تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سوريا

المجلس الوطني السوري يبدي تحفظا إزاء مبادرة توحيد صفوف المعارضة في الدوحة

3 دَقيقةً

عبر الرئيس الجديد للمجلس الوطني السوي جورج صبرا عن تحفظه إزاء المبادرة المطروحة في الدوحة لتوحيد صفوف المعارضة السورية، إذ رفض الانضواء تحت راية أي هيئة سياسية أخرى. وقال صبرا في مؤتمر صحافي بهذا الشأن "إن المجلس أقدم من المبادرة السورية أو أي مبادرة أخرى".

إعلان

 أبدى المجلس الوطني السوري السبت تحفظا مستمرا على مبادرة مطروحة في الدوحة لتوحيد المعارضة السورية رافضا الانضواء تحت لواء هيئة سياسية تتجاوزه، وذلك قبل اجتماع جديد مع فصائل سورية معارضة اخرى لمتابعة البحث في توحيد المعارضة.

وقال الرئيس الجديد للمجلس جورج صبرة في اول مؤتمر صحافي له بعد انتخابه، ان "المجلس الوطني اقدم من المبادرة السورية او اي مبادرة اخرى والمطلوب منا جميعا الذهاب الى مشروع وطني و ليس مطلوبا من اي جهة الانضواء تحت لواء جهة اخرى" بحسب تعبيره.

ويشير صبرة بذلك الى "هيئة المبادرة الوطنية السورية" التي يطرحها المعارض رياض سيف وتحظى بدعم واشنطن، وتهدف الى انشاء هيئة قيادية جديدة للمعارضة تنبثق عنها حكومة منفى.

it
ar/ptw/2012/06/10/WB_AR_NW_SOT_SAYDA_3_NW823676-A-01-20120610.flv

واضاف "دخلنا في حوار مفتوح مع اخوتنا (المعارضون من خارج المجلس الوطني) واطلعنا على مبادرتهم لكن نحن ايضا لدينا وجهة نظرنا وافكارنا التي سنطرحها".

وشدد صبرة في كلمته امام الصحافيين على ان "القرار المستقل يبقى موضع الحرص بالنسبة لنا".

وتستأنف فصائل المعارضة السورية اليوم السبت في الدوحة اجتماعاتها للبحث في تشكيل سياسي جديد يوحد صفوفها. وقد بدأت اجتماعات المعارضة الخميس.

وما زال المجلس الوطني الذي يعد الهيئة المعارضة السورية الاكبر، يتحفظ على هذه المبادرة ويرفض استهدافه او "تصفيته".

من جهته، استبعد القيادي في المجلس الوطني السوري احمد رمضان ان تفضي اجتماعات اليوم الخميس الى اتفاق حول المبادرة التوحيدية وتوقع في المقابل توقع مجرد "اعلان مبدئي للتعاون".

وقال رمضان "من الصعب ظهور اتفاق اليوم واتوقع ان يفضي الاجتماع عن اعلان مبدئي للتعاون مع اطراف المعارضة الحاضرة في الدوحة و ذلك لتفادي الفشل".

it
ar/ptw/2012/10/10/WB_AR_NW_PKG_SYRIE_TERRAIN_FACTUEL__V3_NW995208-A-01-20121010.flv

وعزا رمضان توقعاته تلك "لغياب الاطراف السياسية الفاعلة والاساسية عن الاجتماع مثل المنبر الديموقراطي واطراف هيئة التنسيق وايضا اطراف الحراك الثوري غير الممثلة في الاجتماع" كما افاد لمراسل وكالة فرانس برس.

وجدد المتحدث "تمسك المجلس الوطني بدوره الاساسي في المعارضة السورية ورفض اي محاولة او مبادرة لالغائه" قائلا ان "المبادرة (التي يقودها رياض سيف) تهدف لانشاء جسم سياسي بديل عن المجلس الوطني".

وسيلتقي اعضاء المكتب التنفيذي الجديد للمجلس الوطني وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية خالد العطية قبل الدخول في اجتماع مع معارضين اخرين اليوم الخميس.

وكانت فصائل من المعارضة السورية بدات اجتماعات منذ الخميس في الدوحة برعاية قطر والجامعة العربية للاتفاق على هيئة سياسية موحدة تقود المرحلة المقبلة من المواجهة مع نظام الرئيس بشار الاسد، وذلك خصوصا على ضوء الامتعاض الدولي من المجلس الوطني والمعارضة المشرذمة عموما.

ويقدم المجلس الوطني مبادرة في مواجهة مبادرة سيف، الا ان المبادرتين تقتربان في المضمون ما يدفع الى الاعتقاد بان الخلاف الاساسي يبقى حول مستقبل المجلس الوطني ودوره القيادي للعمل المعارض.

وتتمحور افكار مبادرة المجلس الوطني حسب اخر وثيقة تمت صياغتها واطلعت عليها وكالة فرانس برس حول "انشاء اربعة اجسام" هي "الحكومة الموقتة، وصندوق دعم الشعب السوري مع دعوة اصدقاء الشعب السوري الى تقديم الدعم له دون تأخير، والقيادة المشتركة للقيادة العسكرية من الداخل، ولجنة قضائية سورية".

ويريد المجلس "حكومة سورية موقتة الى حين انعقاد مؤتمر عام في سوريا يتولى عندها تشكيل الحكومة الانتقالية" في انتظار سقوط نظام الرئيس بشار الاسد.

وفي المقابل فان الخطة المعروضة للنقاش والتي يقودها رياض سيف تنص على اقامة هيئة سياسية موحدة من ستين عضوا يمثلون المجلس الوطني وما يعرف ب"الحراك الثوري" في الداخل، اضافة الى المجموعات المسلحة وعلماء دين ومكونات اخرى من المجتمع السوري.

ويفترض ان تشكل هذه الهيئة حكومة مؤقتة من عشرة اعضاء ومجلسا عسكريا اعلى للاشراف على المجموعات العسكرية وجهازا قضائيا. 

 أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.