تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس يمنع فتح مكتب لمنظمة التعاون الإسلامي في بلاده

أفاد مصدر لوكالة الأنباء الفرنسية بأن الرئيس البورمي رفض فتح مكتب لمنظمة التعاون الإسلامي لأن ذلك "لا يتفق وإرادة الشعب". وكانت مجموعة من قرابة 3 آلاف راهب بوذي قد تظاهرت في رانغون العصب الاقتصادي للبلاد للمطالبة بمنع فتح مكتب للمنظمة في بورما.

إعلان

قرر الرئيس البورمي عدم السماح بفتح مكتب لمنظمة التعاون الاسلامي وذلك بعدما شهدت البلاد خلال الايام الفائتة تظاهرات حاشدة لرهبان بوذيين تطالب بمنع المنظمة الاسلامية من دخول البلاد، كما اعلن مصدر في الرئاسة البورمية الاثنين.

وقال المصدر لوكالة فرانس برس ان "الرئيس لن يسمح بفتح مكتب لمنظمة التعاون الاسلامي"، عازيا السبب الى ان فتح مثل هذا المكتب "لا يتفق وارادة الشعب".

وتظاهر الاف الرهبان البوذيين الاثنين في العديد من مدن البلاد احتجاجا على عزم منظمة التعاون الاسلامي فتح مكتب لها في بورما، كما افاد منظمو التظاهرات.

وبلغ عدد الرهبان الذين تظاهروا في رانغون، الرئة الاقتصادية للبلاد، حوالى ثلاثة الاف راهب، وقد رفعوا لافتات كتب عليها "لا لمنظمة التعاون الاسلامي"، بحسب مصور فرانس برس. وتظاهر آخرون في نايبيداو وماندالاي وباكوكو في منطقة ماغواي (وسط).

وشهدت الايام الماضية ايضا تظاهرات مماثلة ولكن عدد المشاركين فيها كان اقل. ويطالب المتظاهرون بمنع اي تمثيل لمنظمة التعاون الاسلامي التي تضم 57 دولة اسلامية.

واكد مصدر في منظمة التعاون الاسلامي الاسبوع الماضي لوكالة فرانس برس ان المنظمة حصلت على موافقة لفتح مكتب في بورما، لكن القضية اصبحت جد حساسة في المجتمع البورمي.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.