تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فوز جان فرانسوا كوبيه في انتخابات رئاسة حزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" اليميني

أعلنت اللجنة الانتخابية لحزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" اليميني المعارض بفرنسا فوز جان فرنسوا كوبيه في انتخابات رئاسة الحزب متقدما على منافسه رئيس الوزراءالسابق فرانسوا فيون بفارق 98 صوتا وبنسبة 50,03 في المئة.

إعلان

فيون وكوبيه يتنازعان الفوز برئاسة التجمع من أجل حركة شعبية ويتبادلان التهم

أعلنت اللجنة الانتخابية لحزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" اليميني المعارض بفرنسا فوز "جان فرنسوا كوبيه" في انتخابات رئاسة الحزب متقدما على منافسه رئيس الوزراءالسابق فرانسوا فيون بفارق 98 صوتا.

وكانت اللجنة الانتخابية للحزب قد دخلت في اجتماعات مطولة بعد إعلان المرشحين عن فوزهما مع تبادل توجيه الاتهامات بالتزوير

وولد جان فرنسوا كوبي - 48 سنة-  في بولوني-بيانكور

نائب وعمدة مدينة مو (سين اي مارن)، احد "ابناء شيراك" في 1995، تولى مناصب وزارية بين 2002 و2007 في عهد شيراك وكان رئيس كتلة الاتحاد من اجل حركة شعبية في البرلمان ثم امينا عاما للاتحاد منذ نهاية 2010.

يحلم جان فرنسوا كوبي بصوت عال منذ زمن طويل بان يصبح رئيسا للجمهورية، وهو ايضا جعل من الانتخابات الرئاسية في 2017، استحقاقه الاهم وذلك منذ 2007.

يحسن ادارة شبكاته بما فيها نادي "جيل فرنسا" ويحسن "التوافق" مع بعض خصومه لكن ينظر اليه على انه يبالغ في الدفاع عن كتلته.

انطلق في حملته الانتخابية منذ اشهر وقام بتجديد عميق لكوادر الحزب كي يكونوا اقرب ما يمكن منه، واعلن ترشيحه رسميا في 26 اب/اغسطس وتحالف مع الليبراليين لوك شاتيل وميشال تابارو، احدى شخصيات اليمين الثلاث في منطقة آلب-ماريتيم (الفدرالية الثالثة من حيث عدد المناضلين).

وردا على اتهام انصار فيون اياه بانه يدعو الى تعميق الاتجاه اليميني في الحزب، اخذ "اليميني بدون عقدة" يعترف "بالتيارات" كي "تتعايش مختلف الحساسيات" بينما يحذر فيون من التيارات ويتلقى دعم العديد من الوسطيين والليبراليين في التجمع.

ويتردد كوبي كثيرا على وسائل الاعلام ،ويستفيد من دعم الساركوزيين بمن فيهم بريس اورتفو والابن الاصغر للرئيس السابق جان ساركوزي.

فرانس 24 -أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.