تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات

للمزيد

حدث اليوم

نيسان - رينو: كارلوس.. سقط غصنه في اليابان؟

للمزيد

فرقة سداسي : مواهب عربية شابة من مصر وفلسطين ولبنان

للمزيد

ضيف الاقتصاد

ما تأثير تأسيس مجلس الأعمال التونسي المصري على الاقتصاد في البلدين؟

للمزيد

حوار

الرئيس الكولومبي: زراعة الكوكا توسعت في البلاد وهذا يعرقل جهود السلام

للمزيد

ريبورتاج

تصميم الأواني المنزلية.. إبداع من نوع خاص في البرتغال

للمزيد

ريبورتاج

الذهب الأحمر ينقذ الكثيرين خلال الأزمة الاقتصادية في اليونان

للمزيد

أنتم هنا

فرنسا: عندما يصبح "الريغبي" دينا لإقليم الباسك

للمزيد

موضة

ستيلا ماكارتناي تؤكد أن العالم في خطر بسبب عدم احترام الموضة للبيئة

للمزيد

أفريقيا

حملة من أجل إطلاق سراح المدون ياسين زايد المعتقل من قبل النظام الجزائري

نص طاهر هاني

آخر تحديث : 05/10/2012

تواصلت ردود الفعل بعد اعتقال المدون والناشط الحقوقي الجزائري ياسين زايد بداية أكتوبر/تشرين الأول الجاري في طريقه إلى مدينة حاسي مسعود -جنوب الجزائر-، فيما قررت جمعيات من المجتمع المدني تنظيم وقفة احتجاجية السبت أمام السفارة الجزائرية بباريس.

 اتسعت رقعة التضامن مع المدون والناشط في مجال حقوق الإنسان الجزائري ياسين زايد الذي اعتقلته الشرطة الجزائرية مطلع أكتوبر/تشرين الأول بمدينة ورقلة – جنوب الجزائر- بتهمة ممارسة العنف ضد رجال الأمن. ياسين زايد، الذي مثل أمام القضاء الثلاثاء الماضي هو حاليا قيد الحبس الاحترازي بسجن حاسي مسعود، المدينة الغنية بالنفط جنوب الجزائر، ومن المتوقع أن تبدأ محاكمته بداية الأسبوع المقبل.

وحول ظروف اعتقاله، قالت محاميته دليدة قاسي في تصريح لجريدة الوطن الجزائرية إن ياسين زايد كان على متن حافلة متجهة إلى مدينة حاسي مسعود، حين أوقف رجال من الشرطة الحافلة وأمروا ياسين بالنزول وطرحوا عليه عدة أسئلة، منها "لماذا جئت إلى هذه المدينة وماهي الأسباب". وأضافت المحامية "أن الشرطة قيدت يديه وانهالت عليه بالضرب قبل اقتياده إلى السجن"، مشيرة أنها سترفع دعوى قضائية ضد بعض عناصر الشرطة بتهمة الاعتداء على موكلها.

وتوالت ردود الفعل المنددة بهذا الحادث في الجزائر وخارجها، ووصف حزب القوى الاشتراكية الذي يتزعمه حسين آيت أحمد هذا الاعتقال "بالتعسفي" داعيا إلى إطلاق سراحه فورا. وتساءل الحزب في بيان نشرته الصحافة الجزائرية "عما إذا كان السفر إلى مدينة حاسي مسعود الاستراتيجية أصبح مسموحا فقط لبعض الأشخاص وليس لجميع الجزائريين".

وقفة احتجاجية أمام السفارة الجزائرية بباريس السبت

من جهته، انتقد حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سلوك النظام الجزائري قائلا إن هذا النظام غير قادر على تقبل أي تعبير ديمقراطي متحضر سواء كان جماعي أو فردي مضيفا أن النظام الجزائري لا يهتم سوى بمصالحه.

وإلى ذلك، نظمت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان الجزائرية تظاهرات احتجاجية أمام وزارة العدل ومقر الأمم المتحدة بالجزائر العاصمة ومدينة ورقلة القريبة من حاسي مسعود، فضلا عن مدينة الأغواط، مسقط رأس ياسين زايد وطالب المتظاهرون بإطلاق سراح زايد فورا ومن دون شروط.

وفي فرنسا، دعت منظمات حقوقية فرنسية وجزائرية على حد سواء إلى تنظيم وقفة احتجاجية غدا السبت أمام السفارة الجزائرية بباريس، فيما تم نشر عريضة على موقع فيس بوك للتنديد باعتقال ياسين زايد.

ويتزامن هذا الاعتقال مع الذكرى الـ24 لأحداث أكتوبر 1988 التي راح ضحيتها حوالي 200 جزائري خلال مظاهرات شعبية بالعاصمة الجزائرية ومدن رئيسية أخرى من البلاد احتجاجا على تدهور الظروف المعيشية وللمطالبة بنظام ديمقراطي عادل وتكريس التعددية الحزبية في البلاد. لكن بعد ثلاثة أيام من الاحتجاجات، تدخل الجيش وقمع المظاهرات، ما أدى إلى مقتل العديد وإصابة المئات بجروح.

نشرت في : 05/10/2012

  • الجزائر

    تقرير لفرانس 24 يثير نقاشا علنيا بين الرئيس بوتفليقة ووزيرة الثقافة

    للمزيد

  • فرنسا - الجزائر

    هولاند للحركيين "فرنسا تكبر دائما عندما تعترف بأخطائها"

    للمزيد

تعليق