تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الفيليبين

إعصار "بوفا" يخلف 238 قتيلا على الأقل وفقدان المئات

نص : برقية
3 دَقيقةً

خلف إعصار "بوفا" الذي يعتبر أقوى إعصار في الفيليبين هذا العام 238 قتيلا على الأقل وفقدان المئات في سيول وانزلاقات التربة وسقوط الأشجار في جزيرة مينداناو جنوبي الفيليبين.

إعلان

تسبب الاعصار بوفا، اقوى اعصار تتعرض له الفيليبين هذا العام، بمصرع 238 شخصا على الاقل وفقدان المئات في اقصى جنوب البلاد الذي تعرض ليل الثلاثاء الاربعاء لرياح عاتية وامطار غزيرة.

واشارت حصيلة سابقة الى سقوط 115 قتيلا في السيول وانزلاقات التربة او سقوط الاشجار في جزيرة مينداناو التي تكون عادة في منأى عن الاعاصير الكثيرة التي تضرب سنويا ارخبيل الفيليبين.

وقتل 142 وفقد 241 اخرون في مدينة نيو باتان التي يصعب الوصول اليها لوقوعها في منطقة جبلية كما قال اللفتنانت كولونيل ليندون بانيزا القائد العسكري للمنطقة الجنوبية لفرانس برس.

واعلنت وزارة الداخلية ان بين القتلى جندي من وحدة نشرت تحسبا لمرور الاعصار فيما اصيب ثلاثة واعتبر ستة في عداد المفقودين.

وتم احصاء 81 قتيلا على الاقل في اقليم دافاو الشرقي المجاور و15 اخرين في باقي الجزيرة. وهذه الحصيلة التي ما زالت مؤقتة اعلنها جهاز الدفاع المدني.

وتحدث السلطات بانتظام الاربعاء حصيلة الضحايا التي ترتفع باستمرار مع وصول رجال الانقاذ الى المناطق المعزولة في جنوب الارخبيل.

وقد ضرب بوفا الارض الثلاثاء من شرق مينداناو مع رياح بلغت سرعتها 210 كلم في الساعة وامطار غزيرة. ويواصل الاعصار الذي فقد قوته ليلا مساره باتجاه بحر الصين الجنوبي لكن من المتوقع ان يتسبب بامطار غزيرة في جزيرة بالاوان (غرب).

وكان الجيش منتشرا في نيو باتان بدعم من المروحيات والتجهيزات الثقيلة لانقاذ المنكوبين وازالة الاشجار من الطرقات.

وقالت وزيرة الشؤون الاجتماعية كورازون سليمان لوكالة فرانس برس "نحن بحاجة ماسة في هذه المناطق الى ادوية وملابس وخيم لان الناجين يقيمون في العراء منذ ان جرف الاعصار منازلهم.

واضافت ان "الجثث لا تزال ممددة على الارض في الخارج في نيو باتان ولا نريد المجازفة بانتشار امراض".

والممر الضيق الذي يتيح الوصول الى المدينة اغلق من جراء سقوط الاشجار والصخور كما اعلن الميجور جنرال ارييل برناردو قائد فرقة المشاة العاشرة في مينداناو.

وقال "نامل في التمكن من الاقلاع بمروحياتنا في مهمات استطلاع وبحث وانقاذ".

والعديد من سكان مينداناو التي يقيم فيها عدد كبير من المسلمين، لا يزالون محرومين من الكهرباء الاربعاء ومقطوعين عن العالم.

وقالت كورازون مالانيون حاكمة دافاو الشرقية "لا تزال ثلاث مدن ساحلية معزولة" مضيفة ان "الطرقات المؤدية الى تلك المدن تغطيها الاشجار والانقاض والجسر الذي يتيح الوصول اليها انهار".

وبحسب معلوماتها فان "95% من مباني وسط المدينة (كاتيل) هبطت سطوحها بما يشمل المستشفيات" فيما قتل فيها حوالى 16 شخصا.

وغادر اكثر من 56 الف شخص منازلهم الواقعة قرب البحر ولجأوا الى حوالى الف ملجأ عام غالبا هي مدارس او كنائس.

وتتعرض الفيليبين لحوالى عشرين عاصفة او اعصار سنويا غالبيتها خلال فصل الامطار بين حزيران/يونيو وتشرين الاول/اكتوبر. وبوفا هي العاصفة ال16 هذه السنة.

وفي اب/اغسطس ادت فيضانات ناجمة عن سلسلة عواصف الى سقوط حوالى مئة قتيل ونزوح اكثر من مليون شخص.

وفي 2011، تسبب 29 اعصارا بمقتل 1500 شخص بينهم 1200 في مينداناو بعد مرور العاصفة الاستوائية واشي

أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.