تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر - فرنسا

هولاند يحضر لزيارته إلى الجزائر "بكثير من العناية" ويأمل أن تشكل لحظة فارقة

2 دَقيقةً

صرح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مساء الثلاثاء في مؤتمر صحفي إنه يحضر لزيارته إلى الجزائر، المرتقبة نهاية العام الجاري، "بكثير من العناية"، داعيا إلى استخدام التاريخ "لبناء المستقبل".

إعلان

صحيفة: شركة "راينميتال" الألمانية تعتزم انتاج 1200 عربة مدرعة لبيعها للجزائر

تطرق الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الثلاثاء الى زيارته القريبة الى الجزائر مؤكدا ان "التاريخ يجب ان يستخدم لبناء المستقبل" مشددا على "الامكانات الهائلة" القائمة بين البلدين.

وردا على سؤال بشأن زيارته للجزائر نهاية العام الحالي قال الرئيس الفرنسي "هذه الزيارة نترقبها ونامل ان تشكل لحظة فارقة بالنظر الى العلاقة القائمة بين البلدين وبين الرئيسين".

واضاف "نحن نحضر لهذه الزيارة بكثير من العناية لانه توجد العديد من المسائل التي تهم بلدينا، الجزائريون الذين يعيشون في فرنسا والجزائريون الذين يريدون القدوم الى فرنسا ولا يتمكنون من ذلك بسبب وجود قواعد، والتي تهم ايضا المستقبل والتاريخ".

والجزائر احد الشركاء المميزين لفرنسا في المتوسط لكن العلاقات بين فرنسا ومستعمرتها السابقة تمر بانتظام بفترات توتر.

واعتبر هولاند ان "التاريخ يجب ان يستخدم لبناء المستقبل وليس لمنع" هذا البناء و "بالتالي علينا ان ننسج علاقات ندرك انها ستكون خاصة مع الجزائر بهدف التمكن من تجاوزها، وتجاوز كل ما له علاقة بالتاريخ وبتاريخ مؤلم بطريقة تمكننا من التوجه بحزم الى المستقبل لانه توجد امكانات هائلة بين بلدينا من اجل التنمية الاقتصادية والثقافية".

ولمناسبة هذه الزيارة تامل فرنسا في ابرام "شراكة استراتيجية" مع الجزائر دون ان تعرب عن الندم عن ماضيها الاستعماري.

وحرب الجزائر التي ادت الى استقلال الجزائر في 1962 بعد استعمار واستيطان استمر من 1831، لم تصفها السلطات الفرنسية بانها "حرب" الا في 1999. وكانت قبل ذلك تشير اليها بتعبير "احداث الجزائر".

وبعد انتخاب هولاند اعتبر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ان "وحدها قراءة موضوعية للتاريخ" يمكن ان تتيح للجزائر وفرنسا "تجاوز آثار الماضي الاليم".

أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.