الصين

شي جينبينغ رئيسا جديدا للصين خلفا لهو جينتاو

فاز شي جيبينغ برئاسة الحزب الشيوعي الصيني، ليصبح بذلك رئيسا للصين خلفا لهو جينتاو، وسيتولى شي جينبينغ مهامه في منصبه الرئاسي رسميا في آذار/مارس المقبل.

إعلان

أقارب رئيس الوزراء الصيني يهددون بملاحقة "نيويورك تايمز" قضائيا

خلف شي جيبينغ الخميس هو جينتاو على رأس الحزب الشيوعي الصيني واصبح بالتالي رئيسا للصين، الدولة الكبرى ذات نظام الحزب الواحد والتي تجتاز مرحلة تحولات كبرى وتواجه تحديات عدة ابرزها الاصلاح ومحاربة الفساد، وهي مواجهة سيكون للرئيس الجديد الدور الاكبر في قيادتها.

وفور تعيينه في هذا المنصب خرج الزعيم الجديد (59 عاما) امام الصحافة العالمية برفقة المجموعة القيادية الجديدة التي تضم اليه ستة اشخاص آخرين يشكلون معه "القيادة الجماعية" التي ستتولى حكم الصين خلال السنوات العشر المقبلة والتي كان تعيينها مدار مناقشات مكثفة خلال المؤتمر الثامن عشر للحزب.

وامام عدسات المصورين والصحافيين الآتين من العالم اجمع صعد شي الى منصة قصر الشعب وخلفه سار القادة الستة الاخرون الذين يشكلون "اللجنة الدائمة" للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني.

وخلافا لما درجت عليه العادة وبعد ان تولى التعريف بالقادة الستة المنتخبين، عمد شي الذي لم تخف ابتسامه ملامح القسوة التي يتميز بها الى القاء خطاب مقتضب حذر فيه من انه والفريق القيادي الجديد امام "مسؤوليات هائلة"، معترفا ايضا بان الحزب الشيوعي يواجه "تحديات كبرى" احدها الفساد.

واضاف ان القادة الجدد للبلاد سيعملون من اجل "ضمان حياة افضل" للشعب.

وخلافا لضوضاء الانتخابات الرئاسية الاميركية التي انتهت قبل ايام بتجديد ولاية الرئيس باراك اوباما وحظيت بتغطية اعلامية وتخللتها حملات انتخابية غاية في السخونة، فان اختيار القيادة الصينية الجديدة للحزب الشيوعي الذي يحكم البلاد منذ 1949 تم بسرية مطلقة واتى ثمرة مناقشات مكثفة جرت خلال المؤتمر الثامن عشر للحزب الذي انهى اعماله الاربعاء.

وطغت على هذا المؤتمر قضايا فساد واستغلال سلطة ابطالها اعضاء قياديون في الحزب ومسؤولون بارزون في الدولة.

وصباح الخميس اجتمعت اللجنة المركزية الجديدة للحزب، المكونة من 205 اعضاء تم انتخابهم الاربعاء خلال المؤتمر العام، وانتخبت اعضاء المكتب السياسي الجديد المكون من 25 عضوا تقريبا.

وهذا المكتب السياسي هو الذي انتخب اعضاء "اللجنة الدائمة" التي خفض عدد اعضائها من تسعة الى سبعة بينهم شي الذي سيتولى رئاسة الحزب والدولة لولاية اولى من خمس سنوات تليها كما العادة ولاية ثانية من خمس سنوات اخرى.

وفي خطاب القاه الرئيس المنتهية ولايته هو جينتاو دعا السلف خلفه الى "تنظيف" البيت الصيني المنخور بالفساد، وقال "اذا فشلنا في معالجة هذه المسألة بالشكل الصحيح قد يشكل هذا الفشل نكبة لحزبنا وربما يؤدي الى انهياره وانهيار الدولة".

وسيتولى شي جينبينغ مهامه منصبه الرئاسي رسميا في آذار/مارس المقبل.

أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم