تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش السوري يعلن وقف العمليات العسكرية خلال أيام العيد

أعلن الجيش السوري وقف العمليات العسكرية خلال أيام عيد الأضحى من صباح الجمعة حتى الاثنين، مع احتفاظه بحق الرد على هجمات "الجماعات المسلحة".

إعلان

اعلن الجيش السوري النظامي والمقاتلون المعارضون الخميس التزامهما هدنة عيد الاضحى اعتبارا من صباح الجمعة مع احتفاظهما "بحق الرد"، فيما ابدت الامم المتحدة شكوكها في صمود وقف اطلاق النار.

فقد اعلن الجيش السوري الخميس وقف العمليات العسكرية في سوريا اعتبارا من صباح الجمعة، عملا بهدنة عيد الاضحى التي اقترحها الموفد الدولي الخاص الاخضر الابراهيمي، محتفظا بحقه في الرد في حال استمرار اعتداءات "الجماعات المسلحة".

وجاء في بيان صادر عن الجيش "لمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك، تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية وقف العمليات العسكرية على اراضي الجمهورية العربية السورية اعتبارا من صباح يوم غد الجمعة لغاية يوم الاثنين 29 من هذا الشهر".

الحكومة الانتقالية: هاجس المعارضة السورية في الخارج

واشارت قيادة الجيش في بيانها الى احتفاظها "بحق الرد" في حال "استمرار الجماعات الارهابية المسلحة باطلاق النار على المدنيين والقوات الحكومية والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وكذلك استخدام السيارات المفخخة والعبوات الناسفة".

كما سيحصل رد في حال "قيام المجموعات الارهابية المسلحة بتعزيز مواقعها التي توجد فيها مع بدء سريان هذا الاعلان او الحصول على الامداد بالعناصر والذخيرة"، وان قامت "دول الجوار بتسهيل تمرير الارهابيين عبر حدودها الى سوريا انتهاكا لالتزاماتها الدولية بمكافحة الارهاب".

بدوره، اعلن الجيش السوري الحر التزامه بالهدنة لمناسبة عيد الاضحى "اعتبارا من صباح الجمعة"، مع التأكيد انه سيرد بقسوة في حال عدم تنفيذ القوات النظامية وقف النار، بحسب ما اكد رئيس المجلس العسكري الاعلى لهذا الجيش العميد مصطفى الشيخ.

وقال الشيخ لوكالة فرانس برس "نحن ملتزمون بوقف النار اعتبارا من صباح الجمعة اذا التزم النظام بذلك. لكن اذا اطلقت رصاصة واحدة، سنرد بمئة".

واضاف ان هذا القرار يلزم "المقاتلين الخاضعين للمجلس العسكري الاعلى وعددهم لا بأس به، الا ان هناك فصائل مسلحة اخرى تتبع قيادات اخرى".

وقال الشيخ "للاسف لا توجد قيادة موحدة حقيقية للمقاتلين المعارضين للنظام في سوريا".

وكانت جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة اعلنت الاربعاء في بيان نشر على مواقع الكترونية رفضها الالتزام بالهدنة.

واعلن الابراهيمي الاربعاء انه حصل على موافقة السلطات السورية و"معظم مسؤولي" المعارضة المسلحة الذين تمكن من الاتصال بهم على هدنة لمناسبة عيد الاضحى الذي يحتفل به في سوريا على مدى اربعة ايام ابتداء من الغد.

في نيويورك، اعلن مارتن نيسيركي المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس ان المنظمة الدولية "تامل بصدق" في صمود الهدنة التي اعلن الطرفان المتنازعان في سوريا التزامها لكنها غير واثقة بذلك.

وقال نيسيركي ان "العالم ينتظر ماذا سيحصل صباح الجمعة"، موعد بدء تنفيذ الهدنة، مضيفا "نامل بصدق ان يتوقف اطلاق النار".

واعربت وزارة الخارجية الاميركية عن املها في ان يلتزم الجانبان بوقف اطلاق النار، وقالت المتحدثة باسم الخارجية فكتوريا نولاند "نأمل وننتظر ان لا يكتفوا بالحديث عن وقف اطلاق النار وانما ان يقرن ذلك بالافعال، بدءا بالنظام" السوري.

من جانبها، رحبت ايران الحليف الرئيسي للنظام السوري في المنطقة بالهدنة، وذكر التلفزيون الرسمي الايراني ان وزير الخارجية علي اكبر صالحي اكد لنظيره السوري وليد المعلم في اتصال هاتفي ان "اعلان الجيش السوري وقفا لاطلاق النار هو خطوة ايجابية تستحق الترحيب".

واعرب الوزير الايراني عن امله في ان "تعطي الاطراف الاخرى ردا مناسبا على حسن نية الحكومة السورية وتلتزم بوقف اطلاق النار بما يسمح (بعودة) الهدوء الى سوريا".

وكان مساعد الامين العام للامم المتحدة يان الياسون راى انه يتعين على المقاتلين السوريين ان يلقوا السلاح ويلتزموا بهدنة لوضع حد للنزاع ولاعمال العنف التي باتت تتجاوز حدود بلدهم.

المعارك تستمر في سوريا

واعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الخميس استعدادها لارسال مساعدات لالاف الاسر السورية في اماكن تعذر الوصول اليها حتى الان، في حال الاتفاق على وقف المعارك.

من جانبها، اتهمت وزارة الخارجية الروسية الخميس الولايات المتحدة بانها تنسق وتؤمن مساعدة لوجستية لتزويد المعارضة السورية بالاسلحة.

وصرحت الخارجية الروسية في بيان تلاه المتحدث باسمها الكسندر لوكاشفيتش "من المعروف علنا ان واشنطن على علم بتسليم عدة انواع من الاسلحة الى مجموعات مسلحة غير شرعية تتحرك على الاراضي السورية".

وتابع "بالاضافة الى ذلك وبالاعتماد على تصريحات مسؤولين رسميين اميركيين، نشرتها وسائل اعلام اميركية، فان الولايات المتحدة تؤمن التنسيق ومساعدة لوجستية لمثل هذه الشحنات" من الاسلحة.

لكن وزارة الخارجية الاميركية نفت الامر مذكرة بان الولايات المتحدة لا تقدم مساعدة عسكرية للمتمردين السوريين.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند "تعلمون اننا نقدم مساعدة غير قتالية للسوريين. لم نقدم صواريخ ستينغر لسوريا ولن نفعل ذلك". واضافت "اذا كان الاتحاد الروسي يملك الدليل على ان صواريخ ستينغر موجودة بين ايدي المعارضة فنود ان نعرف ذلك".

واعلنت وزارة الخارجية السعودية مساء الخميس طرد ثلاثة من موظفي القنصلية السورية في جدة بسبب مسلكهم الذي يتنافى مع مهامهم المرتبطة بعملهم القنصلي، بحسب مصدر رسمي.

ميدانيا، دخل المقاتلون المعارضون الخميس حيا ذا غالبية كردية في حلب في شمال سوريا كان في منأى عن المعارك الدائرة في المدينة منذ ثلاثة اشهر، وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان حصيلة اعمال العنف الخميس ارتفعت الى 121 قتيلا هم 57 مدنيا و26 مقاتلا معارضا و38 جنديا نظاميا.

ودخل المقاتلون المعارضون حي الاشرفية ذا الغالبية الكردية في شمال غرب مدينة حلب الذي كان بقي في منأى عن المعارك شبه اليومية الدائرة في المدينة منذ ثلاثة اشهر، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس، بينما تدور اشتباكات بين القوات النظامية ومجموعات معارضة للسيطرة على حي السريان الواقع جنوب الاشرفية.

ونقل المراسل عن أحد سكان حي الاشرفية ان مقاتلين معارضين "سيطروا على القسم الشمالي" من الحي. وافاد الشاب البالغ من العمر 28 عاما انه رأى زهاء خمسين مسلحا "يرتدون ملابس سوداء ولفوا رؤوسهم بعصبات عليها شعار +لا اله الا الله+"، داخل مدرسة "في شارع مشفى عثمان حيث اقطن".

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان "تسعة اشخاص قتلوا واصيب 15 آخرون بجروح بعضهم في حالة خطرة" في القصف الذي طال الاشرفية.

وكانت تقطن الحي غالبية كردية قبل بدء المعارك في حلب في 20 تموز/يوليو الماضي، وبات الحي يضم خليطا متنوعا من السكان مع انتقال عدد كبير من قاطني الاحياء الاخرى اليه "بعدما وجدوا انه بقي في منأى عن الحوادث".

ويكتسب الحي اهمية عسكرية لكونه يقع على مرتفع ويسمح في حال السيطرة عليه بالاشراف على اجزاء من المناطق المحيطة به. كما انه يشكل "عقدة مواصلات مهمة" بين وسط المدينة وشمالها، بحسب المراسل الذي افاد ان دخول المقاتلين الى الحي يأتي بعد سيطرتهم الاسبوع الماضي على حي بني زيد المجاور.

وافاد مراسل فرانس برس ان اشتباكات تدور في حي السريان ذات الغالبية المسيحية جنوب الاشرفية، مشيرا الى ان مسافة تقدر بنحو كيلومتر تفصل بين الطرفين، والى ان القوات النظامية تستقدم تعزيزات الى المنطقة.

من جهة اخرى، عثر اليوم على جثة فادي الحداد، كاهن كنيسة مار الياس للروم الارثوذكس في مدينة قطنا في ريف دمشق، بعدما خطفه مسلحون مجهولون قبل ايام.

وذكر احد سكان المدينة لوكالة فرانس برس انه تم العثور على الجثة في بلدة دروشة القريبة من دمشق ومن قطنا، مشيرا الى ان الكاهن قتل ذبحا.

فابيوس يتحدث عن الموقف الروسي من الأزمة السورية2012/10/17

واوضح ان الكاهن كان يتوسط في عملية احتجاز طبيب من قطنا خطف قبل اكثر من عشرة ايام. وتواصل مع الخاطفين الذين طلبوا من العائلة مبلغ خمسين مليون ليرة سورية (700 الف دولار) للافراج عنه.

واتهم المجلس الوطني السوري المعارض في بيان "عصابات الشبيحة وزمر المرتزقة التي تتبع النظام وتحتمي به" بخطف الطبيب شادي الخوري، ثم والد زوجته جهاد مريش والكاهن الحداد.

ودانت بطريركية انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس "بأشد العبارات هذا الحدث الهمجي والوحشي للتعرض للمدنيين الابرياء ورجال الدين الذين يسعون لان يكونوا رسل سلام يقربون بين القلوب في هذا الظرف العصيب".

واعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر مقتل متطوع في الهلال الاحمر العربي السوري في ريف دمشق وقالت في بيان الخميس "في 21 تشرين الاول/اكتوبر قتل متطوع في الهلال الاحمر العربي السوري بعد ان علق في اشتباك خلال توجهه الى عمله في حرستا في ريف دمشق. وفي اليوم التالي، جرح متطوعان في حادثين منفصلين خلال قيامهما بواجبهما في حرستا ايضا".

واضافت اللجنة "بموجب القانون الدولي، على الاطراف في اي نزاع مسلح ان يميزوا في كل الاوقات بين المدنيين واولئك المتورطين في القتال".

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.