تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفد من أئمة المساجد في فرنسا يقوم بزيارة إلى الأراضي الفلسطينية

قام وفد من أئمة المساجد في فرنسا الإثنين بزيارة إلى الأراضي الفلسطينية التقى خلالها بسلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني. وقال فياض للأئمة إن "الصراع الجاري هو صراع سياسي" محذرا "من مخاطر دفعه نحو أبعاد دينية".

إعلان

اجتماع طارئ للجامعة العربية لبحث قضية وفاة ياسرعرفات

ما هي الدلائل التي دفعت عائلة عرفات إلى إتهام إسرائيل بقتله بمادة البولونيوم المشعة؟

زار وفد من ائمة المساجد في فرنسا الاثنين الاراضي الفلسطينية حيث التقى رئيس الوزراء سلام فياض وشخصيات سياسية ودينية اخرى.

وجاء في بيان صدر عن مكتب فياض ان رئيس الوزراء الفلسطيني عبر "للوفد الديني عن اعتزازه بدور الائمة وقادة الفكر الاسلامي في فرنسا بما يسهم في تحقيق الرسالة الهامة للدين الاسلامي والتعبير عن المودة والتعايش والسلم المجتمعي في فرنسا".

وتناول اللقاء مع فياض تطورات الوضع السياسي في الاراضي الفلسطينية حيث اعرب فياض للوفد الزائر "عن ثقته بان يتمكن الشعب الفلسطيني من تحقيق السلام العادل وفقا لقرارات الشرعية الدولية".

وذكر البيان ان فياض اكد للوفد ان "الصراع الجاري هو صراع سياسي، محذرا من مخاطر دفعه نحو أبعاد دينية"، مشيرا الى "رفض شعبنا لكل محاولات استخدام معاناته القاسية لأغراض تتناقض مع عدالة قضيته، ومع رسالة الدين الإسلامي الحنيف، ومبادئ القانون الدولي".

وقال البيان ايضا ان وفد الائمة الفرنسي "اكد على دعمه لقضية شعبنا وعدالتها، ووقوفه إلى جانب حقوقه وتطلعاته المشروعة في الحرية والكرامة وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، واعرب "عن أسفه ورفضه لحرمان الكثيرين من أبناء الشعب الفلسطيني من الوصول إلى مقدساته في القدس المحتلة".

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.