تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لغز الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي

بينما تتضارب الروايات بشأن الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي والذي راح ضحيته السفير الأمريكي في ليبيا ليلة 11 سبتمبر/أيلول الجاري، وعما إذا كان مخططا له مسبقا أم لا، تتكشف رويدا رويدا تفاصيل مثيرة للقلق بشأن هذا الهجوم.

إعلان

وفقا لأحد المسؤولين الليبيين إضافة لمصادر من الميليشيا وشهود العيان، فإن الهجوم تم إعداده بدقة ونفذ على مرحلتين وفي مكانين مختلفين من مدينة بنغازي.

ففي تغطيتها للأحداث، ذكرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية أن السفير الأمريكي كريس ستيفنز قضى متأثرا باستنشاقه غازات خانقة داخل مبنى القنصلية، كما أن ثلاثة أمريكيين أخرين من بينهم جنديان في المارينز لاقوا حتفهم داخل منزل يطلق عليه "المزرعة" ويبعد كيلو مترا واحدا عن القنصلية.

ar/ptw/2012/09/14/WB_AR_NW_PKG_LIBYE_IMPACT_POLITIQUE_USA__NW959489-A-01-20120914.flv

وحسب الرواية التي سردتها "لوفيغارو" فإن عماد شقابي، أحد قادة الميليشيات المتحالفة مع قوات الأمن الليبية، أخبرها أنه وصلته، بعد بدء الهجوم بساعات، أوامر بالذهاب إلى مطار بنغازي لدعم جنود المارينز الأمريكيين الذين قدموا جوا من العاصمة طرابلس. ويضيف شقابي بأن الأوامر لم تحتو على تفاصيل وأن جنود وحدته تكهنوا بأنهم سيساعدون الجنود الأمريكيين في استعادة جثمان السفير المقتول، بيد أنهم فور ملاقاتهم للجنود الأمريكيين فوجئوا بهم يعطونهم إحداثيات منطقة أخرى قريبة من القنصلية هرب إليها الدبلوماسيون الأمريكيون.

وفي مقابلة أجراها نائب وزير الداخلية الليبي، ونيس الشريف، مع وكالة رويترز للأنباء الأسبوع الماضي، قال الشريف "إن المارينز جاؤوا لإجلاء دبلوماسيهم من المنزل الآمن، الذي من المفترض أن يكون سريا، ولكننا فوجئنا بأن المسلحين كانوا على علم دقيق بموقعه"

رواية الشريف تكاد تتطابق مع رواية شقابي التي نقلتها "لوفيغارو" والتي إن صحت فإن هذا معناه أن الهجوم خطط له مسبقا من قبل مجموعة، أو مجموعات، مسلحة قادرة على الوصول لمعلومات أمنية في غاية السرية.

بعد الهجوم، رفض المسؤولون الأمريكيون القفز على التحقيقات الجارية والتورط في إصدار أحكام قاطعة قبل انتهائها، ولكن بحلول نهاية الأسبوع بدا أن المسؤولين يكادون يتفقون على فرضية التخطيط المسبق للهجوم.

ar/ptw/2012/09/14/WB_AR_NW_SOT_OBAMA__NW958762-A-01-20120914.flv

في تصريحها لقناة "فوكس نيوز" يوم الأحد الماضي، قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة سوزان رايس "لقد تجمع الناس خارج القنصلية ثم أخذت الأمور منحى أكثر عنفا وانضم آخرون للجموع وهم يحملون أسلحة ثقيلة، وهو أمر منتشر في ليبيا بعد الثورة، ومن ثم خرجت الأمور عن السيطرة" ثم قالت موضحة "لكننا لا نرى أية علامات على أن الهجوم كان منسقا أو مخططا له مسبقا". ومن الواضح أن هذه التصريحات تتناقض بشكل صارخ مع تصريحات المسؤول الليبي ومع تصريحات قائد الميليشيا.

فرانس 24 استطاعت الحصول على شهادة أحد المقاتلين من ميليشيا "شهداء ليبيا الحرة"، رفض الكشف عن هويته، عبر الهاتف وذكر فيها أنه شاهد الهجوم ويجزم بأنه كان مخططا له.

يقول الشاهد: "لقد كانوا يعرفون القنصلية جيدا، وأتوا بأسلحة ثقيلة واستولوا على المكان بسرعة كبيرة، لقد تم كل شيء في لحظات، لا يمكنك فعل شيء كهذا بدون التخطيط له". وذكر الشاهد أنه لم يستطع الاقتراب من القنصلية لضراوة القتال الدائر عندها كما أن مجموعته المقاتلة كانت تنتظر عبثا على بعد عدد من البنايات الأوامر بالتدخل. يكمل قائلا: "كانت الفوضى التامة سيدة الموقف، لقد كان القتال ضاريا لدرجة أنني لم أفهم ماذا يحدث بالضبط. بدا وكأن المهاجمين إسلاميين، فهم لا يشبهون على الإطلاق المقاتلين في كتيبتي، وكان من الواضح أنهم ينفذون خطة ما معدة من قبل لكنهم كانوا بانتظار حدث ما ليشرعوا في تنفيذها".

"القاعدة" تقول أن الهجوم كان انتقاما لمقتل "أبو يحيى الليبي"

أثار هذه الهجوم عددا من التساؤلات في أوساط الخبراء الأمنيين. فقبل الهجوم مباشرة وفي نفس اليوم، نشرت المواقع الإلكترونية الجهادية، رسالة زعيم تنظيم "القاعدة" إلى الليبيين باستهداف الأمريكيين على الأراضي الليبية للانتقام لمقتل مساعده السابق أبو يحيى الليبي والذي قتل في 4 يونيو/حزيران الماضي في غارة لطائرة أمريكية بدون طيار.

ar/ptw/2012/09/14/WB_AR_NW_PKG_TUNISIER_V2_NW958710-A-01-20120914.flv

وفي بيان أصدره تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" نهاية الأسبوع الفائت، ذكر أن مقتل الليبي قد زاد عزم وإصرار أبناء عمر المختار للانتقام من الذين أساءوا لرسول الإسلام. لكن التنظيم لم يعلن صراحة مسؤوليته عن الهجوم.

وفي الوقت الذي ألقت فيه السلطات الليبية القبض على خمسين شخصا مشتبها بضلوعهم في الهجوم، وألقت باللائمة على مجموعة سلفية تدعى "أنصار الشريعة"، نجد أن قادة هذه المجموعة نأوا بأنفسهم تماما عن الهجوم ربما بعد الغضب الذي فجره في أوساط سكان مدينة بنغازي. وهي المفارقة التي جعلت صحيفة "نيويورك تايمز" تطلق عليها "سبل مشوشة ومتناقضة".

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.