تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تعرض مسؤول أمني لإصابة بالغة إثر مهاجمة سلفيين لباعة خمور في تونس

تعرض رجل أمن تونسي برتبة رائد لإصابة خطرة على مستوى الرقبة على إثر اشتباكات جرت الأحد في تونس بين باعة خمور وسلفيين، وذلك بعد أن هاجم سلفيون محلات تجارية لبيع الخمور في "دوار هيشر" الفقير في ضواحي العاصمة.

إعلان

قال مصدر أمني اليوم الاحد إن قائدا للشرطة اصيب في اشتباكات جرت في تونس العاصمة بين باعة خمور وسلفيين يحاولون القيام بدور شرطة موازية في حادث يزيد من التوتر في تونس مهد الربيع العربي.

وتقود حركة النهضة الاسلامية الحكومة في تونس بعد ان اطاحت احتجاجات شعبية بالرئيس السابق زين العابدين بن علي العام الماضي.

لوحة فنية من بين عدة لوحات سرقت ودمرت بعد أن اقتحم سلفيون قصر العبدلية بالمرسى

وبات الصراع حول مكانة الدين في المجتمع والسياسة من الموضوعات المثيرة للانقسام بعد الثورة في تونس التي كان ينظر اليها لعقود على انها اكثر البلدان العربية علمانية.

وقال مسؤولو امن إن سلفيين هاجموا محلات صغيرة لبيع الخمور في منطقة دوار هيشر الفقيرة في ضواحي العاصمة تونس.

وقال سامي قناوي عضو نقابة الحرس الوطني ان "الرائد وسام بن سليمان اصيب اثناء اشتباك بين سلفيين كانوا يهاجمون تجار خمور في منطقة دوار هيشر..احد السلفيين اعتدى على الرائد بسكين على مستوى الرقبة وهو في المستشفي في حالة حرجة."

السلفيون في تونس

وقال قناوي انه للمرة الثانية خلال بضعة اسابيع يعتدي سلفيون على رجال امن مما اصبح يهدد بقيام دولة داخل الدولة.

وقال ان السلفيين اتخذوا من جامع النور بدوار هيشر ثكنة عسكرية يجمعون فيها قنابل المولوتوف والسكاكين والهراوات.

وهاجم سلفيون الشهر الماضي فندقا في مدينة سيدي بوزيد وهشموا الاثاث احتجاجا على تقديمه للخمور.

وعقب وصولها للسلطة قالت حركة النهضة انها لن تمنع الخمور ولن تفرض الحجاب لكنها تواجه ضغوطا كبيرة من المتشددين الذين يطالبون باقامة دولة اسلامية والعلمانيين الذين يطالبون بالتصدي الحازم لاعتداءات السلفيين على الحرية الفردية.

رويترز

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.