تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باكستان تندد بدعوات قتل مخرج الفيلم المسيء والسلطات الفرنسية تحقق في تهديدات لصحيفة "شارلي إيبدو"

رفضت الحكومة الباكستانية الأحد الدعوات التي أطلقت لقتل مخرج الفيلم الأمريكي المسيء للنبي محمد، خاصة بعد أن عرض وزير في الحكومة مبلغ 100 ألف دولار كمكافأة لمن ينفذ هذه الدعوات. وفي فرنسا، يتواصل التحقيق في التهديدات التي وجهت لصحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة والتي نشرت رسوما كاريكاتورية لنبي الإسلام الأسبوع الماضي.

إعلان

نأت الحكومة الباكستانية بنفسها الاحد عن مبادرة وزير عرض مكافأة على من يقتل مخرج الفيلم المسيء للاسلام الذي انتج في الولايات المتحدة والذي لا يزال يثير الاحتجاجات في العديد من دول العالم. ورفض المتحدث باسم رئيس الوزراء رجا برويز اشرف في تصريح لفرانس برس المكافأة وقيمتها 100 الف دولار التي عرضها وزير السكك الحديد غلام احمد بيلور على من يقتل مخرج الفيلم. ودعا مقاتلي طالبان والقاعدة الى المشاركة في هذا "العمل النبيل".
وقال اشرف ان ذلك "ليس من سياسة الحكومة، نحن ننأى بنفسنا بالكامل عن هذا الامر".

وقتل اكثر من 50 شخصا في احتجاجات وهجمات عمت العالم بسبب الفيلم الذي يسخر من الاسلام والنبي محمد منذ 11 ايلول/سبتمبر. وقتل اربعة مسؤولين اميركيين في هجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي من بينهم السفير الاميركي.
كما ادى نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد في مجلة "شارلي ايبدو" الفرنسية الاربعاء الى اثارة غضب المسلمين.
واجتاحت المظاهرات عددا كبيرا من الدول الاحد منها هونغ كونغ وتركيا واليونان والسعودية وايران وبنغلاديش.

شريط على "يوتيوب" لأوباما وكلينتون لتأكيد احترام بلادهما للإسلام بعد فيلم "براءة المسلمين" 2012/09/21

 

وفي المانيا ذكرت مجلة "در شبيغل" الاسبوعية الاحد ان مجموعة يمينية متطرفة تعتزم عرض فيلم "براءة المسلمين" في برلين في تشرين الثاني/نوفمبر. وصرح زعيم الجماعة مانفريد روهز للمجلة انه تلقى موافقتين شفهيتين من مخازن لعرض الفيلم بعد ان رفضت العديد من دور السينما عرضه.

من ناحيته بدا وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفليي الاحد متحفظا في مقابلة حول نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد في مجلة ساخرة فرنسية مؤكدا ان الحرية تعني ايضا المسؤولية. وقال فيسترفيلي لصحيفة "فيلت ام تسونتاغ"، "احيانا المسألة لا تقتصر على ما اذا كان يحق لنا القيام بعمل ما بل ما اذا كان علينا القيام به". واضاف "تعلمت من تجربتي في الحياة ان الحرية تعني دائما المسؤولية".

ويعتقد ان مخرج الفيلم هو القبطي نقولا باسيلي نقولا (55 سنة) المقيم في سيريتوس قرب لوس انجليس، وهو مختبىء بسبب تهديدات بالقتل. وقالت وسائل الاعلام الاميركية ان نقولا كتب الفيلم وانتجه تحت اسم مستعار هو سام باسيلي. وحققت الشرطة معه قبل ان يختبىء هو وعائلته.

 

أئمة في باريس يدعون إلى التزام الهدوء

وفي فرنسا، افاد مصدر قضائي الاحد ان قاضيا خاصا بشؤون مكافحة الارهاب وجه تهمة الانتماء الى "عصابة اجرامية" الى شاب في ال18 من العمر بعد قيامه بتوجيه تهديدات الى المسؤولين في صحيفة شارلي ايبدو التي نشرت رسوما مسيئة للنبي محمد. وكان الشاب اعتقل الاربعاء في تولون ووضع قيد الحجز الاحتياطي قبل ان توجه اليه الاحد تهمة الانتماء الى "عصابة اجرامية لها علاقة بمؤسسة ارهابية".
وقام احد اقرباء الشاب بالابلاغ عنه بعد ان لاحظ ميله نحو التشدد اسلاميا. وقام هذا الشاب بتوجيه تهديدات عبر صفحته على الفيسبوك الى المسؤولين في الصحيفة، واكد هذه التهديدات امام القاضي الاحد. كما عثرت الشرطة على عدة سكاكين في منزله. وانقطع هذا التلميذ عن مدرسته وانصرف الى الاهتمام بالدين. وبعد ان وصلت معلومات تشير الى تشدده السريع دينيا، تسلمت النيابة العامة في باريس المتخصصة بشؤون الارهاب ملفه الخميس الماضي

في المقابل اطلقت الشرطة سراح الاربعيني الذي كانت الشرطة اعتقلته صباح السبت في لاروشيل في غرب فرنسا.
ويشتبه خصوصا في انه كتب على موقع اسلامي متشدد "من ياتيني بذلك الراس؟ لقد طفح الكيل". وقد فتحت نيابة باريس تحقيقا تمهيديا بتهمة "استفزاز يهدف الى القتل".

واثارت مجلة شارلي ايبدو بنشرها رسوما كاريكاتورية حول الجدل الذي اثاره الفيلم المسيء للاسلام، تظاهرات عديدة في الخارج وفرنسا.

فرانس 24 / وكالات

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.