تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مصر

اجتماع طارئ للجامعة العربية السبت ومصر تسحب سفيرها في تل أبيب

نص : برقية
|
2 دَقيقةً

أفاد مساعد الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي بأن جامعة الدول العربية ستعقد السبت اجتماعا طارئا بناء على دعوة مصر وفلسطين لبحث تطور الأوضاع في قطاع غزة بعد الغارات الإسرائيلية التي أسفرت عن قتلى. وعلى صعيد آخر قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن الرئيس محمد مرسي قرر سحب السفير في تل أبيب ردا على الغارات على غزة.

إعلان

اعلن مساعد الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي لفرانس برس ان الجامعة ستعقد السبت اجتماعا طارئا على مستوى وزراء الخارجية لبحث التطورات في قطاع غزة الذي تعرض الاربعاء لسلسلة غارات اسرائيلية اسفرت عن مقتل سبعة فلسطينيين.

وقال بن حلي "تمت الدعوة الى الاجتماع السبت بناء على طلب مصر وفلسطين".

ونفذ الجيش الاسرائيلي الاربعاء عمليات عسكرية في قطاع غزة تمثلت في عشرات من الغارات الجوية اسفرت وفق مصادر طبية عن سبعة قتلى فلسطينيين بينهم القيادي العسكري البارز في حركة حماس احمد الجعبري.

اعلن المتحدث باسم الرئاسة المصرية ان الرئيس المصري محمد مرسي قرر الاربعاء سحب السفير المصري في تل ابيب وذلك على خلفية الغارات على غزة.

it
ar/ptw/2012/11/14/WB_AR_NW_PKG_AL_JAABARI_PORTRAIT__NW045530-A-01-20121114.flv

واعلن المتحدث ياسر علي في تصريح بثه التلفزيون المصري ان مرسي قرر "سحب السفير المصري لدى اسرائيل" وطلب من وزارة الخارجية استدعاء السفير الاسرائيلي في القاهرة للتعبير عن الاحتجاج على "الاعتداء الاسرائيلي الغاشم على قطاع غزة".

كما طلب من الجامعة العربية عقد اجتماع عاجل لوزراء الخارجية.

واكد المتحدث ان الرئيس المصري "وجه في اتصاله بالامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بالدعوة لعقد اجتماع طارىء لوزراء الخارجية العرب".

وقال مسؤول في الجامعة ان الامين العام نبيل العربي بصدد التحضير لهذا الاجتماع.

بدورها ثمنت حكومة حماس هذا القرار في بيان صحافي قالت فيه انها "تثمن قرار الرئيس المصري محمد مرسي والقاضي بسحب السفير المصري من دولة الاحتلال الصهيوني"، داعية "الزعماء والقادة العرب الى ضرورة اتخاذ مواقف حاسمة بشأن الاحتلال لردعه وثنيه عن مواصلة عدوانه ضد المواطنين في غزة".

ومصر هي اول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع اسرائيل في 1979 وكانت سحبت سفيرها بعد الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انطلقت في العام 2000 في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وتقوم مصر عادة بدور الوسيط بين اسرائيل وحماس عند اندلاع اي اعمال عنف.

ووعد محمد مرسي الذي انتخب رئيسا في حزيران/يونيو 2012 بانتهاج سياسة اشد تجاه اسرائيل من سياسة مبارك المتهم بانه لم يقم بجهد كاف لمنع حرب مدمرة اسرائيلية على قطاع غزة بين كانون الاول/ديسمبر 2008 وكانون الثاني/يناير 2009.

أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.