تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هدوء حذر ببيروت والمعارضة مصرة على إسقاط الحكومة "المتواطئة" مع النظام السوري

يخيم هدوء حذر على العاصمة اللبنانية بيروت خلال الساعات الأخيرة بعد صدامات عنيفة وإطلاق للرصاص الحي بين الجيش ومسلحين شهدتها مناطق ذات غالبية سنية نهار اليوم، في حين تتمسك المعارضة بموقفها الداعي إلى إسقاط الحكومة التي تتهمها بالصمت عن مقتل قادة لبنانيين على أيدي النظام السوري. وذلك بعد يومين من اغتيال رئيس فرع المعلومات اللواء وسام الحسن.

إعلان

مقتل رئيس فرع المعلومات العميد وسام الحسن ببيروت يعيد شبح الاغتيالات إلى لبنان
ذكرت مصادر أمنية ومستشفيات ان سبعة اشخاص على الاقل قتلوا وأصيب العشرات في معارك مسلحة في العاصمة اللبنانية بيروت ومدينة طرابلس الساحلية اليوم الاثنين في مزيد من الاضطرابات المرتبطة بالصراع في سوريا.

وأدت الإشتباكات إلى تصاعد المخاوف من امتداد الحرب الأهلية الدائرة في سوريا بأبعادها الطائفية إلى لبنان حيث تضع حلفاء لبنانيين للأسد وخصوم له في مواجهة بعضهم بعضا.

وتعهد الجيش اللبناني باتخاذ إجراء حاسم لإخماد العنف الذي تفجر بسبب اغتيال المسؤول الأمني الكبير اللواء وسام الحسن يوم الجمعة.

وزج اغتيال الحسن بلبنان في ازمة سياسية وحثت القيادة العسكرية زعماء الأحزاب على توخي الحذر في تصريحاتهم العلنية تجنبا لتأجيج المشاعر.

وأصدر الجيش التحذير بعد أن تبادلت القوات اللبنانية ومسلحون اطلاق النار في الضاحية الجنوبية في بيروت خلال الليل وصباح اليوم في حين سد محتجون الطرق بإطارات مشتعلة.

واتهم الكثير من الساسة سوريا بأنها وراء اغتيال وسام الحسن الذي كان معارضا للقيادة السورية وقتل في تفجير سيارة ملغومة بوسط بيروت يوم الجمعة.

ويريد زعماء المعارضة استقالة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي قائلين انه مقرب جدا من الرئيس السوري بشار الأسد وحزب الله اللبناني المشارك في حكومة ميقاتي.

وجرت اسوأ الاشتباكات الدائرة منذ مساء الأحد في مدينة طرابلس الشمالية التي شهدت اشتباكات في السابق بين سنة يدعمون مقاتلي المعارضة السورية وعلويين متعاطفين مع الأسد.

وقالت مصادر أمنية ومصادر مستشفيات إن ستة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 50 في قتال بين سكان حي التبانة السني وسكان حي جبل محسن الذي تقطنه اغلبية من العلويين. وقال سكان إن الجانبين تبادلا اطلاق نيران الاسلحة والصواريخ.

وكان من بين الضحايا طفلة عمرها تسع سنوات اصيبت برصاص قناص.

وقعت الاشتباكات في بيروت على مشارف طريق الجديدة وهي منطقة يغلب على سكانها السنة وتجاور ضواحي شيعية بجنوب العاصمة.

وكان سكان قد ذكروا في وقت سابق أن إطلاق نيران كثيفا اندلع اثناء الليل حول طريق الجديدة بين أفراد مسلحين بالبنادق والقذائف الصاروخية.

وقال الجيش إن جنوده قتلوا مسلحا في طريق الجديدة وهو فلسطيني من مخيم للاجئين بعد أن اطلق النار عليهم.

وتصاعد العنف امس الأحد بعد أن تجمع عشرات الالاف في ساحة الشهداء ببيروت للمشاركة في تشييع الحسن الذي اقيمت له جنازة رسمية.

ولدى انتهاء الجنازة انفصل المئات من انصار المعارضة وحاولوا اقتحام مكاتب الحكومة الواقعة على مقربة مما دفع قوات الأمن إلى اطلاق الغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية في الهواء لصدهم.

وقالت قيادة الجيش في بيان إن لبنان يمر بلحظات حرجة.

وأضافت "سنتخذ تدابير حاسمة لا سيما في المناطق التي تشهد احتكاكات طائفية ومذهبية متصاعدة وذلك منعا لتحويل لبنان مجددا إلى ساحة لتصفية الحسابات الاقليمية ولمنع استغلال اغتيال اللواء الشهيد وسام الحسن وتحويله فرصة لاغتيال الوطن بأسره."

وانتشرت قوات الجيش وحاملات افراد مدرعة عند التقاطعات والمباني الحكومية ووضعت اسلاك شائكة وكتل خرسانية لحماية الابنية.

وساد بيروت هدوء ملحوظ حيث فضل كثيرون المكوث في منازلهم خوفا من العنف. وفي وسط المدينة كانت الكثير من المتاجر والمكاتب والمطاعم مغلقة أو خاوية وخلت المنطقة من الزحام المروري المعتاد.

وما زال لبنان يعاني من تداعيات حربه الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990 والتي جعلت بيروت مضرب المثل في المذابح ودمرت اجزاء كبيرة من المدينة

ويخضع لبنان منذ ذلك الحين لبرنامج طموح لاعادة التعمير وشهد فترات انتعاش اقتصادي بفضل دوره كمركز تجاري ومالي وسياحي. واصبح كل هذا مهددا الان.

وتكشف الأزمة عن دواعي قلق محلية ودولية من أن الانتفاضة المستمرة منذ 19 شهرا والتي يقودها السنة ضد الرئيس السوري المنتمي للطائفة العلوية بدأت تجر جيران سوريا ومنهم تركيا والأردن ولبنان.

وكان الحسن (47 عاما) مسؤولا أمنيا كبيرا ساعد في كشف مخطط لتنفيذ تفجير مما أدى إلى اعتقال وزير لبناني سابق موال للأسد وتوجيه اتهام له في اغسطس آب الماضي.

وقاد الحسن وهو سني تحقيقا أشار بأصابع الاتهام إلى سوريا وحزب الله في اغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري عام 2005.

وأدانت دمشق وحزب الله اغتيال الحسن.

وقال ميقاتي يوم السبت إنه عرض الاستقالة ليفسح الطريق لحكومة وحدة وطنية لكنه وافق على طلب الرئيس ميشال سليمان البقاء في منصبه ليتيح وقتا لإجراء محادثات بهدف إيجاد مخرج من الأزمة السياسية.

وارتبط ميقاتي وهو سني بعلاقات شخصية مع عائلة الأسد قبل ان يصبح رئيسا للحكومة في يناير كانون الثاني العام الماضي اي قبل شهرين من اندلاع الانتفاضة ضد الأسد.

وتضم حكومته اعضاء من حزب الله الحليف الشيعي للأسد بالاضافة إلى سياسيين مسيحيين وشيعة اخرين على صلة وثيقة بدمشق.

وإذا استقال ميقاتي قبل ايجاد بديل فسوف يعني ذلك انهيار التسوية السياسية التي حافظت على السلام في لبنان وسيترك فراغا خطيرا في السلطة.

والتقى سفراء الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان اليوم وناشدوا زعماء لبنان حل الأزمة سلميا.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز عندما سئل دبلوماسي عما اذا كان يتوقع استمرار حكومة ميقاتي "اعتقد انه يبدو مرجحا اليوم اكثر من الامس انه سيتجاوز (الازمة) خلال وقت قصير. الامر سيستغرق وقتا للتوصل إلى اجماع على بديل وفي نفس الوقت يحتاج الوضع الامني وقتا للتحسن."

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن