تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دوي صفارات الإنذار في القدس وإسرائيل تستدعي دفعة جديدة من جنود الاحتياط

سقط صاروخ أطلق من قطاع غزة على كتلة استيطانية جنوب القدس دون أن يخلف أضرارا، وذلك في الوقت الذي تحدث فيه الجناح العسكري لحماس عن إطلاق صاروخ قسام على القدس. ويكثف الجيش الإسرائيلي استعداداته لشن حملة عسكرية برية محتملة في الوقت الذي استدعت فيه إسرائيل دفعات جديد من جنود الاحتياط.

إعلان

الجيش الإسرائيلي يستدعي 30 ألف جندي احتياط

الجيش الإسرائيلي يواصل غاراته الجوية على قطاع غزة

امر وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الجمعة باستدعاء دفعات جديد من جنود الاحتياط مع تصعيد النزاع بين الفصائل المسلحة في قطاع غزة واسرائيل، كما افاد المتحدث باسمه.

وقال المتحدث جوش هنتمان لفرانس برس ان "وزير الدفاع امر هذا المساء باستدعاء افواج جديدة من الاحتياط"، من دون ان يوضح عديدهم، فيما اعلن سقوط صاروخ اطلق من غزة على كتلة غوش عتصيون الاستيطانية في الضفة الغربية، جنوب القدس.

وسقط صاروخ اطلق من قطاع غزة في منطقة غير مأهولة خارج القدس الجمعة من دون ان يوقع اضرارا او اصابات بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي بعيد دوي صفارات الانذار في المدينة.

وقال متحدث عسكري لوكالة فرانس برس "سقط صاروخ اطلق من قطاع غزة في منطقة مفتوحة خارج القدس بدون وقوع اصابات او اضرار".

it
ar/ptw/2012/11/15/WB_AR_NW_GRAB_GOLDMAN_NW047415-A-01-20121115.flv

ودوت صفارة انذار بعد ظهر الجمعة في القدس للمرة الاولى منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية الاربعاء على قطاع غزة
وسمع مراسلو فرانس برس صفارة الانذار فيما تحدثت وسائل الاعلام عن انفجارات عدة. ومن جهتها، تبنت كتائب القسام الجناح المسلح لحماس اطلاق صاروخ على القدس.

وكثف الجيش الاسرائيلي الجمعة تحضيراته لعملية برية محتملة في قطاع غزة بعد 48 ساعة من عمليات قصف جوي مكثفة للقطاع الفلسطيني الخاضع لسيطرة حماس التي لم توقف اطلاق الصواريخ.

وبحسب القادة الاسرائيليين فان المرحلة الاولى من عملية "عمود الدخان" التي يقوم بها الطيران والتي شملت حوالى 500 "موقع ارهابي" خصوصا منصات اطلاق صواريخ بعيدة المدى مثل تلك التي اطلقت للمرة الاولى على تل ابيب، انتهت.

وقال موشيه يعالون وزير الشؤون الاستراتيجية للاذاعة العامة ان "الطيران نفذ القسم الاكبر من مهامه وسجلنا نجاحات كبرى. اصبح الجيش مستعدا الان لتوسيع نطاق العملية".

ميدانيا، شاهد مراسل وكالة فرانس برس الجمعة ناقلات جند مدرعة وجرافات تتجمع قرب السياج الحدودي بين اسرائيل وقطاع غزة حيث تنتشر دبابات منذ 48 ساعة.

وبثت محطات التلفزة الاسرائيلية- بموافقة الرقابة العسكرية- صورا لشاحنات تنقل دبابات وكذلك وحدات مشاة تتجه نحو قطاع غزة.

واخيرا بدأ الجيش الاسرائيلي تعبئة 16 الف احتياطي. وقالت متحدثة عسكرية ان "العملية جارية والجيش يوزع اوامر الاستدعاء ل16 الف جندي احتياطي".

it
ar/ptw/2012/11/15/WB_AR_NW_GRAB_BARADA_NW047455-A-01-20121115.flv

وكان وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك وافق الخميس على استدعاء 30 الف جندي احتياط قد يتم استدعاؤهم في اي وقت، بحسب ما اعلن متحدث رسمي باسم الجيش الاسرائيلي.

واكد ان اطلاق صواريخ على منطقة تل ابيب وهو امر لا سابق له يشكل مرحلة جديدة "في التصعيد" وان "الجانب الاخر يجب ان يدفع الثمن".

 من جهته قال المحلل في شؤون الدفاع عمير رابوبورت ان العملية البرية المحتملة يتوقع ان "تكون قصيرة المدى ودموية" مضيفا انها "لن تستمر ثلاثة اسابيع كما حصل في 2008-2009".

وكان الجيش الاسرائيلي اطلق هجوما مدمرا في كانون الاول/ديسمبر 2008 وحتى كانون الثاني/يناير 2009 على قطاع غزة في محاولة لوقف اطلاق الصواريخ من القطاع.

واوقعت المعارك 1440 قتيلا فلسطينيا غالبيتهم من المدنيين و13 اسرائيليا، بينهم عشرة عسكريين، ما عرض اسرائيل لموجة انتقادات في العالم.

و"سلاح الردع الثاني" لدى القادة الاسرائيليين هو استئناف عمليات التصفية "المحددة الاهداف" بشكل منهي ضد قادة حماس.

وادى اغتيال القائد العسكري لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحماس، احمد الجعبري الاربعاء في غارة جوية اسرائيلية الى اشعال دوامة العنف الاخيرة.

وردا على سؤال حول احتمال الخروج من الازمة اعتبر موشيه يعالون ان التهدئة لا يمكن ان تحصل "الا اذا تعهدت حماس بوقف اطلاق نار على المدى الطويل".

واكد الوزير "في السابق، مرر المصريون رسائل حين كانت تريد حماس وقف اطلاق النار. وعلى ما يبدو قد يحصل ذلك مجددا هذه المرة، لكننا لسنا على عجلة من امرنا".

وندد الرئيس المصري محمد مرسي الجمعة بالهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة واعتبره "عدوانا سافرا على الانسانية" كما افادت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية.

وقال مرسي أن "مصر لن تترك غزة وحدها" واصفا ما يحدث في غزة بأنه "عدوان سافر على الانسانية ".
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الجمعة عن مرسي قوله إن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة "عدوان سافر على الإنسان" وإن بلاده لن تترك غزة وحدها.

ونقلت قوله للمصلين في مسجد أدى فيه صلاة الجمعة في القاهرة "نحن نرى ما يحدث في غزة من عدوان سافر على الإنسان وأنا أحذر وأكرر تحذيري للمعتدين بأنه لن يكون لهم أبدا سلطان على أهل غزة."

وأضاف "القاهرة لن تترك غزة وحدها."

وأوفد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين رئيس وزرائه هشام قنديل إلى غزة اليوم حيث اجتمع مع رئيس حكومة حماس المقالة في القطاع إسماعيل هنية
فرانس 24 - وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.