الهند

إعدام الناجي الوحيد بين منفذي اعتداءات بومباي 2008

أ ف ب

أعلنت السلطات الهندية إعدام الباكستاني محمد القصاب وهو الناجي الوحيد من بين أفراد المجموعة المسلحة المسؤولة عن اعتداءات بومباي في 2008 التي خلفت أكثر من 160 قتيلا.

إعلان

اعلنت السلطات الهندية ان الناجي الوحيد بين افراد المجموعة المسلحة التي نفذت اعتداءات بومباي في تشرين الثاني/نوفمبر 2008 اعدم شنقا الاربعاء في سجن غرب الهند بعد اربع سنوات على الهجمات التي استمرت ثلاثة ايام واوقعت 166 قتيلا.

وقال المصدر ان محمد قصاب وهو باكستاني يبلغ من العمر 24 عاما اعدم صباح الاربعاء في سجن يروادا في بوني بولاية ماهارشترا (غرب) بعد ان رفض الرئيس براناب مخرجي طلبا للعفو عنه.

وقال ر. ر. باتيل، وزير الداخلية في ولاية ماهارشترا "نقل قصاب الى سجن يروادا قبل يومين وشنق هذا الصباح عند الساعة 7,30".

واضاف ان "اعدامه هو تكريم عادل لضحايا اعتداءات بومباي".

وكان قصاب الناجي الوحيد بين مجموعة من عشرة مسلحين هاجمت فنادق فخمة ومطعما سياحيا ومحطة القطارات الرئيسية ومركزا يهوديا في بومباي موقعة 166 قتيلا واكثر من 300 جريح بين 26 و29 تشرين الثاني/نوفمبر 2008.

وقتل المهاجمون التسعة الاخرون الذين تسللوا مع قصاب من البحر الى ساحل العاصمة الاقتصادية للهند قضوا برصاص قوات الامن الهندية في الهجوم.

وكان القضاء الهندي حكم على قصاب في ايار/مايو 2010 بالاعدام بعد ادانته بارتكاب جرائم قتل واعمال حربية ضد الهند والتآمر والارهاب.

واستأنف قصاب الحكم معتبرا ان محاكمته لم تكن عادلة غير ان المحكمة العليا ثبتت الحكم في اب/اغسطس.

واتهمت الهند جماعة عسكر الطيبة المتمركزة في باكستان بتدبير الاعتداءات بدعم من عناصر في الجيش الباكستاني.

واقرت اسلام اباد بان قسما من الاعتداءات خطط له على اراضيها غير انها تنفي اي ضلوع لجهات رسمية باكستانية فيها.

وتعود آخر عملية اعدام في الهند الى 2004 عند تنفيذ الحكم بحق حارس امني سابق لقتله واغتصابه فتاة في الرابعة عشرة من عمرها. وقبلها نفذ حكم بالاعدام في 1998. وغالبا ما ينتظر الذين يحكم عليهم بالاعدام سنوات طويلة في انتظار تنفيذ الحكم.

أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم