تونس

وزير الثقافة التونسي حول حرية الإبداع "الله والنبي محمد خطان أحمران"

فرانس 24

التقينا وزير الثقافة التونسي مهدي مبروك قبيل الافتتاح الرسمي لندوة حول الصندوق الأفريقي لدعم السينما والتي نظمت خلال أيام قرطاج السينمائية المنعقدة في تونس الأسبوع الجاري. حوار خص به مهدي مبروك فرانس24 وإذاعة فرنسا الدولية حول النسخة الأولى لـ"أيام قرطاج" بعد الثورة وحول مكانة الثقافة والفنان وحرية الإبداع في ظروف الانتقال الديمقراطي.

إعلان

موفدة فرانس 24 إلى تونس


آمال حذرة في افتتاح أول نسخة لـ "أيام قرطاج السينمائية" بعد الثورة

 ما رأيكم في المشاكل التنظيمية التي عرفها افتتاح مهرجان أيام قرطاج السينمائية ؟

 يجب عدم التركيز على بعض الأشياء على حساب أخرى. فالافتتاح كان على مستوى المادة الثقافية وعلى مستوى التنشيط والتقديم خاليا من ثغرات كبيرة... الثغرات كانت على مستوى استقبال الناس، الاكتظاظ والتشنجات لم تكن لائقة بنا ولقد اعتذرنا عن التجاوزات والإخلالات التي حصلت.

لم تلقوا كلمة خلال حفل الافتتاح، فهل كانت الاحتجاجات التي استهدفتكم أثناء دخولكم القاعة هي السبب في ذلك ؟

 هي من العوامل التي جعلتني أتراجع عن إلقاء كلمة، لكنها ليست السبب الوحيد. أود قبل كل شيء أن أقول إن الاحتجاجات كانت محدودة وجزئية وأنا أحترمها، لكن فيها أيضا الكثير من المراهقة السياسية فيكفي أن نأخذ أعمار المحتجين بعين الاعتبار.. وللأسف فإن بعضهم من المنظمين. ولا علاقة للتنظيم بوزارة الثقافة التي كلفته للجمعيات السينمائية ووضعنا فيها ثقتنا ولا زلنا نحترم كل الشعارات التي رفعت. وربما كانت ظروف دخول الناس والتمييز الإيجابي للوزير الذي يفتح له باب الدخول كان فيه شيئا من الاستفزاز، فلا أحد يتمنى أن يكون محشورا وسط الزحمة في حين يدخل الوزير بصفة استثنائية، كان في ذلك نوع من الاعتداء الرمزي والمعنوي...

قيل إن وزارة الثقافة أشهرت "الفيتو" أمام أسماء بعض الفنانين الذين كان من المفترض أن يشاركوا في حفل الافتتاح...

أبدا لم يحصل ذلك ولم تتدخل وزارة الثقافة لا في محتوى السهرة ولا في الشخصيات التي أحيتها. هذه إشاعات، نحن احترمنا التزاماتنا واستقلالية المهرجان.

تحتج الساحة الفنية في تونس على مواقفكم، خاصة أن الفنانين يعتبرون أنكم خذلتموهم بعد أحداث العبدلية، ويعتبرون أنهم لم يلقوا دعمكم وأخبرونا أنهم لازالوا ينتظرون اعتذاراتكم في هذا السياق...

لقد تمكنا من تجاوز الأزمة التي نجمت عن حادثة العبدلية، ونعمل اليوم على استعادة علاقة ثقة مع السينمائيين والفنانين. لكن يجب اعتماد وجهة نظر واقعية وعدم التهويل لأن ما حصل لا علاقة له قانونيا بوزارة الثقافة. ثم لا ننسى أنني نددت بكل أشكال العنف ضد الفنانين واتخذت عدة مبادرات لإثبات دعمي للفنانين الذين تعرضوا للعنف وحتى للأعمال الفنية التي استهدفت.

لكنكم تحدثتم عن "مس بالمقدسات" هل تتمسكون بالموقف الذي يمنع من تصميم أعمال فنية يمكن أن تكون مستفزة ؟

نعم فإن تصورنا للـ "مقدس" مختلف عن تصور الغرب له لكنني أعارض كل شكل من اشكال العنف. يجب الأخذ بعين الاعتبار نسبية الثقافات وأن لا ننسى أن الأحداث وقعت في سياق ظرف دقيق تمر به البلاد، هذا من حيث السياق وليس من حيث المبدأ.

دعا إمام مسجد الزيتونة آنذاك إلى هدر دم الفنانين الذين شاركوا في معرض العبدلية ؟

وجهوا هذا السؤال للإمام فأنا وزير الثقافة ولست وزير العبادة. نحن في بلد كل وزير فيها مستقل ولا يخضع لتعليمات أحد، فإذا تلقيت يوما تعليمات من أي طرف وإن كان رئيس الجمهورية ففي وسعي أن أعارضها وأنتقدها . نحن في تونس في طور القطع مع سياسة التعليمات. وبإمكاني في المواقف التي تعترضني أن أندد بأشياء وأن أدعم أخرى .

يمكنكم أن تنددوا بدعوات القتل بما أنكم ترفضون العنف ...

 بالطبع أندد فهذا أمر بديهي. ومن المهم أن ندد بكل شكل من أشكال العنف أو التحريض عليه. كنت عضوا في الرابطة التونسية لحقوق الإنسان وأنا دائما من داعمي الحرية، لكن أكرر أن تونس تمر بظرف صعب وأننا يجب أن نضحي قليلا من أجل الحرية والديمقراطية وخلال مفاوضاتي مع الفنانين قلت لهم : ربما أنكم تحملون رؤية استباقية لكن يجب أن تتفهموا السياق وأن تأخذوا بعين الاعتبار الظرف الذي تمر به البلاد. هذا هو معنى التفهم والحوار من حيث السياق ومن حيث المبدأ أنا أدعم حرية التعبير والإبداع.

حكم على شاب تونسي بالسجن بتهمة الإخلال بالأمن العام عبر رسومه في حين لجأ شاب آخر إلى الخارج لنفس الأسباب. هل من الطبيعي بالنسبة إليكم أن يمنعوا من عرض أعمالهم الفنية ؟

بالنسبة لي لا يجب أن يكون الله ونبيه محمد موضوع رسوم كاريكاتورية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم