تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدير مؤسسة ياسر عرفات يصف فكرة نبش قبر الرئيس الفلسطيني الراحل "بالبغيضة"

عبر ناصر القدوة مدير مؤسسة ياسر عرفات عن رفضه القاطع لنبش قبر الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قصد التحقيق في وفاته، واصفا ذلك "بالفكرة البغيضة". وقال القدوة، وهو نجل شقيقة عرفات، "الجميع بات مدركا تماما أن القائد المؤسس تم اغتياله من قبل إسرائيل بالسم، والشواهد والدلائل كانت كثيرة".

إعلان

اجتماع طارئ للجامعة العربية لبحث قضية وفاة ياسرعرفات

ما هي الدلائل التي دفعت عائلة عرفات إلى إتهام إسرائيل بقتله بمادة البولونيوم المشعة؟

جدد ناصر القدوة مدير مؤسسة ياسر عرفات وابن شقيقة الزعيم الفلسطيني الراحل السبت، رفضه لفكرة نبش قبر خاله معتبرا انها "فكرة بغيضة".

وقال القدوة في حفل خطابي مساء اليوم في الذكرى الثامنة لوفاة عرفات "مؤخرا خرج علينا البعض بفكرة بغيضة، هي نبش قبر الرئيس الراحل وتدنيس قبره والمساس برمزيته".

واضاف "الجميع بات مدركا تماما ان القائد المؤسس تم اغتياله من قبل اسرائيل بالسم، والشواهد والدلائل كانت كثيرة، وتضمنت قرارات رسمية من الحكومة الاسرائيلية بازاحة عرفات".

واكد القدوة ان "التقرير الطبي الذي صدر عقب وفاة عرفات اكد بوضوح ان حالته المرضية لا يمكن تفسيرها وفق علم الامراض، وأكد ذلك ما اكتشف مؤخرا من وجود البولونيوم المشع في ملابسه".

وسبق ان اعلن القدوة الثلاثاء الماضي انه "من حيث المبدأ ضد فتح قبر ياسر عرفات لاخذ عينة من رفاته لعدة اسباب منها ان اخذ العينة بعد ثماني سنوات (على وفاته) قد لا يكون مفيدا طبيا للوصول الى الحقيقة".

واكد القدوة انه تم اخذ عينات من جسم عرفات اثناء وجوده في مستشفى بيرسي العسكري في فرنسا بالاضافة الى الفحوصات والتحاليل وتساءل "لماذا لا يتم الاستعانة بها؟"، مضيفا "اذا اتلفت هذه العينات فهذه قضية اخرى تثير الانتباه".

وكان مختبر في سويسرا كشف مؤخرا وجود مادة البولونيوم المشع في بعض ملابس عرفات، وهو الامر الذي يعزز فرضية تسميمه. وعلى الاثر تقدمت عقيلته سهى الطويل الى محكمة فرنسية بطلب التحقيق في سبب وفاة زوجها، ووافقت المحكمة على ذلك.

ووافقت السلطة الفلسطينية التي فاجأتها مبادرة سهى عرفات، على نبش الرفات "شرط موافقة ارملته وابن اخته ناصر القدوة الذي يمثل العائلة".

وبدأ الفلسطينيون الليلة احياء الذكرى الثامنة لرحيل عرفات، واضيئت الشموع على قبره ايذانا ببدء فعاليات هذه الذكرى.

أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.