تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - الجزائر

هولاند للحركيين "فرنسا تكبر دائما عندما تعترف بأخطائها"

3 دقائق

أكد الرئيس فرنسوا هولاند الثلاثاء في رسالة بمناسبة يوم تكريم وطني مخصص للحركيين أن "فرنسا تكبر دائما عندما تعترف بأخطائها"، وكان "الاعتراف علنا بمسؤوليات الحكومات الفرنسية" تجاههم من الوعود الانتخابية لهولاند. والحركيون هم قدامى المتعاونين مع الجيش الفرنسي في الجزائر.

إعلان

بعد خمسين عاما على اتفاقات ايفيان، اكد الرئيس فرنسوا هولاند الثلاثاء ان "فرنسا تكبر دائما عندما تعترف بأخطائها"، وذلك في رسالة الى الحركيين، قدامى المتعاونين مع الجيش الفرنسي في الجزائر، وذلك بمناسبة يوم تكريم وطني مخصص لهم.

وقال هولاند في رسالة تلاها الوزير المنتدب لقدامى المحاربين قادر عارف خلال احتفال في باحة الشرف في ساحة الانفاليد في باريس، ان "ذاكرة الحركيين ذاكرة حية ومتألمة، وهي تفرض على فرنسا عودة الى ذاتها والى تاريخها. وفي هذا اليوم الوطني المخصص للذكرى، من المهم قول الحقيقة، واستخلاص العبر".

ولم يتمكن رئيس الجمهورية من حضور الاحتفال بسبب سفره الى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للامم المتحدة.

واضاف الرئيس الفرنسي "قبل 50 عاما تخلت فرنسا عن جنودها، اولئك الذين محضوها ثقتهم، اولئك الذين وضعوا انفسهم تحت حمايتها، اولئك الذين اختاروها وخدموها"، معلنا ان "فرنسا تكبر دائما عندما تعترف بأخطائها".

وفي نيسان/ابريل، وعد هولاند خلال حملته الرئاسية، بأنه اذا انتخب رئيسا للجمهورية "سيعترف علنا بمسؤوليات الحكومات الفرنسية في التخلي عن الحركيين والمذابح التي راح ضحيتها من بقي منهم في الجزائر والظروف التي استقبلت فيها عائلاتهم التي نقلت الى معسكرات في فرنسا".

وتحدث ايضا عن نيته في ان "يؤكد للحركيين واحفادهم امتنان الجمهورية".

وهذا الاعتراف بمسؤولية فرنسا مطلب قديم للحركيين واحفادهم الذين يناهز عددهم 500 الف شخص.

ويقول المؤرخون ان فرنسا غداة ابرامها اتفاقات ايفيان في 18 اذار/مارس 1962 التي تنص على انسحابها من الجزائر، تخلت عن ما بين 55 الى 75 الف حركي في الجزائر تعرضوا الى انتقام شنيع. ونقل ستون الفا اخرون الى فرنسا واودعوا في مخيمات بجنوب البلاد اكبرها في ريفسالت (بيرينيه الشرقية).

المصدر : أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.