غزة

إسرائيل تواصل غاراتها على غزة وأنباء عن قرب التوصل لاتفاق تهدئة

أ ف ب

واصل الطيران الإسرائيلي الثلاثاء غاراته على قطاع غزة، رغم الأنباء الواردة عن قرب التوصل لاتفاق هدنة مع الفصائل الفلسطينية، ما أدى لسقوط ستة فلسطينيين قتلى في حي "الصبرة" بغزة. بينما أطلقت الفصائل الفلسطينية صاروخا استهدف القدس الشرقية ولكنه سقط في الضفة الغربية دون أن يوقع إصابات ولا أضرارا. يتزامن ذلك مع إعلان قيادي بحركة "حماس" عن قرب التوصل لاتفاق تهدئة مع إسرائيل سيدخل حيز التنفيذ الليلة.

إعلان

قتلى في غارات إسرائيلية على غزة ومرسي يتحدث عن "مؤشرات تهدئة قريبة دون ضمانات"

إسرائيل تحشد قواتها على أبواب غزة وسط دعوات دولية لوقف التصعيد

 

قال أيمن طه المسؤول في حركة حماس إن إسرائيل ونشطاء غزة توصلوا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بوساطة مصرية سيبدأ تنفيذه عند منتصف الليل بالتوقيت المحلي (2200 بتوقيت جرينتش). وقال طه إنه سيتم إعلان اتفاق وقف إطلاق النار الساعة 1900 بتوقيت جرينتش.

تواصل الغارات الإسرائيلية على غزة

قتل ستة فلسطينيين على الأقل وأصيب اثنان بجروح في غارة جوية إسرائيلية جديدة جنوب مدينة غزة بالتزامن مع وصول نبيل العربي امين عام الجامعة العربية على رأس وفد وزاري الى قطاع غزة وفقا لوزارة صحة حكومة حماس.

وقال المكتب الإعلامي للوزارة إنه "ارتفع إلى ستة عدد الشهداء في الغارة الصهيونية التي استهدفت سيارة في حي الصبرة" جنوب مدينة غزة. واستهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية سيارتين بحي الصبرة وفقا للجنة الإسعاف والطوارئ في وزارة حماس وشهود عيان".

it
أوفير غندلمان - الناطق الرسمي باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي 2012/11/15

إطلاق صاروخ على مدينة القدس

سقط صاروخ أطلق من قطاع غزة في الضفة الغربية جنوب القدس الثلاثاء كما أكدت الشرطة وسكان من المنطقة القريبة من مكان سقوطه لوكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس). وهو ثاني صاروخ يطلق من غزة ويسقط في الضفة الغربية منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الأربعاء الماضي.

وكانت صفارات الإنذار قد انطلقت في القدس بعد الظهر قبل سماع دوي انفجار الصاروخ الذي قالت الشرطة إنه سقط في منطقة خلاء في كتلة غوش عتصيون الاستيطانية في الضفة الغربية المحتلة جنوب غربي القدس دون إيقاع إصابات أو أضرار. وقال ميكي روزنفيلد إنه "عثر على الصاروخ في منطقة غوش عتصيون"، وأكد سكان قرية جبعة جنوب غربي مدينة بيت لحم سقوط الصاروخ في أراضيهم على بعد نحو كيلو متر من مستوطنة "بيت عاين".

وقال قصي عبد الحميد الطوس "كنا نقف على طرف الشارع في قريتنا عندما سمعنا صفارات الإنذار. وبعدها بقليل سمعنا صوت انفجار كبير". وتابع "أصاب الصاروخ الزيتون في أرضنا على بعد 150 مترا من بيتنا. لا يوجد عندنا إصابات بالأرواح لكن أحد البيوت سقط زجاجه ونحن نتفقد القرية". وأوضح قصي "شاهدنا في السماء خطين أبيضين أحدهما اختفى واستمر الآخر وبعدها سمعنا صوت الانفجار". وأضاف "وصل الجيش بسرعة إلى المكان لأنه أصلا كان قريبا، لأن مواجهات بالحجارة كانت تجري بين شباب صوريف الذين يبعدون عنا نحو كيلومتر وبين الجيش الذي منعنا من الوصول إلى مكان الانفجار".

وقال مصور وكالة الأنباء الفرنسية "وصلنا إلى أرض فيها حفرة بعمق متر وحولها قطع من الصاروخ. كان جنود من الجيش الإسرائيلي يجمعون قطع الصواريخ". ويعيش في قرية جبعة، وهي قرية معزولة عن محيطها الفلسطيني نحو 800 فلسطيني. وتبنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس في الوقت ذاته "إطلاق صاروخ من طراز إم 75 باتجاه القدس المحتلة".

it
إسرائيل تحشد لحرب برية في غزة2012/11/16

تواصل اغتيال من يوصفون "بجواسيس إسرائيل" في غزة

قال شهود عيان في مدينة غزة إن عناصر مسلحة قامت بإعدام ستة مواطنين الثلاثاء بتهمة "التعامل مع إسرائيل"، مشيرين إلى أن لافته مكتوبة علقت على جثثهم تقول إن "كتائب القسام تعلن إعدام الخونة". وقال أحد شهود العيان في منطقة حي المقوسي غرب مدينة غزة إن "سيارة باص صغيرة توقفت في الحي وألقت بستة مواطنين من بابها الخلفي على الأرض ثم قام مسلحون بإطلاق النار عليهم وإعدامهم دون أن يترجلوا من السيارة".

وقد أكدت إذاعة الأقصى التابعة لحركة "حماس" الخبر بنقلها عن مصدر أمني اليوم الثلاثاء قوله "إن مسلحين فلسطينيين في قطاع غزة قتلوا ستة أشخاص زعم إنهم متعاونون مع إسرائيل بعد أن "ضبطوا متلبسين". وقالت الإذاعة إنه كان بحوزتهم معدات عالية التقنية ومعدات لتصوير المواقع. وربط المسلحون جثة أحد الأشخاص المشتبه بأنهم متعاونون مع إسرائيل بسلسلة إلى دراجة نارية وجروها على الأرض في شوارع غزة الرئيسية.

إسرائيل "تمد يدا للسلام وتشهر سيفا بالأخرى"

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء، في بيان صادر عن مكتبه، بأن إسرائيل "تمد يدا للسلام وتشهر سيفا بالأخرى". وأضاف البيان على لسان نتانياهو قوله "يدنا ممدودة للسلام تجاه جيراننا الذين يريدون صنع السلام معنا والأخرى تشهر بحزم وقوة سيف داود ضد أولئك الذين يسعون لاقتلاعنا من هذه الدولة"، في إشارة إلى الملك اليهودي داود.

 

جامعة الدول العربية

وقال نبيل العربي أمين عام الجامعة العربية خلال زيارته لقطاع غزة على رأس وفد وزاري عربي رفيع الثلاثاء إن "المشكلة ليست في التهدئة ولكن يجب التركيز على إنهاء الاحتلال". وقال العربي خلال لقائه مع إسماعيل هنية رئيس وزراء حكومة حماس في مقر رشاد الشوا في مدينة غزة إن "المشكلة الحقيقية ليس في التهدئة المشكلة الحقيقية أنه يجب تركيز جميع الدول العربية والإسلامية والصديقة في كل العالم على إنهاء الاحتلال، هذه هي المشكلة الرئيسية".

 

فرانس 24/ وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم