الشرق الأوسط

إسرائيل توافق على مشروع البناء الاستيطاني "إي 1" المثير للجدل

وافقت لجنة تخطيط إسرائيلية الأربعاء على خطة بناء استيطاني مثيرة للجدل في منطقة "إي 1" الحساسة في الضفة الغربية والتي أثارت انتقادات دولية كثيرة. واعتبرت السلطة الفلسطينية أن مصادقة إسرائيل على البناء الاستيطاني في هذه المنطقة يعني نهاية عملية السلام وحل الدولتين.

إعلان

معارضة أمريكية وانقسام أوروبي حول الطلب الفلسطيني في الأمم المتحدة

وافقت لجنة تخطيط اسرائيلية الاربعاء على خطة بناء استيطاني مثيرة للجدل في منطقة حساسة من الضفة الغربية سببت انتقادات دولية كثيرة بحسب ما ذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية.

استدعى الاتحاد الاوروبي الاربعاء سفير اسرائيل لديه للتعبير عن "قلقه" ازاء مشاريع الاستيطان الاسرائيلية الجديدة في القدس والضفة الغربية كما اعلنت متحدثة.

وقالت مايا كوسييانسيتش لوكالة فرانس برس "تم استدعاء سفير اسرائيل" لكي "نشرح له مدى قلقنا" بخصوص مشاريع توسيع الاستيطان اليهودي هذه في الاراضي الفلسطينية.

أ ف ب

وتعقيبا على ذلك، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس "اذا قررت اسرائيل البدء في البناء في منطقة إي 1 وصادقت على قرارات الاستيطان فيها فاننا نعتبر هذا قرارا اسرائيليا بنهاية عملية السلام وقرارا اسرائيليا بانهاء حل الدولتين، وهو نهاية لاية فرصة للحديث عن السلام في المستقبل".

وقالت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان لجنة التخطيط التابعة للادارة المدنية "وافقت على برنامج البناء الجديد في منطقة اي 1 بين القدس ومعاليه ادوميم".

وتواجه اسرائيل ضغوطا دولية متزايدة بعد ان اعلنت نيتها بناء 3 الاف وحدة سكنية على الاقل ومنها المنطقة المثيرة للجدل والمعروفة باسم "اي 1" في الضفة الغربية.

واشارت الاذاعة الى ان اللجنة وافقت على خطط بناء 3200 وحدة سكنية استيطانية في منطقة اي 1 والقدس الشرقية المحتلة والتي ستكون مفتوحة امام اعتراضات العامة.

واضافت "بوسع عامة الناس تقديم اعتراضات على المشروع لشهرين وبعد ذلك سيستمر النقاش حول مواصلة" المشروع.

ومن ناحيتها، قالت الاذاعة العسكرية ان الادارة المدنية "وافقت على المضي قدما بالمشروع والبناء في اي 1 بين القدس ومعاليه ادوميم".

ويثير مشروع البناء الاستيطاني اي1 الذي يربط بين القدس الشرقية ومستوطنة معاليه ادوميم جدلا حادا لانه يقطع الضفة الغربية الى قسمين ويعزل القدس، ما يعقد قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة في المستقبل.

وكان مسؤول اسرائيلي اشترط عدم الكشف عن اسمه قال لوكالة فرانس برس ""قد يستغرق الامر اياما او اشهرا وحتى سنوات للموافقة عليه وبعدها يجب ان يمر بمراحل اخرى قليلة".

واشار المسؤول الى ان "الموافقة النهائية على الخطة يجب ان تاتي من المستوى السياسي. ولن يكون هنالك اي جرافات في وقت قريب وسيستغرق الامر شهورا على الاقل ان لم يكن سنوات".

وتقوم الفكرة على تأمين "تواصل" بين مستوطنة معاليه ادوميم في الضفة الغربية التي يقيم فيها 35 الف مستوطن والاحياء الاستيطانية في القدس الشرقية المحتلة منذ 1967.

ويمتد المشروع على طول 12 كيلومترا بين القدس واريحا في غور الاردن.

واعلنت اسرائيل الجمعة نيتها بناء ثلاثة الاف مسكن غداة موافقة الجمعية العامة للامم المتحدة على منح فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو في المنظمة الدولية.

وبحسب تقرير ورد في صحيفة هارتس اليسارية فان الاجتماع الاربعاء الذي ستعقده لجنة التحقيق العليا سيركز على جانبين في تطوير مشروع اي 1 حيث ستبنى 1200 وحدة سكنية استيطانية في الجزء الجنوبي بينما ستبنى 176 وحدة في الجزء الشرقي.

 
أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم