البحرين

الشيخة مي بنت محمد آل خليفة في باريس للترويج للمنامة عاصمة السياحة العربية 2013

بعد المنامة عاصمة الثقافة العربية 2012، اختيرت العاصمة البحرينية من قبل وزراء السياحة العرب لتكون "عاصمة السياحة العربية 2013"... اختيار تريد المملكة من خلاله أن تمد جسور التواصل بين الشرق والغرب وتعكس صورة أخرى غير تلك التي التصقت بها مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وارتبطت بالمظاهرات والحد من الحريات.

إعلان

اختار وزراء السياحة العرب العاصمة البحرينية المنامة "عاصمة للسياحة العربية 2013"، من بين أكثر من 10 دول عربية تقدمت بملفاتها لتكون سفيرة العرب سياحيا طيلة عام كامل.

وقد جاءت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وزيرة الثقافة البحرينية هذا الأسبوع إلى باريس لتقدم بمعهد العالم العربي رؤية بلادها للسياحة العربية للعام المقبل، وكيف ستعمل على إقامة جسور للتواصل بين الشرق والغرب وتفعيل التقارب بين الشعوب والثقافات في وقت تتهم فيه المنامة من قبل منظمات حقوقية وإنسانية بقمع المتظاهرين والحد من الحريات الديمقراطية.

وعن هذا قالت وزيرة الثقافة البحرينية للصحافة العربية والأجنبية "حديث البعض عن عدم وجود مساحة لحرية التعبير والرأي وللمدونين بالبحرين هي معلومات مغلوطة... فالكثير من وسائل الإعلام والمؤسسات الرسمية قصرت في نقل الصورة الحقيقية لما يدور في البلاد فعلا".

مضيفة "للحرية أصول للتعامل بها والإنسان الحر لا يفرط في مصالح وطنه ولا يتخلى عن المحافظة على هويته عندما ينصرف إلى بلدان أخرى تعطيه الدعم الكامل وينسى بأن هنالك وطن بحاجة إلى كل فرد من أفراده".

وأضافت الوزيرة لفرانس 24 "وهذا ما يحدث في البحرين عندما تقدم بلدان عربية وغربية الدعم لبعض الذين لا يكرسون مفهوم المواطنة الحق ولا يعملون لصالح بلدهم ويتهمونه بالحد من الحريات وهو المعروف على الدوام بانفتاحه الثقافي والاجتماعي".

وأكدت وزيرة الثقافة البحرينية وهي كاتبة ومؤرخة، وكانت وراء تأسيس مركز الثقافة والبحوث بالبحرين، على أن المنامة ستستغل الإنجازات والبنية التحتية التي حققتها في عام "المنامة عاصمة الثقافة العربية 2012" لإثراء وإنجاح عامها العربي للسياحة والذي سيكون عبر أربعة فصول على مدار عام 2013، سياحة ثقافية، سياحة رياضية، سياحة ترفيهية وأخرى بيئية.

كما ستحاول المملكة إقناع "شركائها" بوضع تأشيرة عربية موحدة على الأقل بالنسبة لدول مجلس التعاون الخليجي، لإنعاش ودفع قطاع السياحة في المنطقة حيث يمكن للسائح اكتشاف بلدان عدة من دون قيود ولا صعوبات خاصة في الوقت الراهن حيث ارتبط اسم العديد من البلدان العربية بالربيع العربي وما صاحبته من ثورات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم