تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إسرائيل

بريطانيا وفرنسا تفكران في استدعاء سفيريهما من إسرائيل احتجاجا على الاستيطان

نص : برقية
2 دَقيقةً

قال مصدر دبلوماسي إن بريطانيا تفكر في استدعاء سفيرها من إسرائيل احتجاجا على قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو توسيع البناء الاستيطاني. من جانبها ذكرت صحيفة هآرتس أن فرنسا تفكر كذلك في سحب سفيرها من إسرائيل للسبب نفسه.

إعلان

معارضة أمريكية وانقسام أوروبي حول الطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة

قال مصدر دبلوماسي اليوم الاثنين ان بريطانيا تفكر في استدعاء سفيرها من اسرائيل احتجاجا على قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بتوسيع البناء الاستيطاني.

وذكرت صحيفة هاارتس ان فرنسا تفكر أيضا في سحب سفيرها.

it
ar/ptw/2012/11/30/WB_AR_NW_PKG_REAX_RAMALLA_VOTE_ONU_NW073928-A-01-20121130.mp4

ورفضت السفارتان البريطانية والفرنسية التعليق لكن السفارة البريطانية أصدرت بيانا قالت فيه ان البريطانيين أوضحوا انهم لا يؤيدون اي رد اسرائيلي قوي على تصويت الامم المتحدة الاسبوع الماضي الذي اعطى الفلسطينيين اعترافا بدولتهم بأمر الواقع.

وقالت السفارة البريطانية في تل ابيب "قرار الحكومة الاسرائيلية الاخير ببناء 3000 وحدة سكنية جديدة يهدد حل الدولتين ويصعب امكانية تحقيق تقدم من خلال المفاوضات."

وأضافت "طالبنا الحكومة الاسرائيلية باعادة التفكير."

وقال مصدر دبلوماسي طلب عدم الكشف عن اسمه ان لندن ستقرر في وقت لاحق اليوم ما اذا كانت ستستدعي سفيرها.

وتمثل هذه الخطوة من جانب لندن وباريس تأنيبا دبلوماسيا لنتنياهو. وقال موشي يعلون نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي لراديو الجيش الاسرائيلي انه لا علم له بأي قرار للاستدعاء.

وقال "لم أسمع بهذا. لا من خلال وزارة الخارجية ولا من مكتب رئيس الوزراء. ولذلك يصعب علي تصديق الامر."

وتجاهل رئيس الوزراء الإسرائيلي امس الأحد الادانة الدولية لخطط إسرائيل لتوسيع المستوطنات اليهودية والتي أعلنت بعد ساعات من فوز الفلسطينيين باغلبية باعتراف فعلي بدولتهم في الامم المتحدة وترقية وضعها الدبلوماسي في المنظمة الدولية الى "دولة غير عضو".

وقال نتنياهو في الاجتماع الاسبوعي لحكومته أمس بنغمة تحد "سنواصل البناء في القدس وفي كل الاماكن التي على خريطة المصالح الاستراتيجية لإسرائيل."

وأعلنت إسرائيل يوم الجمعة انها ستبني 3000 وحدة سكنية اضافية للمستوطنين الاسرائيليين في القدس الشرقية وحولها كما وافقت الحكومة الاسرائيلية على تسريع العمل في بناء الاف المنازل في منطقة قاحلة قرب القدس يقول منتقدون انها ستقضي على آمال الفلسطينيين في اقامة دولة قابلة للبقاء.

وفي ضربة اخرى للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية أعلنت إسرائيل أمس الاحد ايضا انها ستوقف تحويل عائدات الضرائب للسلطة الفلسطينية لهذا الشهر والتي تبلغ نحو 100 مليون دولار.

وأضافت اسرائيل انها ستأخذ الاموال لأن السلطة الفلسطينية مدينة لشركة الكهرباء الإسرائيلية بنحو 200 مليون دولار.

رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.