروف بمواقفه المعادية للإسلام والذي سبق وسجن عدة مرات في مصر لمحاولته تنصير مسلمين كما صدرت في حقه فتوى من تنظيم القاعدة تحدد جائزة مالية لمن يقتله قدرها 60 مليون دولار.

إعلان

  تواصل الاشتباكات في محيط السفارة الأمريكية والإخوان يدعون لوقفات احتجاجية

المسلمون يواصلون التظاهر والتنديد بفيلم "براءة المسلمين" المسيء لنبيهم

ذكرت صحيفة اميركية ان الاشخاص الثلاثة الذين تم التعرف عليهم وشاركوا في اعداد فيلم "براءة المسلمين" الذي استدعى موجة ادانة في العالم الاسلامي هم من اتباع الكاهن القبطي زكريا بطرس المعروف بمواقفه المعادية للاسلام.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز ان زكريا بطرس ادخل السجن عدة مرات في مصر لمحاولته استمالة مسلمين الى الديانة المسيحية، بحسب ما اوردت الصحيفة.

الرئيس المصري محمد مرسي يدين الفليم المسيء للإسلام

وبعد ان غادر مصر استقر زكريا بطرس بادئ الامر في استراليا، ثم عاد واستقر مع مطلع العام 2000 في الولايات المتحدة.

وبحسب بطرس فان مواقفه العلنية بازدراء الاسلام كلفته صدور فتوى من القاعدة تحدد جائزة مالية لمن يقتله قدرها 60 مليون دولار.

واعلن نجله بنجامين للصحيفة ان والده، الذي يتوارى عن الانظار "لان حياته في خطر" لا يظهر في مقابلات صحافية. ودافع بنجامين عن الفيلم معتبرا انه "يقول الحقيقة عن الاسلام".

وكان نقولا باسيلي نقولا، القبطي المصري الاصل والمخرج المفترض لفيلم "براءة المسلمين" الذي يعيش في لوس انجليس، اعرب علنا في 2010 اثناء تواجده في السجن لادانته بالاحتيال المالي عن اعجابه بزكريا بطرس.

وبحسب الصحيفة، فان منتج الفيلم هو القبطي جوزف نصر الله وهو يترأس جمعية "ميديا فور كرايست" (الاعلام لاجل المسيح) ومقرها قرب لوس انجليس، التي تحمل على موقعها على شبكة الانترنت رابطا لموقع الاب بطرس.

أوباما لدى وصول جثامين مواطنيه المقتلوين في ليبيا

ام الشخص الثالث الذي اقر بمشاركته في الفيلم فهو ستيف كلاين المعروف بانه ناشط معاد للاسلام. وكلاين محارب قديم شارك في حرب فيتنام، وله كتاب "هل الاسلام متوافق مع الدستور؟" الذي نشر في 2010 يقول فيه انه "صديق مقرب" لزكريا بطرس.

من جهتها دانت الكنيسة القبطية الفيلم المسيء للاسلام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.