تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العاهل السعودي يصدر عفوا بحق الداعية يوسف الأحمد

أصدر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز عفوا بحق الداعية الإسلامي يوسف الأحمد. وكان الداعية أدين في نيسان/أبريل الماضي بالسجن خمسة أعوام وغرامة قدرها 100 ألف ريال بتهمة "التأليب على ولي الأمر".

إعلان

اصدر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز عفوا عن الداعية الاسلامي يوسف الاحمد الذي صدر بحقه حكم ابتدائي في نيسان/ابريل الماضي بالسجن خمسة اعوام وغرامة قدرها 100 الف ريال بتهمة "التأليب على ولي الامر"، بحسب ما افادت وسائل اعلام سعودية الثلاثاء.

وقال شقيق الداعية لصحيفة الحياة انه "تلقى مكالمة من رئيس الديوان الملكي خالد التويجري ابلغه فيها بان الملك عبدالله بن عبدالعزيز وجهه بالافراج عن الاحمد"، مشيرا الى ان "اسرته كانت تقدمت بخطابات الى خادم الحرمين الشريفين خلال الفترة الماضية تطالب بالافراج الموقت" عن الاحمد.

واشتهر الداعية يوسف الاحمد ببعض الفتاوى المتشددة والمثيرة للجدل، خصوصا حول المرأة.

وقد دعا الاحمد مرارا الى هدم المسجد الحرام واعادة بنائه في طريقة تمنع الاختلاط بين النساء والرجال، كما انه يعارض عمل المرأة في شكل قاطع.

وادين الاحمد بالتاليب على ولي الامر، واثارة الفتنة، والاضرار باللحمة الوطنية، والنيل من هيبة الدولة ومؤسساتها الامنية والعدلية، عبر الانترنت.

واضاف شقيقه نايف لصحيفة الحياة ان "عفو الملك عبدالله يسقط عن الاحمد بقية مدة المحكومية وهي اربعة اعوام وخمسة اشهر".

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض اصدرت احكامها الابتدائية في 11 نيسان/ابريل الماضي على الاحمد واربعة سعوديين واثنين من الجنسية المصرية لادانتهم ب"التاليب على ولي الامر".

وافاد مسؤولون في منظمات غير حكومية في السابق ان السلطات السعودية اعتقلت الاحمد بسبب شريط على اليوتيوب حمل فيه الملك ووزير الداخلية مسؤولية الاعتقالات من دون محاكمات في المملكة.

 أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.