تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حزب اليمين المعارض في مهب الريح بعد فشل جوبيه في حل النزاع بين فيون وكوبيه

أعلن آلان جوبيه وزير الخارجية الفرنسي السابق ورئيس اللجنة المكلفة بحل النزاع المتعلق برئاسة حزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" المعارض، أن مهمته قد انتهت لعدم توفر الشروط اللازمة لإنجاح وساطته. من جهته، أعلن فرانسوا فيون، أحد المتنازعين، أنه سيرفع دعوى أمام القضاء لحل النزاع.

إعلان

فيون وكوبيه يتنازعان الفوز برئاسة التجمع من أجل حركة شعبية ويتبادلان التهم 

اعلن رئيس الوزراء الفرنسي السابق فرنسوا فيون الاحد انه سيلجأ الى القضاء بعد فشل وانتهاء وساطة رئيس الوزراء الاسبق الان جوبيه في النزاع القائم بينه وبين جان فرنسوا كوبيه بشان رئاسة ابرز حزب يميني معارض.

وكتب فيون في بيان بعيد فشل لقاء مع كوبيه برعاية جوبيه "حرصا مني على الخروج من المأزق الذي غرق فيه حزبنا بسبب الضربات المتتالية التي وجهها جان فرنسوا كوبيه، فاني ساتقدم بشكوى امام القضاء لتبيان صحة النتائج واعادة الكلمة الى الناشطين".

واضاف فيون في ذروة مسلسل سياسي غير مسبوق يستمر منذ اسبوع، ان "جان فرنسوا كوبيه بات يتحمل وحده مسؤولية فشل يطال حزبنا ويضر به، وابعد من ذلك، يضر بصورة العمل السياسي".

وكان الان جوبيه اعلن في وقت سابق فشل وانتهاء وساطته بين فرنسوا فيون وجان فرنسوا كوبيه اللذين يتنازعان رئاسة ابرز قوة يمينية في فرنسا، الاتحاد من اجل حركة شعبية، الذي بات على شفير التفكك.

من جهته، سيفوض كوبيه الامر الى لجنة داخلية لكي تعلن اسم الفائز في الانتخابات الداخلية التي جرت الاحد الماضي.

وكان جرى اعلان كوبيه (48 عاما) مساء الاثنين فائزا بغالبية 50,03 بالمئة (متقدما على خصمه ب98 صوتا من اصل 174 الف ناخب) في العملية الانتخابية التي نظمت الاحد الماضي. في حين اعترض فيون (58 عاما) على هذه النتيجة لان اللجنة التنظيمية نسيت احتساب بطاقات ناخبي ما وراء البحار.

وقبل فشل وساطة جوبيه، اعرب الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي عن "تاييده لاي مبادرة يمكن ان تسمح بتسوية الوضع"، كما اعلن المقربون من الرئيس السابق مساء الاحد لوكالة فرانس برس. واضافوا ان "نيكولا ساركوزي والان جوبيه على تواصل عبر الهاتف".

واعتبر وزير الاقتصاد الاشتراكي بيار موسكوفيسي الاحد ان الازمة التي تتعمق داخل المعارضة اليمينية ليست سوى "اشارة جيدة بالنسبة الى الديموقراطية الفرنسية"، وذلك بعد قرار الان جوبيه وقف وساطته.

.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.