تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

اقتراحات "جديدة بناءة" لحل الأزمة السورية مقدمة من الصين

2 دَقيقةً

في محاولة واضحة للدخول في قلب الجهود الهادفة إلى حل الأزمة السورية، أعلنت بكين الخميس أنها قدمت "اقتراحات جديدة بناءة" لوقف العنف هناك. وتحدثت الخارجية الصينية بالتفصيل عن الاقتراحات التي تشمل إعلانا لوقف إطلاق النار على مراحل وتشكيل حكومة انتقالية. وقد قدمت الصين مذكرة بالمقترحات الجديدة إلى موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية لسوريا الأخضر الإبراهيمي.

إعلان

غارات بالطيران الحربي وانفجار في حي السيدة زينب بضواحي دمشق

اعلنت الصين الخميس انها قدمت "اقتراحات جديدة بناءة" لوقف العنف في سوريا بما يشمل اعلان وقف اطلاق نار على مراحل منطقة بعد منطقة وتشكيل حكومة انتقالية.

 وفي محاولة واضحة لوضع الصين في صلب الجهود الهادفة الى حل الازمة تحدثت الخارجية الصينية بالتفصيل عن الاقتراحات التي قدمتها الى موفد الامم المتحدة والجامعة العربية الى سوريا الاخضر الابراهيمي.

 

it
ar/ptw/2012/10/17/WB_AR_NW_PKG_SYRIA_COMMISION_COMBATTANTS_ETRANGERS_NW006998-A-01-20121017.flv

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لي في تصريح صحافي "هناك اقتراحات جديدة بناءة مثل وقف اطلاق نار يعلن منطقة بعد منطقة ومرحلة بعد مرحلة وتشكيل هيئة قيادية انتقالية".

واضاف ان "الاقتراحات تستند الى اخر تطورات الوضع وجهود الامم المتحدة وجهود الوساطة التي يقوم بها الموفد الخاص المشترك الابراهيمي".

وخطط الصين تستند الى موقفها الثابت بدعم الوساطة "بين الاطراف المعنية" ومعارضة تدخل من قبل المجموعة الدولية.

وتابع المتحدث ان "موقف الصين حول القضية السورية ثابت. الاقتراح الجديد هو امتداد لجهود الصين في مجال الدفع باتجاه حل سياسي للازمة السورية".

 

it
ar/ptw/2012/10/26/WB_AR_NW_PKG_EID_EN_SYRIE_NW018910-A-01-20121026.flv

وكان وزير الخارجية الصينية يانغ جيشي الذي التقى الابراهيمي الاربعاء كرر الدعوات الى "حل سياسي" للنزاع. واقر يانغ ايضا بان الوضع يزداد سوءا قائلا انه "الان في مرحلة حرجة".

وتتحفظ الصين عموما على اي تدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى.

واستخدمت الصين وروسيا حق الفيتو لتعطيل استصدار قرارات عن مجلس الامن تهدف الى الضغط على الرئيس السوري بشار الاسد لوقف العنف.

 

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.