تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة الإسرائيلية تقرر تجميد تحويل العائدات الضريبية للسلطة الفلسطينية

أعلنت الحكومة الإسرائيلية على لسان وزير المالية يوفال شتينيتس في بداية انعقاد جلستها الأسبوعية أنه سيتم تجميد عائدات الرسوم الضريبية التي تجمعها إسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية لهذا الشهر كرد على حصول فلسطين على وضع دولة مراقب في الأمم المتحدة.

إعلان

إسرائيل ترد على منح فلسطين وضع مراقب بالأمم المتحدة ببنائها ثلاثة آلاف وحدة استيطانية

معارضة أمريكية وانقسام أوروبي حول الطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة

اعلنت الحكومة الاسرائيلية انها قررت عدم تحويل عائدات الرسوم الضريبية التي تجمعها اسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية لهذا الشهر، بعد حصول فلسطين على وضع دولة مراقب في الامم المتحدة.

وقال وزير المالية يوفال شتينيتس في بداية انعقاد الجلسة الاسبوعية للحكومة الاسرائيلية انه سيتم تجميد 460 مليون شيكل (حوالي 92 مليون يورو) كان يفترض تحويلها خلال الشهر الحالي، كما نقلت عنه وسائل الاعلام الاسرائيلية.

وقال شتينيتس في التصريحات التي نقلتها الاذاعة العامة "لقد قلنا منذ البداية ان رفع مكانة فلسطين في الامم المتحدة لن يمر من دون رد من جانب اسرائيل".

واضاف "لا انوي تحويل الرسوم الضريبية المتوجبة للسلطة الفلسطينية هذا الشهر. سيتم استعمالها لتسديد الديون المتوجبة على السلطة الفلسطينية لصالح شركة كهرباء اسرائيل".

وردا على رفع مكانة فلسطين الى دولة مراقب في الامم المتحدة، اعلنت اسرائيل الجمعة انها تعتزم بناء ثلاثة الاف وحدة سكنية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية.

واعطى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الامر باستئناف البناء في المنطقة المصنفة "اي واحد" بين مستوطنة معاليه ادوميم والقدس، وهي منطقة حساسة.

وهذا المشروع الذي ظل مجمدا لسنوات تحت ضغوط اميركية، يهدف الى وصل معاليه ادوميم باحياء استيطانية في القدس، ما يؤدي الى تقسيم الضفة الغربية الى قسمين، الامر الذي يعني تهديد فرص قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة.

أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن